اليمن وأمريكا ودول الجوار
د. محمد صالح المسفر
د. محمد صالح المسفر

الوطن العربي يموج بأحداث جسام فالحال في ليبيا العزيزة لم يستقر وجوهر الخلاف تقاسم المغانم بعد حرمان دام أربعين عاما. إن بناء ليبيا دولة موحدة قوية فاعلة ليس في حسبان البعض من القيادات وكل منهم يريد ليبيا على ما يعتقد أنها تحقق أهدافه. مصر في مخاض بين العسكر والأحزاب الإسلامية وغيرهم من مكونات فلول النظام المنهار، وسوريا تسبح في بحر من الدماء وتمشى في جبال من أشلاء البشر الذين أبادهم جيش وشبيحة بشار الأسد وزبانيته، وتونس رغم أنها في حالة شبه استقرار لكن النار تحت الرماد ليبراليون وسلفيون وإسلاميون وفرنكفونيون يتجاذبون أديم الأرض من تحت أقدام بعضهم البعض وكل ذلك ليس في صالح تونس والبحرين تبحث عن منقذ مما هي فيه.

والحق أن كل هذه الدول العربية التي أتيت عليها تستحق التوقف عندها ومعالجة سقمها أو أمراضها عن طريق أعمال الفكر والقلم لعل القادة الماسكين بزمام السلطة يسمعون رأيا من بعيد عنهم لا مصلحة لأصحابه إلا كرامة الإنسان وعز الأوطان، لكن حال اليمن العزيز يشدني وأخباره ترمض مسامعي. ثلاثون مليونا أو يزيدون من أهل اليمن لم تهب عليهم رياح الحرية والاستقرار منذ أزمان وأزمان، لم يجربوا الاختلاف بالطرق السلمية فيما بينهم، لم يكن هم بعض قادتهم ــ وأخص علي عبدالله صالح ــ بناء دولة عزيزة كريمة حرة مستقلة والحق أنه بدأ في أول عهده بداية وطنية لكنه انحرف نحو تغليب مصالح العائلة والأقرباء على مصالح بناء الدولة. اليمن يا عرب غنية بثروتها الزراعية ومعالمها السياحية ومكانتها الإستراتيجية وثروتها السمكية والمعادن والبترول إنها والحق أغنى من كثير من الدول العربية النفطية نظرا لتعدد المصادر الاقتصادية لكن حولها علي عبدالله صالح إلى دولة متسولة في كل عواصم الدنيا وراح يؤجرها مفروشة لكل مخابرات الغرب وبعض الدول العربية يستعديهم على معارضيه بحجة ملاحقة الإرهابيين .

(2)

أكرر القول إن مجلس التعاون الخليجي لم يتعامل مع المسألة اليمنية عند الإطاحة بالرئيس السابق عبدالله صالح بنظرة إستراتيجية بعيدة النظر، تعامل معها تعاملا أمنيا مؤقتا، فقد منح عبدالله صالح ورهطه حصانة قانونية عما فعلوا بأهل اليمن بل أعطاه 50 % من قوة السلطة التنفيذية وإبقاء القيادات الأمنية (أولاد الرئيس) في مناصبهم الأمر الذي يتعذر على من سيأتي بعده إجراء إصلاحات جوهرية على نظام الحكم بغية بناء دولة موحدة قوية.

الرئيس عبدربه منصور تسلم القيادة واليمن في حالة يرثى لها حروب مسلحة وغير مسلحة على كل الصعد وفي كل الجبهات. يقابل ذلك رفض كامل من قبل ال 50 % من السلطة التنفيذية التي فرضها مجلس التعاون، ورفض القيادات العسكرية (أولاد الرئيس السابق) لتنفيذ أوامر وتعليمات الرئيس عبدربه منصور إن من أكبر أخطاء مجلس التعاون في مبادرتهم أنه لم يتحفظ على أموال الرئيس السابق وأفراد أسرته وأموال أعضاء قيادات حزب المؤتمر الأمر الذي جعلهم يشكلون قوة مالية يستطيعون جر البلاد إلى حروب في كل أرجاء اليمن وشل قدرة النظام الجديد (عبدربه منصور) من القيام بمهامه في إدارة الدولة ليثبتوا أن حزبهم ورئيسهم السابق أقدر على إدارة اليمن وحفظ مصالح الدول الأخرى. الأمريكان يتعاملون معنا عبر جواسيس وعملاء عرب يبحثون عن مصالحهم لا مصالح أمتهم العربية والإسلامية مستخدمين الفزاعة الرهيبة تنظيم القاعدة يقول الكاتب الأمريكي برنارد هيغل " ما يزيد الأمر تعقيدا في اليمن هو واقع السياسة الأمريكية نحو اليمن التي تركز بشكل حصري على القاعدة والتهديد الأمني الذي تفرضه " بمعنى آخر أن أمريكا لا تبحث عن أسباب نشوء القاعدة وانتشارها في اليمن بهدف إيجاد حلول سلمية لإنهاء دورها هناك، ويذهب الدكتور عبدالعزيز بن صقر(مركز أبحاث الخليج) إلى القول " إن الحلول المطروحة من وجهة نظر سعودية هو تشجيع اليمن على الدخول في توجيه ضربة أمنية للقاعدة " لقد أكدنا القول بأن الحلول الأمنية لأي معارضة سياسية غير مجدية وكنت أتمنى على أهل الرأي وأصحاب القلم تشجيع الحكومات على إيجاد السبل السلمية وتلمس مطالب كل الحركات السياسية من أجل إيجاد الحلول بعيدا عن العنف، إن العنف يولد عنفا أشد ضررا وأكثر ألما.

(3)

الرأي عندي إذا أرادت دول مجلس التعاون أن يحل الأمن والاستقرار في اليمن فإن العامل الأول تجفيف موارد قيادات النظام السابق في صنعا والحجز على أملاكهم وأموالهم في الداخل والخارج كي لا تستخدم لزعزعة النظام الجديد.عزل القيادات الأمنية والعسكرية السابقة الإسراع في عمليات التنمية بشكل ملموس للشعب. تنظيم القاعدة في اليمن ينتهي برفع الأيدي الأجنبية عن الشأن اليمني والإسراع في عملية التنمية الملموسة وإنهاء دور المفسدين والمرتشين من القيادات القبلية.

عن الشرق القطرية


في الثلاثاء 24 إبريل-نيسان 2012 02:59:38 ص

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=770