Home News Locally

الجيش اليمني يعلن إصابة 21 جندياً من قواته بهجمات حوثية رغم تمديد الهدنة

الجيش اليمني يعلن إصابة 21 جندياً من قواته بهجمات حوثية رغم تمديد الهدنة


أعلن الجيش اليمني، الأربعاء، إصابة 21 جندياً من قواته بنيران جماعة الحوثي خلال اليومين الماضية، رغم موافقة الطرفين على تمديد الهدنة الأممية شهرين إضافيين.

وقال الجيش في بيان نقلته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)، “إنه تم رصد 170 خرقاً ارتكبها الحوثيين للهدنة الأممية خلال يومي الإثنين والثلاثاء الماضيين في جبهات القتال بمحافظات مأرب وحجة والحديدة وتعز والضالع”.

وتنوّعت الخروقات بين محاولات تسلل، وإطلاق نار مباشر بالأسلحة الثقيلة والمتوسّطة، واستحداث مواقع وشق طرقات ونشر عيارات ومدفعية، إضافة إلى استقدام تعزيزات بشرية وعتاد قتالي بينها دبابات، وكذا نشر طيران استطلاعي مسيّر في مختلف الجبهات.

وحسب البيان، فإن الخروقات الحوثية نتج عنها إصابة 21 جندياً من قوات الجيش الوطني برصاص القنّاصة وبطائرات مسيّرة مفخخة وقذائف مدفعية، منهم 8 أصيبوا يوم الإثنين و13 آخرين يوم الثلاثاء، وفقاً لذات المصدر.

ووافقت الحكومة اليمنية والحوثيين، الخميس الماضي، على تمديد هدنة إنسانية في اليمن، لمدة شهرين آخرين، بعد انتهاء سابقة لها مماثلة بدأت في 2 أبريل/نيسان الماضي.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء.

وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب، وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى سقوط أكثر من377ألف يمني خلال السنوات السبع. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.