Home News Locally

تعز..وقفة احتجاجية أمام منفذ المدينة الغربي تطالب برفع الحصار الحوثي

تعز..وقفة احتجاجية أمام منفذ المدينة الغربي تطالب برفع الحصار الحوثي


نفذ العشرات من أبناء مدينة، اليوم الثلاثاء، وقفة احتجاجية، عند أحد منافذ المدينة المغلقة من قبل جماعة الحوثي للعام السادس على التوالي.

وقالت مصادر محلية إن الوقفة الاحتجاجية أقيمت أمام منفذ جولة القصر المغلق غرب المدينة، للمطالبة بفتح كامل الطرقات والمنافذ المؤدية إلى مدينة تعز.

وطالب المحتجون المبعوث الأممي بالضغط على جماعة الحوثي لفتح طريق جولة القصر “المنفذ الشرقي الرئيسي لمدينة تعز، مع بقية الطرق الرسمية.

وعبّر المحتجون عن رفضهم لأي مساعٍ “احتيالية” بفتح الطرق الفرعية التي لا تؤدي إلى إنهاء الحصار عن تعز بدلاً من فتح الطرق الرئيسية.

وتخضع مدينة تعز لسلطة الحكومة اليمنية، ويفرض عليها الحوثيون حصاراً مطبقاً منذ بدء الحرب، ما أدى إلى تدهور أكبر للوضع الإنساني والصحي في المدينة المكتظة بالسكان.

وسيّرت الخطوط الجوية اليمنية، أمس الاثنين، أول رحلة إلى مطار صنعاء آتية من عدن قبل أن تنقل عشرات المسافرين إلى مطار عمّان الأردني، في أول رحلة تجارية منذ ست سنوات تنطلق من العاصمة الخاضعة لسيطرة المتمردين، وذلك في إطار تنفيذ بنود الهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة التي دخلت حيز التنفيذ منذ الثاني من شهر إبريل/نيسان الماضي ويفترض أن تستمر لشهرين.

واتفاق الهدنة الذي بدء في ابريل/ نيسان الماضي، هو أول هدنة وطنية يتم الاتفاق عليها منذ عام 2016 في اليمن، وتشمل بنود الهدنة التي مدتها شهرين تسهيل دخول سفن الوقود إلى موانئ الحديدة ، والسماح برحلتين تجاريتين أسبوعيا من وإلى مطار صنعاء ، وعقد اجتماع بين الطرفين للاتفاق على فتح الطرق المؤدية إلى تعز.

ومساء الاثنين أكدت تظاهرة الكترونية أن الدوافع الإنسانية تخضع للتميز من قبل المجتمع الدولي، تعطى الأولوية وتقدم التنازلات حينما يتعلق الأمر بالإنسان في مناطق سيطرة ميليشيات الحوثي، بينما فك الحصار المفروض على تعز لا يقدم على أنه ضرورة انسانية ينبغي أن تعطى نفس الأولوية ويبدو أنها ستظل قضية عالقة.

وطالبت بيانات دولية وحقوقية جماعة الحوثي بسرعة البدء في إجراءات رفع حصار المفروض على مدينة تعز وفتح طرقاتها لتخفيف المعاناة عن المدنيين.

وقالت السفارة الفرنسية، في بيان ترحيبي بمناسبة انطلاق اول تجارية من مطار صنعاء، إن الوقت حان لرؤية جماعة الحوثي المسلحة تقوم بخطوة أولى ملموسة لصالح السلام في اليمن.

وأكدت أنه وبعد هذه الخطوات المهمة  المتمثلة بوصول شحنات النفط إلى ميناء الحديدة ووصول أول رحلة تجارية لمطار صنعاء الدولي! ، حان الوقت لرؤية الحوثيين يقومون أخيراً بخطوة أولى ملموسة لصالح السلام: إعادة فتح الطرق في تعز الذي أصبح أمراً ضرورياً ويجب أن يتم ذلك دون تأخير.

من جانبها أوضحت السفارة الأمريكية أنه في الوقت الذي ترحب فيه بلادها بانطلاق أول رحلة من مطار صنعاء فإنها تتطلع إلى تنفيذ باقي بنود الهدنة، بما في ذلك فتح الطرق المؤدية إلى تعز، وندعو جميع الأطراف إلى العمل معا من أجل سلام دائم.

من جانبه أصدر لفيران بويج مدير منظمة أوكسفام في اليمن بيان شدد فيه على أهمية بمكان أن تبدأ المفاوضات الآن لإعادة فتح الطرق المؤدية إلى تعز لتخفيف معاناة المدنيين في المدينة.

 وذكرت إيرين هاتشينسون، مديرة مكتب المجلس النرويجي للاجئين في اليمن، أن إقلاع أول رحلة هو بمثابة “حجر أساس في سلام مستدام لليمن”. وحثت كل الأطراف على العمل معاً على تطبيق العناصر الأخرى للاتفاق، ومنها إعادة فتح الطرق حول تعز ومحافظات أخرى.