كيف يمكن لك...؟!
عبدالرحمن بجاش
عبدالرحمن بجاش

عندما قيل لستالين : هو البابا؟
علق ببرود : كم دبابة تتبعه !!!
لكن الجمهورالذي هب يحرق وينهب متحف أرميتاج إبان ثورة 17 ، اوقفه مكسيم جوركي بإشارة : هذا حقكم ، وليس حقهم ..فتوقفوا ، لأنه جوركي …
حدس الجماهير دائما يكون في المكان الصحيح ...فالكلمة اقوى من الرصاصة ، والرصاصة قوية عندما تنطلق دفاعا عن الأوطان ..
كيف يجرؤ أي كان أن يقف في وجه صاحب الفكر، صاحب الكلمة ؟؟؟!!!!!
هنا يتجلى الجهل ، يتجلى عقم مافي الرؤوس …
يتجلى العدم فقط ..ولا شيء في أفقه …
عبدالباري طاهر مفكر...صاحب كلمة ...وموقف ...إنسان إلى درجة السمو…
سلاحه كلمة ...رصاصته حرف ...بندقيته قلم
لم يؤذ أحدا بالمطلق ..لم ينهب ..لم يحسد ..لم يأخذ حق احد …
يقف بجانب المظلومين والمقهورين و الموجوعين والمحتاجين وكل من له حاجة …
يدافع عن قيم إنسانية ..وطنية …
لم يكن ابدا في المكان الخطأ ابدا …
دائما تراه حيث تستوجب قيم عالية وسامية أن يكون : حرية التعبير..الحرية ...الديمقراطية ...الولاء الوطني ...الانتماء ...الابداع ...المبدعين ...الحوار…
احترام حق الآخر…
بالله عليكم بأي وجه يقف من يقف في وجهه متوعدا …
هذا الرجل يقف الآخر أمامه في حالة واحدة : لينحني تقديرا واحتراما
لله الأمر من قبل ومن بعد .


في الإثنين 02 نوفمبر-تشرين الثاني 2020 09:12:28 م

تجد هذا المقال في الوحدوي نت
http://alwahdawi.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://alwahdawi.net/articles.php?id=3693