ولد شيخ يكشف عن خطة جديدة بشأن اليمن

الإثنين 23 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 10 صباحاً :- الوحدوي نت - الشرق الأوسط

كشف المبعوث الأممي لدى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، ملامح عن خطته الجديدة بشأن اليمن، خلال لقاء جمعه أمس بالرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، في العاصمة السعودية، الرياض، مشيرا إلى حزمة أفكار لبناء الثقة تتصل بالجوانب الإنسانية وإطلاق سراح الأسرى ورفع حصار المدن، ومن بينها تعز. الوحدوي نت

وأكد المبعوث الأممي ولد الشيخ، خلال اللقاء، دعم الجهود من قبل المجتمع الدولي لإحلال السلام وفقا للمرجعيات الثلاث، مشيرا إلى جملة من الأفكار التي يمكن البناء عليها لمواصلة مفاوضات السلام والحوار التي كان آخرها مشاورات الكويت. وقال إسماعيل ولد الشيخ: «لدينا حزمة من الأفكار لبناء الثقة التي تتصل بالجوانب الإنسانية وإطلاق سراح الأسرى ورفع حصار المدن من بينها تعز، وغيرها من الأفكار لتخفيف معاناة المواطن اليمني»، مؤكدا أن هناك جهودا تبذل لإعادة افتتاح مكاتب الأمم المتحدة في العاصمة المؤقتة عدن خلال الأيام المقبلة لاستئناف عمل المنظمات بصورة مثلى.

من جهته، قال الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، خلال اللقاء: «كنا وما زلنا وسنظل دعاة سلام وصُناعه عبر محطاته المختلفة، بدءا بمؤتمر الحوار الوطني الشامل الذي تناول مختلف قضايا اليمن، واستوعب كل مكونات الشعب اليمني وشرائحه المختلفة من قوى سياسية واجتماعية ومنظمات مجتمع مدني والمرأة والشباب، بمن في ذلك الحوثيون أنفسهم، ظنا من الجميع بأنهم يعون معنى التعايش ويستوعبون لغة الحوار، إلا أنهم وللأسف وكعادتهم لا يعرفون إلا لغة السلاح وإقصاء الآخر من خلال انقلابهم على الدولة ومخرجات الحوار الوطني وتوافق أبناء الشعب اليمني، وهذا ما يعاني من تبعاته شعبنا اليمني اليوم».

وأضاف: «رغم كل ذلك ما زالت أيادينا ممدودة للسلام باعتباره خيارا لا بد منه... السلام الذي لا يرحل معه بذور صراعات قادمة، السلام المبني على المرجعيات الثلاث المرتكزة على المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل والقرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار رقم (2216)».

وأشار هادي إلى أن «الانقلابيين لا يكترثون لمعاناة الشعب اليمني المعيشية والإنسانية بقدر استغلالهم ذلك ذريعة لمواصلة حربهم وتجنيدهم للأطفال من المدارس والدفع بهم وقودا لصراعهم وتنفيذ أجندتهم الدخيلة». إلى ذلك استقبل، عبد ربه منصور هادي، أمس، مساعد وزير الخارجية الأميركي بالإنابة، ديفيد ساتر فيلد، وذلك في إطار التشاور والتنسيق المميز بين اليمن والولايات المتحدة. ووضع الرئيس أمام المسؤول الأميركي صورة موجزة لمجمل الأوضاع في اليمن منذ تسلمه السلطة في اليمن. وأبان أنه جاء «إثر وضع صعب وحرج... تلبية لإجماع القوى اليمنية وتنفيذا للمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية واستحقاقاتها، وإجماع الشعب اليمني من خلال الانتخابات الرئاسية المسنودة بدعم المجتمع الإقليمي والدولي رغم صعوبة المرحلة ومخاطرها».

وقال هادي: «تحملنا المسؤولية الوطنية، واستطعنا بتعاون القوى الخيرة مواجهة تحديات الإرهاب وعودة الأمن والاستقرار للعاصمة صنعاء، والولوج في مؤتمر حوار وطني شامل استوعب مختلف قضايا اليمن وإيجاد المعالجات والحلول لماضيه واستشراف مستقبله، إلا أن الانقلابيين التابعين للحوثي وصالح ارتدوا عن ذلك الإجماع وأعلنوا الحرب على الشرعية الدستورية والشعب اليمني». فيما ذكر مساعد وزير الخارجية الأميركي، أن بلاده والمجتمع الدولي «يساندان الشرعية في مواجهة تحديات ومخاطر الإرهاب والحوثيين ومن يساندهم»، متطلعا إلى إيجاد فرص السلام لتحقيق الأمن والاستقرار الذي يتطلع إليه الشعب اليمني.

من جهة أخرى، وثق تقريران أصدرتهما منظمة حقوقية يمنية أمس، 2304 حالات اختطاف للمدنيين قامت بها ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية خلال الفترة من أكتوبر (تشرين الأول) 2014 حتى نهاية مايو (أيار) 2017 الماضي. ووفقا لتقريري منظمة «هود»، فإن عمليات الاختطاف صاحبتها 490 حالة اقتحام منازل ومحلات تجارية، و816 حالة مصادرة للأموال، وتفجير 95 منزلا.

وأوضح التقريران أن حالات الاختطاف شملت 692 حالة اعتقال من العاملين في التعليم الأساسي والثانوي، و13 أكاديميا، و313 موظفا حكوميا، و265 طالبا، و559 ناشطا من شباب ثورة فبراير (شباط)، فضلا عن 987 من السياسيين والمعارضين لميليشيا الحوثي - صالح، و75 حالة اعتقال من الأطفال والنساء. وكشف التقريران عن سقوط 329 ضحية من السجناء على ذمة قضايا جنائية، ومن المعتقلين والمخفيين قسريا ممن استخدمتهم ميليشيا الحوثي وصالح دروعا بشرية منذ اجتياحها للمدن اليمنية.


تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة محلي
مركز المعلومات يدعو لنشر ثقافة التسامح والعيش المشترك
مواضيع مرتبطة
اسرة الطفل (فضل الخمار) تناشد المنظمات الدولية بالتدخل للإفراج عن ابنها
سيارة مفخخة تستهدف مقر الحزام الأمني في محافظة ابين
الأمم المتحدة تصف الأوضاع في اليمن مأساة "ثلاثية الأبعاد" تجمع بين خطر المجاعة وتفشي الكوليرا والحرب
واشنطن تؤكد أن الحل في اليمن يجب أن يكون مبنياً على 3اسس
إنطلاق الحملة الوطنية ضد شلل الأطفال في المناطق المحررة
حقوق الإنسان تدين جريمة الاعتداء على المعتقلين في السجن المركزي بصنعاء
نقابة الصحفيين اليمنيين تنعي الزميل عبدالمنعم الجابري
ضبط سفينة إيرانية على متنها 19 بحاراً قبالة سواحل ارخبيل سقطرى