عام من عمر الثورة مضى .. فماذا تعلمنا ؟؟
موسى مجرد
موسى مجرد

قد يأتي واحد من أولئك المتحذلقون ويسأل :  بعد عام من عمر الثورة مضى .. ماذا جنينا وماذا تعلمنا ؟؟

   حينها حتماً سنقول لهُ ولهم :

  ـ لقد تعلمنا كيف نصنع الحُلم دون المنام وكيف نحافظ عليه لأن يُجهض أو يُغتال ويحيا في الذاكرة . 

ـ  تعلمنا كيف نتطهر من نفيث الدم وكيف نستطيع أن نصنع وطناً أبيض مُشرقاً بلون بهاء الشمس لم يتلوث بزوابع  البغض والكراهية ...

ـ تعلمنا كيف نعيد تقويم تاريخنا بعد أن أمتدت أذرع القتل من نقم وعيبان لتطال قوافل قريش التي حطت رحالها      فوق جبالنا كل صيف .

ـ تعلمنا كيف أستطعنا بصدورنا العارية أن نمسح القداسة من على الجدران لتعاليم كانت مقدسه ذات يوم لديكم لم  يبق من قدسيتها سوى إسطورة جوفاء تمر جحافلها أمام بيوت عامرة بالثورة تزهو حدائقها بالأخضر وتباركها    يد الرحمن وشذى الياسمين .

ـ تعلمنا كيف نحمل رائحة الحياة والكرامة في غفلة ضياعكم فلم تأخذنا الحيرة ولم نصدق الأنباء عن وحوشكم      الضارية التي تتربص بنا في زوايا شوارع ساحة التغيير والحرية .  

ـ تعلمنا كيف نولد من جديد فيما أنتم تعيشون خارج آتون الزمن وتتوارون خلف الذكرى .

 ـ تعلمنا كيف نسترد الثورة من اللاثورة والكرامة من اللاكرامة والبقاء من اللابقاء . 

 ـ تعلمنا كيف نصمد أمام متاهات الزمن الحاضر المخادع لننطلق وبثقة نحو وطن نطق القوة والبآس قبل الولادة

ـ تعلمنا كيف نعود إلى الحياة من جديد وكيف نقطع مسافات الحُلم والآلم بين الحديدة وصنعاء وتعز بعد أن كنا   تائهين في صحراء النفط العربية .  

ـ تعلمنا ما الفرق بين أن تكون ثائراً وطنياً مخلصاً وبين أن تكون موالياً خانعاً ومستسلماً جبان .

ـ تعلمنا ماذا تعني المسافة الفاصلة بين قبضة زناد القاتل وبين صدر الشهيد . 

ـ تعلمنا كيف نمنح الآمل في المحيط الأكبر والأوسع من تعز الحالمة التي تشكو وجع التاريخ فيها تنوح وتذر         رمادها فوق رؤوسكم المنكسة . 

ـ تعلمنا أن رابطتنا بالوطن ليست بنوكاً أو رصيداً مالياً في أحد المصارف الداخلية أو الخارجية أو وظيفة أو جاهاً    أو وكاله تجارية أو سلعه تبتاع وتشترى .....  

ـ تعلمنا أنكم لستم سوى نصال في يد السفاح وأنا السيوف المشحوذة في وجهه المجرم الكاذب الذي تعمق وتوغل   فينا منذ 33 عاماً مضت !! 

ـ تعلمنا أن علي عبدالله صالح هو الكابوس الذي يغتال أحــلامنا الوردية التي تؤنس ضمائرنا الحية وتسّكن        أرواحنا المترفة بحب الوطن والأنسان 

ـ تعلمنا أن اليمن ليس فئه أو قبيلة أو منطقة أو علي عبدالله صالح بعينه حتى نظل نغني له ونرقص على الدوام ...  

ـ تعلمنا أن اليمن مسمى ومعنى أكبر من كل الأسامي والمعاني هو المهد والأرض والأنسان هو البيت وقن الدجاج  وقفير النحل وزهرة البُن والعنب ورائحة الخبز ولون السماء الأولى هو الأهل والأصدقاء والجيران هو الأحبة      والأعداء هو االفرح والحزن هو الرخاء والشدة هو الشمس والقمر والنجوم والشواطئ الحالمة هو الروضة        والمدرسة والجامعة هو الطغاة والأحرار هو الضحك والبكاء هو الأبطال والجبناء هو الفاسدين والشرفاء هو       القمع والثورة وهو الجرحى والشهداء .   

ـ تعلمنا أن الأنتماء والولاء للأوطان لا يرتبط بمصلحة أو منفعة أو متاع من متاع الدنيا الفانية بل أن حب الوطن    من الأيمان وأن من لا إيمان لهُ لا دين لهُ . 

ـ تعلمنا كيف نجعل من ثورتنا السلمية رمزاً حضارياً وعصرياً في زمن الرموز المبهمة حتى حيرنا الطغاة وأذهلنا   المستبدين حين تحررنا من التخاذل والأستكانة في زمن شاخت فيه عزائم الرجال وخارت قوى الفتية .

ـ تعلمنا كيف نستطيع أن نوقف زحف اليآس إلى نفوسنا والذي كاد أن يحيق بنا وأن نجعل منهُ غضب متمرد في    وجه الحاكم المسّتبد وأعوانه .

ـ تعلمنا كيف نمسك بتلابيب المجرمين ونخلع أنيابهم قبل أن يمتصوا بقية دماءنا

  ـ تعلمنا كيف نرفض حالنا المؤلم والمخزي وأن نبحث عن ألف طريق وطريق لبناء وطن جديد نستحق شرف     إنتمائنا إليه وثمن الدماء التي بذلت من أجله وطن يليق بمقاساة كبريائنا نفتخر به ويفخر بنا لا وطن نخجل      منه بوجود المدعو / علي عبدالله صالح وأعوانه الفاسدين .               

 ـ تعلمنا كيف أن نصرخ في وجه ذلك الطاغوت الذي أختزل اليمن كل زمانه ومكانه حضارته وهمجيته              إنتصاراته وإنهزاماته أفراحه وأحزانه مفكريه وجاهليه عفيفاته وعاهراته في شخصه حتى أوهم البعض بأنه    عمامة الرأس التي لا شرف ولا شرعية لمن ينتزعها !! ...

 فهل يستحق ذلك المجرم أن تبقوا بلا وعي وبلا بصيرة تنادون وتهتفون بأسمه وتقاتلون من أجل أن يعلوا بنيان جوره وأضطهاده فينا ؟؟؟؟   

 


موسى مجرد

كاتب يمني / أمريكا

mousa313@hotmail.com

mmajrad96@yahoo.com

في الثلاثاء 17 يناير-كانون الثاني 2012 10:09:53 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=685