قال لمسئولين أمريكيين أن هناك مخطط دولي لدعم الإرهاب في اليمن ووصف قناة الجزيرة وبريطانيا بمنابر الانفصال، وعبر عن ارتياحه من الضربات الأمريكية في اليمن رغم سقوط مدنيين، ويريد استمرارها دون توقف: ويكيليكس: رئيس اليمن غريب ونكدي

الأربعاء 08 ديسمبر-كانون الأول 2010 الساعة 06 مساءً :- الوحدوي نت:

 كشفت البرقيات الدبلوماسية الصادرة من السفارة الأميركية في صنعاء والتي سربها موقع ويكيليكس المناوئ لاحتكار المعلومات، أن المسؤولين الأميركيين يعتبرون الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بأنه شخص "غريب" و"نكدي" نظرا لتذبذب مواقفه من الأميركيين. 

وكان المسؤولون الأمنيون الأميركيون قد عقدوا سلسلة من الاجتماعات عام 2009 مع الرئيس صالح لبحث التصدي لتصاعد نشاط القاعدة في شبه جزيرة العرب المتمركز في اليمن، ولاحظوا تباينا في مواقف الرئيس من العمليات العسكرية الأميركية ضد القاعدة.

كما كشفت البرقيات أن صالح فتح النار على الجزيرة وبريطانيا على أنهما منبران للانفصاليين.

تقول برقية يعود تاريخها إلى 30 مايو/ أيار 2009 إن بريطانيا وقطر وليبيا تدعم الانفصاليين الجنوبيين، وإيران وحزب الله يدعمان الحوثيين، وهناك مخطط دولي لدعم الإرهاب في اليمن.

منابر إعلامية

صالح كان يشير إلى استضافة قناة الجزيرة شخصيات جنوبية في برامجها، وإلى منح بريطانيا اللجوء لعدة قادة جنوبيين مما يوفر لهم الاتصال الدائم بوسائل الإعلام العالمية.

من جهة أخرى، يقول السفير الأميركي باليمن ستيفن ستيش إن الحكومة اليمنية سعيدة بالضربات الجوية التي ينفذها الجيش الأميركي ضد القاعدة في اليمن رغم سقوط ضحايا من المدنيين.

وتقول البرقية الصادرة في ديسمبر/ كانون الثاني 2009 إن مسؤولا يمنيا رفيعا نقل إلى السفير ستيش ارتياح الرئيس صالح للهجمات الجوية الأميركية، وأن اليمنيين يريدون "استمرار الهجمات بدون توقف حتى نستأصل هذا الداء".

ولكن صالح في برقية أخرى يرفض أي وجود للقوات البرية الأميركية على الأراضي اليمنية، الأمر الذي فسره الأميركيون على أنه تناقض مع مناداته بعمل أي شيء للتخلص من القاعدة.

مواقف متذبذبة

ستيش أشار في إحدى برقياته إلى أنه حضر الاجتماع بين صالح وجون بيرنان نائب مستشار الرئيس الأميركي للأمن القومي، ووصف الرئيس صالح في الاجتماع على أنه مستخف بالأميركيين تارة وتارة يبذل الجهد لاسترضائهم.

مجموعة البرقيات الصادرة من السفارة الأميركية في صنعاء تضمنت أيضا استهجانا من طلب الرئيس صالح المستمر للمبالغ النقدية متذرعا بأن بلاده على حافة الانهيار وأنها إذا حدث ما يخشاه فستكون "أسوأ من الصومال".

ففي موضوع استقبال سجناء غوانتانامو اليمنيين، رفض صالح استقبال أي منهم إذا لم يدفع لليمن 11 مليون دولار لبناء مركز لإعادة تأهيل السجناء، وقالت برقية السفارة الأميركية في صنعاء إن صالح كان مستخفا ومتململا خلال الاجتماع الذي دام أربعين دقيقة.

سجناء غوانتانامو

تنسب البرقية إلى صالح قوله "سوف نوفر الأرض التي سيقام عليها المركز التأهيلي في عدن وسيوفر السعوديون المال".

وقد رفض صالح عرضا باستلام نصف مليون دولار دفعة أولى قائلا إنه مبلغ ضئيل. واستمر بالتذمر من قلة الدعم المالي الأميركي قائلا إن الولايات المتحدة "لا تعطي إلا كلاما ولكن بدون حلول" لقضية "الإرهاب" في اليمن.

يُذكر أن واشنطن أنفقت 115 مليون دولار على الإرهاب في اليمن منذ عام 2002.

ويصر الرئيس صالح على أن بلاده أصبحت مسرحا لتصادم المصالح لدول عديدة، وأن تلك الدول تمول جماعات يمنية لخدمة أهدافها، وسيكون من الصعب على اليمن أن يواجه كل ذلك بدون عون دولي.

عن الجزيرة نت


تعليقات:
1)
الاسم: Anwar
فضيحه الدنيا أسهل من فضيحة الآخره. اللهم عليك بالظالمين.
الخميس 09/ديسمبر-كانون الأول/2010 06:14 صباحاً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة محلي
الحكومة تدين اقتحام ونهب منزلي وزير الداخلية والاعلام في صنعاء
مواضيع مرتبطة
اعتبرت توقيت إنزال مشروع التعديل على قانون الانتخابات محاولة لتضليل الشركاء الدوليين:
كتل المشترك في البرلمان تعلن رفضها لمحاولة الحزب الحاكم السير منفردا بالعملية الانتخابية، وتحذر من مغبة التعامل باستخفاف مع القضايا الوطنية الهامة
دراسة حديثة توصي تعديل التشريعات وإلغاء الازدواجية في السلطات:
أكاديمي : الانتقال الديمقراطي عملية معقده لأنها تأتي لوعي سياسي جديد وأسلوب جديد لممارسة السلطة
على خلفية مقتل احد الاشخاص:
توتر وتمترس وخوف تشهده منطقة الوحج بقعطبة منذ أسبوع
بعد أن خذلته السلطة ووعود الرئيس:
نقابة الصحفيين تفتح باب التبرع لإنقاذ حياة الزميل عباس غالب
مواقع يمنية صديقة
قالوا عن الحمدي
في دراسة للمنتدى الاجتماعي الديمقراطي:
اللامركزية الإقليمية في الجمهورية اليمنية "مقاربة من منظور الحكم الجيد "
في مهرجان جماهيري حاشد :
مشترك تعز:إجراء انتخابات منفردة إعلان حرب على الشعب وجرالبلاد إلي الهاوية