رحيل مؤسسي الكتابة العربية الحديثة خليل سركيس

الإثنين 28 أغسطس-آب 2017 الساعة 11 صباحاً :- الوحدوي نت - الحياة

خليل رامز سركيس (1921 -2017) توفي أمس في لندن، تاركاً مؤلفات تمزج الفكر بالأدب، أبرزها ثلاثيته «أيام السماء» و «أرضنا الجديدة» و «مصير»، المعبرة عن تجربة روحية وجسدية تتجاوز الموت وترى فيه اتصالاً بمرتجيات القيامة والخلود، على ما وصفها، ورباعيته «جعيتا» و «التراب الآخر» و «زمن البراكين» و «أسير الفراغ» المبنية على تفاعل العناصر الأربعة، الماء والتراب والنار والهواء، ودلالاتها المتكاملة في المسار الإنساني. الوحدوي نت

نشر كتاباته الأولى منذ عام 1937 في صحيفتي «النهار» و «المكشوف» ومجلة «الجمهور»، على رغم أن والده رامز سركيس هو صاحب جريدة «لسان الحال» التي أسسها جده خليل سركيس في بيروت سنة 1877. كان الوالد يريد أن تعترف صحف أخرى بجدارة ابنه حتى يسمح له بالنشر في جريدة الأهل، وهذا ما حصل بعد سنوات قليلة، أي في مطالع أربعينات القرن الماضي، ثم ورث خليل رامز سركيس «لسان الحال» بعد وفاة والده الوزير ونقيب الصحافة عام 1955، وأدار الجريدة سنوات قليلة ثم تخلى عن ملكيتها للصحافي جبران حايك لقاء مبلغ قليل يدفع بالتقسيط المريح، وانصرف إلى الكتابة الأدبية والفكرية وشارك صديقه ميشال أسمر إدارة «الندوة اللبنانية» التي كانت المنبر الأبرز والأطول عمراً الذي استضاف محاضرين أعلاماً لبنانيين وعرباً وأوروبيين.

ربما هو آخر رعيل مؤسسي الكتابة العربية الحديثة وفق الجمالية اللبنانية، نعني بذلك المطّلعين على جديد الغرب والشرق والمتلّمسين المشتركات الروحية بين البشر والمؤمنين بلبنان تجربة عيش نموذجية واتصال ثقافي لا ينقطع. وقد تميّزت حداثته بالانضباط الذي فسره كثيرون بأنه تأسيس لكلاسيكية جديدة تلائم زماننا.

مؤلفاته مدرسة في تكامل اللغة بين شكل وروح وعقل، فنقرأه بتمهل ونستعيده بتمهل أيضاً، وربما حين نقرأه بعد زمن نكتشف جديداً مدهشاً، عبر اليقظات التي تفتح نفوسنا على وعي مفاجئ وجواب قليل وسؤال كثير، فهو جامع الأدب والفكر، والعمارة اللغوية مع البناء الفلسفي، ومختصر القول الذي يختزل الأفكار المرسلة.

أول كتبه «صوت الغائب» (1956) وآخرها «س وج وإلخ...» (2010)، وبينهما نتاج يتطلب مقاربات عدة لالتقاطه، فثمة صعوبة في تصنيف أعماله بين الفلسفة والأدب والجمالية اللغوية، لكنه في الأحوال كلها شخصاني الاتجاه ومؤمن منفتح على الآخر المختلف ومهندس كلمات تضبطها أفكار أو أفكار تضبطها كلمات في جمالية عاشها كاتباً وإنساناً، فكان عميق الصداقة ومحدودها في آن واحد، كأنه يمارس ارستقراطية أخلاقية بدأ يضيق بها عالمنا. إنه سليل النهضويين خليل سركيس وبطرس البستاني، بقي من أصدقائه ميشال الخوري وجورج قرم وأدونيس وجورج خضر ومحمد جابر الأنصاري وغاب أصدقاء كان آخرهم فؤاد بطرس وغسان تويني.

أجبرت الحرب الأهلية خليل رامز سركيس على مغادرة بيته في منطقة الصنائع في بيروت، فاستقر في لندن صامتاً لسنوات إلى أن كتب «الهواجس الأقلية: من زقاق البلاط إلى كنسنغتن»، الذي صدر حلقات في «الحياة» ونشرته «دار الجديد» في بيروت. كانت كتابته عن الطفولة والصبا والشباب وحطام الحرب مطهراً لاستعادة التفاؤل ومواصلة المسار الأدبي والفكري. هنا المأساة المؤدية إلى الصمت والفرح الذي يطلق الكلام بلا خوف.


تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة عربي ودولي
توقيف 11 اميراً وعشرات الوزراء في السعودية
مواضيع مرتبطة
مطالبات بإحالة مستشارة الدولة في ميانمار إلى محكمة العدل الدولية 
الجبير : حديث إيران عن تقارب محتمل مع المملكة أمر مضحك
غوتيريش يحذر من مخاطر التطهير العرقي في ميانمار
العراق ترفض عملية التصويت على استقلال إقليم كردستان
قطر تعلن إعادة سفيرها إلى طهران
ملك المغرب يصدر عفواً عن 415 شخصا بينهم 13 متهم بالإرهاب
تظاهرات في امريكا ضد خطاب الكراهية
الجيش اللبناني يعلنان بدء الهجوم على تنظيم الدولة الإسلامية