مؤسسة ويطعمون تجري التحضيرات لمشاريع زاد رمضان الخيرية

الثلاثاء 16 مايو 2017 الساعة 10 صباحاً :- الوحدوي نت - صدام أبو مازن

  الوحدوي نت         

تحت شعار "أسعدوهم في رمضان"، تستعد مؤسسة ويطعمون للتنمية الإنسانية، لتنفيذ حزمة من المشاريع الغذائية والإيوائية ضمن برنامج "زاد رمضان"، لهذا العام..

وأوضحت منى لقمان رئيس مجلس أمناء مؤسسة ويطعمون إن التحضيرات تجري بشكلٍ مكثف لتنفيذ مشاريع " زاد_رمضان- توزيع الماء والثلج والخبز والتمر- اسطوانات الغاز للعائلات الفقيرة- توزيع مراوح وطاقة شمسية للفقراء بتهامة- بقالة ويطعمون الخيرية- توزيع زكاة على الفقراء"..

وأضافت: " نهدف في برنامج زاد رمضان الخيري لهذا العام، بدعمٍ من الخيرين، لتلمس احتياجات وهموم آلاف الأسر الفقيرة، في عدد من المحافظات اليمنية، بتقديم العون المادي والمساعدات الغذائية والإيوائية لها، للتخفيف من معاناتها وتلبية احتياجاتها الضرورية في ظروف الحرب والمجاعة التي تشهدها البلاد"..

واختتمت : "نأمل من الداعمين وأهل الخير دعم مشاريعنا الرمضانية التي نسعى من خلالها لإسعاد الفقراء والمحتاجين ومد يد العون للمعسرين والمشردين وذوي الاحتياجات الخاصة في رمضان الخير".


تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة مجتمع
جمعية الأنترنت باليمن تحتفل مع الجمعية العالمية بمناسبة مرور 25 عام على إنشائها
مواضيع مرتبطة
المركز اليمني للإعلام يدرب الصحفيين اليمنيين على مهارات الصحافة الاستقصائية
رفع الكفاءة التربوية في مشروع لمبادرة خير
مكتبة الصحة بمحافظة مأرب يتسلم 20 طنا من الأدوية  المقدمة من مركز سلمان
تدشين  مشروع خدمة الحجيج في منفذ الوديعة البري
شركة دولية تتولى التوزيع:
صدور ستة كتب جديدة لمركز الصفاء للدراسات بصنعاء
(كلنا نستحق) مبادرة للتمكين الاقتصادي للنساء والشباب اليمنيين
سفير النوايا الحسنة لمؤسسة ويطعمون عمار العزكي يطلق حملة إنسانية لدعم الفقراء في اليمن
انعقاد دورة حول الصحافة الحساسة للنزاع بصنعاء