إلى الرئيس الشهيد في يوم عودته
أحمد طارش خرصان
أحمد طارش خرصان
إلى الشهيد الرئيس \إبراهيم الحمدي يوم عودته

تمضي السنين ونمضي خلفها طلبا
               ويحرق الحزن من أرواحنا الهدبا 


فضاؤنا أ نت  يا فخراً لأمتنا
               وياشهاباً بنى من حوله شُهبا          
ألفيت ذكراك في هذا الدجى وطناً
               وغيمةً أمطرت في كفٌنا ذهبا
ما للعصافير مُذ غادرتها سكنت 
               واستعذبت صمتها واستوطنت لهبا
ما للعيون وقد ضاقت بأدمعها 
               لا تهنئ العيش مُذ حمٌلتها نَصَبَا
ياطاهر الكفٌ مٌذ خلٌفتنا وجعاً
               ها ....أثمر الزيف في أوطاننا صَخَبَا
ياصادق القول لن تعمى بصيرتنا
                عن قاتلٍ لم يزل في وجهنا نُصُبَا
نبكيك والأرض تستهوي خٌطى قمرٍ
                قد كان للشعب في القحط المرير أبا
ها أنت ذا واضحاً في ليل عتمتنا
                وقاتلوك هُمُ ....من عانقوا الكذبا
ياطعنة الغدر لاعاشت هناك يد"
                مُدٌت إليك ولو مَدٌت لنا عنبا
مُذ سُستنا قد تهاوى القهر مرتحلاً
                 ودولةُ الشيخ فرٌت من هنا هربا
ما عاد للشيخ يابوح السماء يداً
                 تستعبد الشعب أو تلقيهمُ حطبا
لاعشت يوماً أرى الطاغوت مئذنةً
                  وهامة الطهر صارت للخنا ذنبا
ذُقنا بك العدل فالقانون موطننا
                  وعزة" أثمرت للعاشقين إبا
ماذا إذا الشعر لم ينصفك قلت ُإذاً
                  تباً له الشعر إذ لم يتخذ نسب

في السبت 13 أكتوبر-تشرين الأول 2012 09:41:07 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=984