وسط حضور جماهيري كبير وبأسلوب جديد ومختلف عن المعهود
جالية ميتشقن الأمريكية تحيي ذكرى الوحدة اليمنية داعية الى انتزاعها من ايادي من حولوها إلى مشروع عائلي صغير

الإثنين 24 مايو 2010 الساعة 12 مساءً :- الوحدوي نت - خاص

أحيت الجالية اليمنية الأمريكية في ولاية ميتشقن (ديترويت) ،الذكرى العشرين لأعادة تحقيق الوحدة اليمنية ، يوم السبت الموافق 22 مايو 2010م على قاعة المركز الثقافي اليمني الأمريكي ، وسط حشد جماهيري كبير توافد منذ وقت مبكر الى قاعة الفعالية ، تلبية لدعوة اللجنة المنظمة والراعية للحدث ، والمنبثقة عن العديد من المؤسسات والأحزاب المعارضة والشخصيات المستقلة ،والتي رأت بعد مشاورات ونقاشات واسعة استمرت خلال الشهرين الماضيين إحياء ذكرى الوحدة بصورة جديدة ومختلفة عن المألوف مراعاة للظروف التي يمر بها الوطن اليمني وانعكاس أحداثه على الجالية بصورة مثلت تحديا كبيرا أمام اللجنة المنظمة التي سعت الى الحفاظ على روح المحبة والأخوة بين أبناء اليمن في المهجر الأمريكي ،عبر الوقوف بمصداقية وشفافية على الوحدة اليمنية خلال عشرين عاما من عمرها ،وما الأسباب التي أدت الى انتكاسة عظمتها في النفوس وكيف يمكن للقطاع الإغترابي أن يلعب دورا هاما وحيويا في استعادة الوحدة وإعادة مشروعها العظيم إلى الطريق الصحيح.
الفعالية التي بدأت تمام السادسة مساءا بتوقيت ميتشقن ، خلت من المظاهر المألوفة في الإحتفالات كصور الرئيس والمدح والإشادة بالزعماء والأسماء أو الإسائة والتخوين لأي معارض أو إسم آخر ، وركزت تركيزا مباشرا وواضحا على تقديس الوطن اليمني ومشروع وحدته الوطني القائم على الاسس والمبادئ الوحدوية الحقيقية ، وكالعادة تم افتتاح الحدث الكبير بآيات من القران الكريم تلاها الطالب المميز/عزام عبدالباسط مجلي ،أعقبها مباشرة كلمة اللجنة المنظمة التي ألقاها الناشط جبر غلّاب ،رحّب وشكر الحضور على تفاعلهم الكبير مستعرضا بمشاعر صادقة ذكرى يوم الثاني والعشرين من مايو 1990م ، في نفس كل مواطن يمني يومها وكيف أطلق الشعب لأحلامه العنان وهو يرى علم الجمهورية اليمنية يرتفع بفخر واعتزاز على سارية العلم في مدينة عدن الغالية ،لتكتسح الفرحة ملايين اليمنيين والعرب وشرفاء العالم ابتهاجا بتحقيق حلم الآباء والأجداد.
غلّاب بحسرة وألم ذكّر الحاضرين بالإختلاف الكبير بين ظروف الذكرى وظروف الحدث والواقع ,مشيرا إلى أن السنوات التي تلت يوم إعلان الجمهورية اليمنية شهدت انتكاسة خطيرة للوحدة من خلال الإغتيالات ونكث عهود ومواثيق الوحدة وكذلك حرب 94م ومن ثم الممارسة البشعة من السلطة بعدها والمتمثلة في النهب والبسط والإقصاء والتنكر لشركاء الوحدة والمشروع الوطني واحتكار السلطة لكل شيء في البلاد دون أن تعي خطورة ممارساتها التي أدت الى انفلات أمني خطير في كل المحافظات وحروب ومواجهات عسكرية في العديد منها ، وسيطرة الفساد وانتشاره في مفاصل الوطن ليفرز الحال معيشة قاسية للشعب اليمني ، وأكد في سياق كلمته أن أخطر ما يواجه اليمن اليوم هو تحوله إلى كيانات متناحرة وذلك هو التحدي الكبير والذي يقف ساخرا من مئات الفعاليات التي يقيمها اليمنيون في وطنهم الأم أو مواطن اغترابهم,وختم غلّاب كلمته بدعوة المهاجرين الى تبني مواقف فعالة داعيا الى تشكيل لجنة متابعة من الوسط الإغترابي تعمل على المشاركة في انقاذ اليمن والمساهمة في بنائه.
موسى مجرد ،مقدّم الفعالية شد الحضور بفصاحته وحسن اختياره للجمل والأشعار الخاصة بالمناسبة التي كان للشعر حضوره وبصمته الكبيرة فيها عبر قصيدتين مثلتا (البدع والجواب )بين الشاعرين الكبيرين محمد الزهيري (أبو بلال) والناشط السياسي المعروف الشاعر/علي بالعيد المكلاني (أبو ظافر) ،حيث بدأ الزهيري بألقاء قصيدته الموجهة للمكلاني متسائلا فيها عن حقيقة الأحداث واسبابها وما يمكن القيام به لاحتوائها ولماذا تردى وضع الأمة بكلها في زمننا هذا ، ليسمع الجميع الرد من أبو ظافر في قصيدته التي حملت إجابات واضحة على استفسارات الزهيري عن الوحدة وكيف قدم الجنوبيون كل شيء من اجل قيامها ، وكيف حولها النظام الى غنيمة فقط ، دون الاخذ بمعانيها الحقيقية التي نصت عليها مواثيقها,داعيا في قصيدته أبناء المحافظات الشمالية الى التعبير بوضوح عن حرصهم على الوحدة من خلال الخروج في اعتصامات ومظاهرات تضامنية مع الجنوب ،وقد لقيت القصيدتان ترحيبا ورضا واسعين من الحاضرين.
تلا ذلك كلمة المؤسسات اليمنية التي القاها الناشط المعروف/صالح المنصوب (المريسي) قائلا( إن في الأعياد والمناسبات المهمة يقوم الناس بتبادل التهاني والتبريكات ويؤجلون خلافاتهم لأن المناسبات والأعياد محطات تجديد ومراجعة ومشاعر حب وألفة وينابيع ود وأخوة يكبر الناس فيها الى مستوى فيض الإخاء والوفاء والتسامح) منبها في كلمته بأن المناسبات تمثل مدخلا عظيما وبابا واسعا لأصلاح العلاقات وتمتين الروابط ,وذلك ما يحدث في دول العالم مستثنيا اليمن التي يحدث فيها العكس تماما.
المنصوب قال بوضوح أن البلد تعاني من أزمة وخلل واضح بسبب سوء إدارة البلاد من السلطة التي أوصلت اليمن الى النفق المظلم ، والشعب الى أزمة خانقة يكتوي بنارها كل مواطن مضيفا (أن الوحدة اليمنية لا ينبغي أن تكون شعارا يرفع ويستخدم لخدمة مصالح فردية أو فئوية أو مناطقية ، بل يجب أن تتجسد كواقع يحفظ للوطن سيادته واستقلاله وللمواطن حقوقه وكرامته ) متهما السلطة بالأضرار بالوحدة وإفراغها من مضمونها الحقيقي ، قائلا أن الوحدة لم تكن انقلابا قام به الحاكم على غفلة من الشعب بل كانت املا وهدفا لكل يمني منذ قيام الثورة ,ولهذا (لا يحق لمن اغتصب الوطن وحول نفسه من مدير للدولة ومالك لها أن يحتكر شعار الوحدة ويمتلكها) وختم المنصوب كلمته بدعوة كل الشرفاء والغيورين في الداخل والخارج إلى النضال والوقوف صفا واحدا لإعادة ألق الوحدة وجمالها وأهدافها العظيمة.
من جديد عاد الشعر ليحمل المعاني السامية للوحدة وكيف تم تشويهها في النفوس من خلال قصيدة للشاعر/سالم السوجري الذي تطرق في قصيدته ايضا لواقع الجالية وما يجب عليها القيام به لتقديم دور منتظر في الوطن والمهجر ،ولقيت قصيدته ترحيبا حارا من الحاضرين.
أعقب تلك القصيدة كلمة ألقاها الكاتب الصحفي /عبدالملك المثيل ،مشيرا في بدايتها الى رؤية اللجنة 
المنظمة وحرصها على تقديم ثقافة جديدة تقوم على مناقشة القضايا الوطنية بشفافية ومصداقية ،معبرا عن سعادته بالوقوف أمام الحشد الكبير للحديث عن أعظم منجز تحقق لشعبنا في تاريخه المعاصر وهو منجز 22مايو 1990م ،قيام دولة الجمهورية اليمنية قائلا (إن الوحدة بين أبناء الشعب الواحد تمثل في حد ذاتها مصيرا مشتركا ورباطا مقدسا ومشروعا عظيما ،يستمد شرعيته وأسس بقائه من عقيدتنا التي حملت تكليفا إلاهيا واضحا للفرد والجماعة كما دل قوله تعالى (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ) ،واضاف المثيل أن الحديث عن الوحدة والأخوة والمصير المشترك بين اي شعب او جماعة يفرض علينا الإستشهاد بأعظم واجل أخوة عرفها تاريخ البشرية ،ممثلا في درس المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار والذي شهد ذوبان كتلتين بشريتين في كتلة واحدة على اسس العقيدة والخير والمحبة والصدق والكرامة والمساواة ،لتؤدي تلك الرابطة الأخوية إلى تحول عجلة التاريخ بأكملها منذ ذلك اليوم حتى يومنا هذا.
المثيل ذكّر الحاضرين بالمشاعر التي انتابت شعبنا عند تحقيق الوحدة يوم أن اعتقد وآمن أنه امام نصر يماني جديد ،سيغير من واقع حياتنا المطحونة بفعل تداعيات مرحلة التشطير ولكن وبكل اسف ومرارة ها نحن كشعب نعيش ذكرى الوحدة وقلوبنا تعتصر ألما للحال الذي وصلنا إليه بفعل الممارسات الكارثية للسلطة القائمة والتي دمرت مفهوم الوحدة ومعانيها وسرقتها من عقل وقلب وتاريخ شعبنا اليمني الصابر، وقزمت ذلك المشروع وحولته إلى مشروع عائلي صغير لا يمكن قبوله او بقائه.
كباقي المتحدثين حمل المثيل السلطة المسؤولية الكاملة في انهيار مشروع الوحدة في النفوس وتطرق لعجزها في تحقيق ولو معنى واحد من معاني الوحدة وقال (إنه لمن المؤلم والمحزن أن نأتي اليوم بعد عشرين عاما من عمر الوحدة لنناقش ونتحدث عن المخاطر التي تعصف بها،لأنه كان من المفترض بعد هذا العمر أن نقطف ثمار خيرها وعزها وكرامتها ،وبدلا من أن يكون جيل الوحدة اليمني جيلا مختلفا عن سابق الأجيال بفعل الروح والطموح الوحدوي الذي كان يجب أن يتسلح به ،ها نحن اليوم نقف بخوف وذعر على الجيل والوطن والوحدة ونحاول جاهدين في هذه المعمعة المظلمة أن نستدعي من آثارنا قدرا من الحكمة والعقلانية لإصلاح ما أفسده النظام القائم الذي يتحمل لوحده دون سواه تبعات المرحلة ونتائجها المأساوية).
المثيل دعا في كلمته الى انتزاع الوحدة وقيمها من ايادي السلطة وادان ما تتعرض له المحافظات الجنوبية من حملة عسكرية وذكر القطاع الاغترابي بدوره في استعادة الوحدة واعادتها الى الطريق الصحيح.
الكلمة الختامية للفعالية ألقاها الناشط السياسي الأستاذ/محمد الوصابي متطرقا فيها لضرورة تبني الجالية لمواقف وطنية كبيرة وعظيمة ترتقي من خلالها لمستوى المسؤولية مؤكدا مرور وحدة الوطن بنكبة شديدة في مستوى أدائها، مركزا على الخروج من هذا الجهد الكبير الذي قدمته الجالية اليوم ،بتشكيل لجنة متابعة كما ورد في توصية اللجنة المنظمة لبدء وضع برنامج عمل يؤدي الى تأثير فعال للمغتربين في حل مشاكل الوطن بصفتهم شريحة واسعة لا يمكن لأحد تجاهلها أو الإستهتار بها.
الشكر للحضور مرة أخرى وللجنة المنظمة على جهدها الكبير في انجاح أول احتفاء وحدوي من نوعه كان مسك الختام من مقدم الفعالية موسى مجرد الذي دعا الجميع أيضا للمشاركة في الفعاليات القادمة.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة محلي
منظمة بريطانيا : تفشي وباء الكوليرا في اليمن بات خارجاً عن السيطر
مواضيع مرتبطة
إب تستعد للاحتفال يوم غدا وانباء عن حضور رئيس الجمهورية
رجل دين سعودي: ممارسة البنات للرياضة حرام شرعا
مواقع قومية
وصف محافظة إب بالمخزن البشري للقوات المسلحة والأمن:
رئيس الجمهورية يحضر احتفال كرنفالي بإب والسلطة المحلية تحشد الطلاب والموظفين لاستقباله
انطلاق فعاليات المؤتمر العام العاشر لاتحاد الأدباء والكتاب في عدن
تعيين الزميل "الويز " سكرتيرا لصحيفة الوسط الاهلية
نقابة الصحافيين تطالب النائب العام تنفيذ العفو الرئاسي والإفراج عن ستة صحافيين معتقلين
قال أن المعارضة اذا لم تتحرك ستكون مشاركة في الوضع:
النائب الناصري محمد ثابت العسلي لـ(الوحدوي نت): إذا سدت السلطة قنوات التغيير فالعصيان المدني ممارسة يكفلها الدستور