ناصري تعز يحيي الذكرى الـ40 لجريمة اغتيال الشهيد الحمدي بندوة سياسية

الأربعاء 11 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 09 مساءً :- الوحدوي نت - تعز - صلاح الجندي

  الوحدوي نت

قال الدكتور سلطان الدبعي القيادي في التنظيم الناصري أننا اليوم بحاجة إلى الاستفادة من تجربة الشهيد ابراهيم الحمدي، والظروف التي ولدت فيها، والمتشابهة مع واقعنا اليوم، وحاجتنا إلى مشروع يستلهم مشروع الشهيد الحمدي لإخراج البلد مما هي فيه.

جاء ذلك في الندوة السياسية التي اقامها فرع التنظيم الناصري بتعز اليوم الاربعاء في الذكرى الـ40 لاستشهاد القائد ابراهيم الحمدي ، بعنوان 11 اكتوبر اغتيال القائد وعظمة المشروع .

وأشار الدبعي إلى أن صعود الحمدي جاء في ظروف شديدة التعقيد والصعوبة، حيث كان الفساد المالي والإداري في أسوأ مراحله، الاقتصادية، كما أن الجيش كان مقسماً على أسس مناطقية وطائفية وقبلية، وهي ظروف تتشابه في أغلبها مع الظروف الراهنة.

وأوضح الدبعي بأن الحمدي ونتاجاً لهذه الأوضاع وبالتعاون مع عدد من الضباط داخل الجيش، تقدم بمشروع الإصلاح المالي والإداري باسم القوات المسلحة للرئيس الإرياني بهدف إنقاذ البلد، وهو ما حدا بالإرياني إلى تعيين الحمدي كنائب لرئيس الوزراء لتنفيذ برنامجه الإصلاحي، ولم يتمكن الحمدي بسبب تواضع موقعه وصلاحياته نسبةً إلى برنامجه الطموح من تنفيذ ما أراده.

وأكد بأن الحمدي لم يقد إنقلاباً ضد الإرياني، وأن الأخير تقدم باستقالته للشيخ عبد الله الأحمر، الذي لم يعرضها على مجلس النواب، وأرفقها باستقالته ليقدمها لإبراهيم الحمدي وقادة الجيش. ، وبذلك اتت السلطة الى الحمدي ولم يذهب اليها .

مؤكداً بأن الحمدي انظم للتنظيم الناصري ليكون حاملاً لمشروع حركة 13 يونيو التصحيحية، وكان انضمامه في 15 ابريل 1976م وشارك في المؤتمر العام الخامس المنعقد في الحديدة للفترة من 29/ 4/ الى 1/ 5/ 1977م وانتخب عضوا في اللجنة المركزية وفي القيادة التنفيذية.

وذكر الدبعي لقاءه الأول بالشهيد الحمدي في القاهرة، وعن اهتمامه بالدارسين في الخارج باعتبارهم الشريحة المؤهلة لبناء الدولة، وكذلك دعمه للمغتربين باعتبارهم من أهم الروافد الاقتصادية للبلد، كما استعرض برامج الحمدي وخططه للتنمية والتطوير ومنجزاته التي قامت عليها البلد إلى اليوم، والنجاح الباهر الذي حققته تجربة التعاونيات.

واختتم الدبعي ورقته بالإشارة إلى ضرورة الاستفادة من تجربة الحمدي، والظروف التي ولدت فيها، والمتشابهة مع واقعنا اليوم، وحاجتنا إلى مشروع يستلهم مشروع الشهيد الحمدي لإخراج البلد مما هي فيه.

من جهته قال الدكتور عبد الرحمن الأزرقي القيادي في الحزب الاشتراكي اليمني بتعز بأن أهمية هذه المناسبة تأتي من ضرورة استلهام العناصر الرئيسية والأفكار التي تبناها الشهيد الحمدي باعتباره واحداً من أبرز عظماء اليمن المعاصرين.

وأردف الأزرقي أن إحياء مناسبة استشهاد الحمدي لا تهدف إلى البكائيات واللطم على رحيله، بل لاستلهام نموذجه في القيادة والإدارة، مشيراً إلى أن اختلاف القوى في تلك المرحلة لم يكن له ما يبرره، ومن حسن الطالع أن مرور الوقت قد ساهم في إذابة هذه النوازع الذاتية المسببة للخلاف والتي ليس لها أسباب موضوعية.

وأضاف أن علي القوى الحية في المجتمع اليوم، ونظراً لتشابه الظروف السيئة التي مرت بالبلد غداة ولادة حركة 13 يونيو التصحيحية، أن تعيد بناء تحالفاتها بما يستجيب وتطلعات الجماهير، مشيراً إلى الدور الذي يناط بتحالف القوى السياسية المساندة للسلطة الشرعية في تعز.

وأوضح بأن الحمدي لم يستعد الدولة، وإنما بناها، وهي نفس الحاجة والمطلب الذي يفرض نفسه علينا اليوم، فالدولة لم تكن قائمة بشكل حقيقي في السنوات الماضية، وما نحتاجه اليوم بصورة أدق هو إعادة بناء الدولة وتناسي الخلافات من أجل تحقيق هذا الهدف.

وفي مداخلة للأستاذ يحيى القدسي القيادي في حزب البعث العربي قال فيها : " ليس غريبا ان نحيي ذكى استشهاد قائد من قادة اليمن المعاصرين وبطل من ابطال الامة التاريخيين وهو الشهيد الرئيس الحمدي ، لأننا ننتمي لشعب وامه ونشيد ببطولات قادة حققوا للوطن العزة والكبرياء .

مضيفا : " ان الرئيس الراحل ابراهيم الحمدي تلقى مبادئه الوطنية من بيئته العائلية ومن الوسط الاجتماعي، ولكن وعيه لم يتخذ سياقا عميقا ومنظما الا من خلال انتمائه للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري ، وتشبع بأفكاره ومبادئه القومية واخلاقيته ، وايمانه العيم بهذه المبادئ " .

واضاف : ان الحمدي آمن بهذه الافكار لأنها افكار مستمدة من واقع الامة العربية واحلام شعبها التي اخرجها الفكر القومي والبعثي الناصري من النفوس الى العلى وتبناها وترجمها الى عمل ونضال ، بحيث اصبحت منسجمة مع الذات العربية .

واوضح يحيى القدسي ان ايام فترة الحمدي لم يكن هناك موضوع حرية صحافية ، ولكن كان هناك حرية اجتماعيه توازي الحرية الديمقراطية والسياسية الان .

موضحا ان الشهيد الحمدي صعد الى الحكم بدعم ومساندة حزب البعث العربي الاشتراكي ، الا انه حصل اختلاف بعد ذلك على كثير من القضايا التي لا يتسع المجال لذكرها، وبعد ذلك استعان بالأخوة في التنظيم الوحدوي الناصري .


تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة محلي
مركز مناهضة الكسب غير المشروع يناقش نتائج المسح الميداني لتقييم جهود الإغاثة أثناء الصراع
مواضيع مرتبطة
يونيسيف: 30% من الفتيات اليمنيات يعشن خارج فصول الدراسة منذ اندلاع الحرب
باكستان : وقفة احتجاجية تنديداً بتقرير الأمم المتحدة حول الأطفال في اليمن
المخلافي:أي حل في اليمن لابد أن لا ينطوي على شرعنة الانقلاب
إبراهيم الحمدي... حلم الدولة
نقابة الصحفيين اليمنيين ترصد 38 حالة انتهاك خلال الربع الثالث من العام 2017م
في مسيرة جماهيرية حاشدة احياء للذكرى الـ40 لاغتيال الشهيد الحمدي:
التنظيم الناصري وأسرة الشهيد الحمدي يطالبان المجتمع الدولي بتشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة انتصارا للعدالة
اليماني :السلام لن يتحقق إذا لم تتوقف إيران عن التدخل في شئون اليمن
الجطيلي : الحوثيون هاجموا 65 سفينة و124 قافلة اغاثية و628 شاحنة نساعدات إنسانية