د. ياسين سعيد نعمان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed مدارات
RSS Feed د. ياسين سعيد نعمان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
د. ياسين سعيد نعمان
ميراث انقسام الأمة
الرسالة الوحيدة التي سيفهمها الحوثي جيدا
صراع الديكة بين إيران واسرائيل
نقاش على هامش زيارة بابا الفاتيكان للعراق
الجمع بين تحقيق المنجز السياسي وإدارته
قبل فوات الأوان
حينما احتشدت أكتوبر في ميدان السبعين
حماية "الفكرة" بالإرهاب
معادلة التغيير: اتفاق- اختلاف – اتفاق
ثورة فبراير .. ومشاريع الغلبة


  
الاختلاف قيمة انسانية وليس طغياناً وهيمنة
بقلم/ د. ياسين سعيد نعمان
نشر منذ: 6 أشهر و 26 يوماً
الأربعاء 30 ديسمبر-كانون الأول 2020 10:27 ص


الاختلاف في الرؤى وفي المواقف بين الناس مسألة طبيعية ، بل هي سنة من سنن الحياة . الاختلاف يولد في الحياة جدلاً بين الناس يثري نظرتهم إلى شئون حياتهم ، ويوفر التنوع اللازم للحفاظ على تماسك العلاقة بين العقل والقلب ، التفكير والإيمان ، ويثير أسئلة هي من ضرورات البحث عن الحقيقة وانتاج الفكر الذي معه تستقيم الحياة باعتباره تعبيراً عن أن الانسان ’’ أكثر شيء جدلا’’.
غير أن الاختلاف لا بد أن يدار بأدواته الحقيقية التي تجعل منه محركاً فكرياً وحضارياً للانسان ، أي تلك الأدوات التي تشتق من ثقافة الجدل ، لا من ثقافة القمع والصراع وإرهاب المخالف . وفي التجارب البشرية طالما تدخلت القوة الغاشمة ، بشقيها المادي والثقافي، لحسم الاختلاف مما أدى في مسارات تاريخية كثيرة إلى هيمنة الفكرة الخاطئة التي قادت في نهاية المطاف إلى كوارث.
المجتمعات الحية هي التي تستوعب وترعى الاختلاف والمختلف ، توفر للجميع المساحة التي يستطيع ان يتمدد فيها الانسان بحجته لا بهراوته ، ونفس هذه المجتمعات هي التي تستطيع أن تتوحد مهما كانت خلافات منتسبيها لتواجه التهديد الأعظم الذي يغرقها في هيمنة القوة وفسادها.
هذا ما يجب علينا كيمنيين اليوم أن ننتبه له ، وهو أن هناك خلافات ستبقى ما بقيت الحياة ، وهي معين لا ينضب لبقاء هذه الحياة حيوية ومتجددة ، وهناك خلافات نقيضة للحياة وتتسلح بالقوة والهيمنة وهي التي تشذ عن السياق العام لمعنى التعايش الذي هو أساس الانسانية بقيمها المجسدة لمعناها العظيم.
في لحظة معينة ستكون من ضرورات الحياة أن يتوحد المختلفون المتمسكون بقيم الانسانية لمواجهة ذلك النوع الطاغي من المختلف الذي يدمر الحياة ويفسد التعايش متجاوزين حواجز الانتساب السياسي أو الديني أو العرقي أو الاجتماعي فهذه الحواجز هي علامات على الطريق دالة على التنوع حينما تحكمه قيم الحرية والعدل والمساواة.

تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع الوحدوي نت نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى مدارات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
حسين الوادعي
موروث التخلف وقيم العصر الحديث
حسين الوادعي
مدارات
د. عيدروس النقيب
من المستفيد من تفجيرات عدن؟
د. عيدروس النقيب
غمدان أبو أصبع
قصف مطار عدن .. تأملات شاهد عيان..!!
غمدان أبو أصبع
عبد الباري طاهر
العميد علي عبد الله السلال و دور مشهود
عبد الباري طاهر
مصطفى أحمد نعمان
النعمان وقيمة الموقع (1- 2)
مصطفى أحمد نعمان
لبنى القدسي
ارفعو ايديكم عنها، فهي تستحق العيش بكرامة
لبنى القدسي
د. ياسين سعيد نعمان
الجمع بين تحقيق المنجز السياسي وإدارته
د. ياسين سعيد نعمان
المزيد