اعتبرت توقيت إنزال مشروع التعديل على قانون الانتخابات محاولة لتضليل الشركاء الدوليين
كتل المشترك في البرلمان تعلن رفضها لمحاولة الحزب الحاكم السير منفردا بالعملية الانتخابية، وتحذر من مغبة التعامل باستخفاف مع القضايا الوطنية الهامة

الأربعاء 08 ديسمبر-كانون الأول 2010 الساعة 09 مساءً :- الوحدوي نت - خاص:

أعلنت الكتل البرلمانية لأحزاب اللقاء المشترك عن رفضها القاطع لكافة الإجراءات التي تخالف اتفاق فبراير 2009م والذي تم بموجبه التمديد لمجلس النواب من أجل إعطاء القوى السياسية الفرصة لإجراء إصلاحات سياسية وانتخابية بما في ذلك القائمة النسبية، ومن ثم الاتفاق على تشكيل اللجنة العليا للانتخابات. الوحدوي نت

واعتبرت في بيان صدر عنها اليوم الأربعاء إصرار الحزب الحاكم على التفرد بالتصويت على مشروع تعديل قانون الانتخابات ، امتداد لسياساته الخاطئة التي أوصلت البلاد إلى هذه الأوضاع المأساوية التي يمر بها الوطن ، وعدته استخفافا بالتعامل مع القضايا الوطنية الهامة و يمثل استمرارا لنهج سياسة الحزب الحاكم المتمثلة بالتنصل من كل الاتفاقات التي تمت مع شركاء الحياة السياسية

وأشارت في البيان الذي حصلت "الوحدوي نت" على نسخة منه - الى أن مشروع التعديل هو جزء من منظومة تم الاتفاق عليها وبناء عليه بدأت المراحل الأولى للحوار الوطني، وكان قدت تم التوصل إلى صيغة اتفاق تمثل خارطة طريق لحل كل القضايا محل الخلاف، لكن الحزب الحاكم أقفل باب الحوار وأدار ظهره لكل ما تم التوافق عليه.

وقالت كتل المشترك في البرلمان أن توقيت إنزال المشروع للتصويت عليه وتشكيل لجنة من القضاء محاولة من الحزب الحاكم لتضليل الشركاء الدوليين ويمثل إصرارا على التفرد الكامل بالعملية الانتخابية، وأكدت هذا التحايل لن ينطلي على أحد وإنما سيزيد الأمور سوءا وتعقيدا.

وحمل البيان الحزب الحاكم مسئولية كل ما آلت إليه الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والأمنية والسياسية ، كما حذر من أي عمل منفرد يقوم به الحزب الحاكم وحمله مسؤولية كل التداعيات الناتجة عن ذلك، التي قد تزيد من حالة التصدع وتهديد الوحدة الوطنية وتعميق الأزمة السياسية.

ودعت كتل اللقاء المشترك جماهير الشعب إلى الوقوف بحزم تجاه ذلك الاستخفاف من الحزب الحاكم بكل قضايا الوطن والعمل على إيقاف هذا الانهيار وأكدت أنها ستظل في صف الشعب اليمني تدافع عن مصالحه وتتبنى قضاياه بكل الوسائل السلمية والديمقراطية التي كفلها الدستور والقانون.

(الوحدوي نت) تنشر نص البيان:

بيان صادر عن الكتل البرلمانية لأحزاب اللقاء المشترك بمجلس النواب

حول انفراد الحزب الحاكم بالعملية الانتخابية

وقفت الكتل البرلمانية لأحزاب اللقاء المشترك بمجلس النواب أمام إصرار الحزب الحاكم على الهروب من الإصلاحات السياسية والانتخابية والتفرد بكل ما يتعلق بالعملية الانتخابية وأن كتل اللقاء المشترك تؤكد على ما يأتي:ـ

ـ رفض كل الإجراءات التي تخالف اتفاق فبراير 2009م والذي تم بموجبه التمديد لمجلس النواب من أجل إعطاء القوى السياسية الفرصة لإجراء إصلاحات سياسية وانتخابية بما في ذلك القائمة النسبية، ومن ثم الاتفاق على تشكيل اللجنة العليا للانتخابات.

ـ إن إصرار الحزب الحاكم على التفرد بالتصويت على مشروع تعديل قانون الانتخابات ما هو إلا امتداد لسياساته الخاطئة التي أوصلت البلاد إلى هذه الأوضاع المأساوية التي يمر بها الوطن ويعد هذا استخفافا بالتعامل مع القضايا الوطنية الهامة كما أنه يمثل استمرارا لنهج سياسة الحزب الحاكم المتمثلة بالتنصل من كل الاتفاقات التي تمت مع شركاء الحياة السياسية حيث أن مشروع التعديل هو جزء من منظومة تم الاتفاق عليها وبناء عليه بدأت المراحل الأولى للحوار الوطني، وكان قدت تم التوصل إلى صيغة اتفاق تمثل خارطة طريق لحل كل القضايا محل الخلاف، لكن الحزب الحاكم أقفل باب الحوار وأدار ظهره لكل ما تم التوافق عليه.

ـ إن كتل اللقاء المشترك ترى أن توقيت إنزال هذا المشروع للتصويت عليه وتشكيل لجنة من القضاء ما هو إلى ذر للرماد في العيون ومحاولة من الحزب الحاكم تضليل الشركاء الدوليين ويمثل إصرارا على التفرد الكامل بالعملية الانتخابية، وهذا التحايل لن ينطلي على أحد وإنما سيزيد الأمور سوءا وتعقيدا.

إننا نحمل الحزب الحاكم مسئولية كل ما آلت إليه الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والأمنية والسياسية بسبب السياسات الخاطئة التي ينتهجها وأن أي عمل منفرد يقوم به يجعله مسئولا عن كل التداعيات الناتجة عن ذلك، بما يزيد من حالة التصدع وتهديد الوحدة الوطنية وتعميق الأزمة السياسية.

وكتل اللقاء المشترك إذ تدعو جماهير شعبنا العظيم إلى الوقوف بحزم تجاه ذلك الاستخفاف من الحزب الحاكم بكل قضايا الوطن والعمل على إيقاف هذا الانهيار فإنها تؤكد أنها ستظل في صف الشعب اليمني تدافع عن مصالحه وتتبنى قضاياه بكل الوسائل السلمية والديمقراطية التي كفلها الدستور والقانون.

  والله من وراء القصد،،،

صادر عن كتل أحزاب اللقاء المشترك في مجلس النواب

صنعاء في 2/1/1431هـ الموافق 8/12/2010م


تعليقات:
1)
الاسم: محمد القبلي
النافذين فقط في المؤتمر والمشترك يتحملون مسؤلية كل ماسي اليمن ومصادرة حق اليمنيين في محاسبة الفاسدين في السلطة ويتبادلون الادوار لتضليل الناس عن الحقيقة مشكلة اليمن هم عتاولة الفساد النافذون المستقوين بالثروة والسلطة
لا يوجد انفصاليون وهناك متسلطينانفصاليون يجرون البلاد الى التشرذم بفسادهم وظلمهم لايوجد متمردون وهناك متسلطون متمردون على القانون
لا يوجد طائفية وهناك متسلطون يوظفون الطائفية لصرف الانظار عن فسادهم
لايوجد فقر وهناك متسلطون نهبو خيرات اليمن ومقدراته
الجمعة 20/سبتمبر-أيلول/2013 12:05 صباحاً
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة محلي
الحكومة تدين اقتحام ونهب منزلي وزير الداخلية والاعلام في صنعاء
مواضيع مرتبطة
دراسة حديثة توصي تعديل التشريعات وإلغاء الازدواجية في السلطات:
أكاديمي : الانتقال الديمقراطي عملية معقده لأنها تأتي لوعي سياسي جديد وأسلوب جديد لممارسة السلطة
على خلفية مقتل احد الاشخاص:
توتر وتمترس وخوف تشهده منطقة الوحج بقعطبة منذ أسبوع
بعد أن خذلته السلطة ووعود الرئيس:
نقابة الصحفيين تفتح باب التبرع لإنقاذ حياة الزميل عباس غالب
باحث في مركز بروكينجز: الرياض لا تريد لصنعاء أن تكون قوية .. محللون: السعودية تلعب دورا مزدوجا في اليمن
قال لمسئولين أمريكيين أن هناك مخطط دولي لدعم الإرهاب في اليمن ووصف قناة الجزيرة وبريطانيا بمنابر الانفصال، وعبر عن ارتياحه من الضربات الأمريكية في اليمن رغم سقوط مدنيين، ويريد استمرارها دون توقف: ويكيليكس: رئيس اليمن غريب ونكدي
مواقع يمنية صديقة
قالوا عن الحمدي
في دراسة للمنتدى الاجتماعي الديمقراطي:
اللامركزية الإقليمية في الجمهورية اليمنية "مقاربة من منظور الحكم الجيد "