Home News Locally

الأمم المتحدة تحذر من انفجار وشيك لناقلة النفط صافر وتعلن بدء عملية الطوارئ

الأمم المتحدة تحذر من انفجار وشيك لناقلة النفط صافر وتعلن بدء عملية الطوارئ

وسط تحذيران من انفجار وشيك لناقلة النفط العائمة قبالة سواحل الحديدة في البحر الاحمر غربي اليمن، تكثف الامم المتحدة من جهودها لاحتواء ازمة "صافر" باخرة النفط التي تحتوي نحو مليون ومائة الف برميل من النفط الخام منذ العام 2015، وباتت خارج الجاهزية جراء عدم صيانتها منذ نحو 7 أعوام الامر الذي ينذر بتدمير كبير يطال البيئة البحرية في البحر الاحمر في حال تسريب حمولتها من النفط.

واليوم الاثنين أعلنت الأمم المتحدة، عن إطلاق حملة جماعية جديدة لتمويل خطتها الرامية لتنفيذ عملية طوارئ لإزالة التهديد الذي يمثله خزان صافر النفطي.

وقال الممثل المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في اليمن ديفيد غريسلي: "نحن بحاجة ماسة إلى الأموال لبدء عملية الطوارئ قبل فوات الأوان".

واضاف  في تغريدة على حسابه في تويتر، أن الانسكاب والتسرب النفطي الكبير من السفينة صافر، سيؤدي إلى كارثة بيئية وإنسانية واقتصادية في البحر الأحمر.

وكانت الأمم المتحدة اعلنت الشهر الفائت، عن حاجتها إلى 80 مليون دولار أمريكي، لتنفيذ خطتها الطارئة لمعالجة مشكلة الناقلة العملاقة صافر، تم جمع نحو 50 مليون دولار حتى اليوم.

وحذرت الامم المتحدة من انفجار وشيك اذا لم يتحرك العالم، مؤكدة ان الناقلة باتت في حالة متقدمة من الاضمحلال.

وأوضحت أنها مستعدة لتنفيذ عملية طارئة لمنع هذه الكارثة. لكن العمل على نقل النفط إلى سفينة آمنة تأخر بالفعل بسبب عدم كفاية التمويل.

وأضافت في برشور تعريفي نشرته اليوم في موقعها على الانترنت: "لسد فجوة التمويل وبدء عملية الطوارئ، تطلب الأمم المتحدة مساهمات من الأفراد والجمهور. هدفنا هو جمع 5 ملايين دولار من التبرعات الفردية بحلول 30 يونيو لبدء العمل في يوليو".