بلاغ صحفي صادر عن الحزب الاشتراكي اليمني والتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري
الموضوع: محلي

الوحدوي نت

في إطار العلاقات الثنائية التي تشهد تطور مضطردا بين الحزب الاشتراكي اليمني والتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري عقدا الجابان سلسه من اللقاءات ضمت مجموعة رئيسية من قيادتي الحزب والتنظيم برئاسة الأخوين الدكتور/عبدالرحمن عمر السقاف الأمين العام للحزب الاشتراكي اليمني والأستاذ/عبدالله نعمان محمد الأمين العام للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، تناول الجانبان تطورات الاوضاع السياسية والعسكرية والامنية التي تمر بها اليمن وأجريا تحليلا شاملا ومعمقا لهذه الاوضاع وعبرا عن ارتياحهما للتوافق في رؤيتهما للأوضاع ومواقفهما منها.

واكدت قيادتا الحزب والتنظيم ان استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب وضمان النجاح لتسوية سياسية تضمن سلاما دائما ومستقرا يتطلب إجراء عملية تصحيح وإصلاحات جوهرية في اطار الشرعية ومنظومة العمل السياسي الداعم لها بما يعيد الاعتبار للعملية السياسية في إطار الشرعية واستعادة الشراكة الفعلية والفاعلة للمكونات السياسية في صناعة القرار وفي الادارة السياسية للأزمة بمختلف مساراتها وفق البرنامج التنفيذي لتحالف القوى السياسية.

واعتبرا أن الشرعية في هذه المرحلة هي شرعية الأسس والمبادئ التي تأسست عليها عملية الحكم وإدارة الدولة في المرحلة الانتقالية كما عبرت عنها المبادرة الخليجية وآلية تنفيذها ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني لاسيما وثيقة تنفيذ ضمانات المخرجات وأن الأشخاص هم مجرد رموز للتعبير عن تلك الشرعية.

وأكد الجانبان على أهمية الإسراع في استكمال إجراءات اشهار التحالف وإعلان برنامجه التنفيذي، وتهيئة عدن لتكون عاصمه مؤقته تعود اليها كافة المؤسسات وقيادات الدولة وقيادات المكونات السياسية والعمل منها بشكل مؤسسي وحمايتها بوحدات امنية وعسكرية تبنى على اساس وطني.

ودعيا الى تشكيل حكومة مصغرة قادرة على النهوض بأعباء ومسؤوليات المرحلة وبما يضمن التوافق بين المكونات السياسية، واعادت تشكيل مجلس الشورى والهيئة الوطنية وفق ما نصت عليه وثيقة ضمانات لتنفيذ مخرجات الحوار

واكدتا على اعادة بناء المؤسستين العسكرية والأمنية على أسس وطنيه ومهنيه تحت قيادات عسكرية وامنية محترفة وفق مخرجات الحوار الوطني وقوانين الخدمة في المؤسستين.

مشيرة إلى اهمية مراجعة وتصويب كافة القرارات التي صدرت في المرحلة السابقة وفق معايير الدستور والقانون ومخرجات الحوار الوطني.

ونوهتا الى اهمية سيطرة الدولة على كل الموارد السيادية للبلد وتنظيف الاوعية الايرادية من الفاسدين لضمان وفاء الدولة بالتزاماتها في دفع المرتبات وتوفير الخدمات والاحتياجات الضرورية للمواطنين.

وجددتا دعوتهما إلى ضرورة تطوير العلاقات مع دول تحالف دعم الشرعية على اساس الشراكة والتعاون بما يحقق انجاز الاهداف والمهام المعلنة التي تشكل التحالف لإنجازها المتمثلة بانهاء الانقلاب واستعادة الدولة اليمنية الي محيطها العربي، وعبرت قيادتي الحزب والتنظيم عن شكرهما لدول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية على ما تبذله من تضحيات وامكانيات لن ينساها شعبنا.

ورحب التنظيم والحزب بالجهود التي يبذلها المبعوث الأممي الجديد من أجل العودة الى المسار السياسي وانها الحرب وصولا لتسوية سياسية على اساس المرجعيات المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآلية تنفيذها ومخرجات الحوار وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وعبر الجانبان عن إدانتهما للإرهاب وممارسة العنف السياسي الذي تشهده البلد حاليا وفي هذا الإطار اشارتا إلى اهمية وضع حد للتطرف ودعاوي التكفير والتحريض المناطقي والمذهبي وخطاب الكراهية بكافة أشكاله وانواعه.

صادر بتاريخ ٢٠١٨/٤/١٠م

الوحدوي نت - القاهرة
الثلاثاء 10 إبريل-نيسان 2018
أتى هذا الخبر من الوحدوي نت:
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا الخبر هو:
http://alwahdawi.net/news_details.php?sid=19533