الرئيسية الأخبار شؤون تنظيمية (الوحدوي نت) ينشر نص كلمة الامين العام المساعد للتنظيم الناصري حميد عاصم في فعالية فرع التنظيم بذمار احتفاء بالذكرى الـ39 لحركة 13 يونيو التصحيحية

(الوحدوي نت) ينشر نص كلمة الامين العام المساعد للتنظيم الناصري حميد عاصم في فعالية فرع التنظيم بذمار احتفاء بالذكرى الـ39 لحركة 13 يونيو التصحيحية

  • المصدر:- الوحدوي نت - ذمار
  • منذ 8 سنوات - الجمعة 14 يونيو 2013

بسم الله الرحمن الرحيم .. الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف المرسلين وعلى آله وصحبه. 

الوحدوي نت

الأخ المناضل شعلان الأبرط أمين سر التنظيم بالمحافظة المحترم

الاخ الاستاذ جمال جباري وكيل محافظة ذمار المحترم

الاخوة قيادات فروع الاحزاب والتنظيمات السياسية المحترمون

الاخوة قيادة وكوادر وانصار التنظيم ومحبي القائد الشهيد الرئيس ابراهيم محمد الحمدي المحترمون

الاخوة والاخوات الحاضرون حميعا

سلام عليكم ورحمت من الله وبركاته .

في مثل هذا اليوم العظيم في الثالث عشر من يونيو1974م اشعت في اليمن شمس التصحيح وبزغ فجرالأمل وانسلخ الظلام وانقشع الظلم والطغيان الذي كان يهيمن على اليمن , في مثل هذا اليوم قاد الرئيس الشهيد ابراهيم الحمدي ومعه كوكبة من الضباط والمناضلين الاحرار حركة الثالث عشر من يونيو التصحيحية السلمية التي لم تراق فيها قطرة دم واحدة . تلك الحركة التي كان القيام بها واجب حتمي ووطني وذلك بسبب الظروف السياسية والاقتصادية والأمنية والأجتماعية السيئة , تلك الظروف التي كانت تهدد اليمن وامنه واستقراره واستقلاله , تلك الظروف التي من خلالها اصبح الوطن يعاني الويلات جراء السياسات التي كانت تعصف به وجراء الممارسات التي تمت من قبل الرجعيين والنفعيين والتي فتكت بالوطن واقتصاده وجيشه وامنه وجراء تدخلات القوى الإقليمية وخاصة تدخلات آل سعود في شؤون اليمن وخاصة بعد الإنقلا ب الذي نفذته عض القوىفي الداخل وبدعم من أعداء القومية ضد الرئيس المشير عبدالله السلال رحمه الله , تلك الحركة المباركة التي اعادت لليمن امنه واستقراره واستقلال قراراته وأعادت لصوره السادس والعشرين من سبتمبر وهجها , تلك الحركة التي سعت إلى تصحيح الأوضاع في كافة مجالات الحياة فقد اعادت للقوات المسلحة والأمن هيبتها وحررتها من هيمنة المشيخيات والقوى التقليدية وجعلتها تتبع الوطن وتحميه وتبنيه وتعمره وتخدم الوطن لا الافراد وجعلها قوات ولاءها لله ثم للوطن والثورة قوات تبنى على أسس وطنية وعلمية تكون قادرة على القيام بواجباتها تلك الحركة التي اعادت هيكلة القوات المسلحة والامن , ولقد قال الرئيس الشهيد الحمدي عن التحديات التي واجهت ذلك "اننا لم نبالي من إنزعاج وغضب أولئك الاخوة الذين تضرروا من الإجراءات التي إتخذتها القيادةلإعادة الجيش والأمن ملكا للشعب وحماية لمكاسبه ونظامه ومبادئ ثورته".

الاخوة والاخوات:_

إن حركة ال13 من يونيو قد أخذت على عاتقها تصحيح الأوضاع التي كان الوطن وابنائه يعانيان منها فعملت على دعم التعليم وتشجيع الإلتحاق به وتوفير المعلم والكتاب المدرسي والوسيلة ودعمت التعليم الجامعي واشترت وحجزت الآراضي بمساحات واسعةوقامت بتسويرها خاصة التابعة لجامعة صنعاء بإعتبار ان التعليم هو الركيزة الاساسيةفي بناء وتقدم الأمم .كما أنها أولت الجانب الصحي جل إهتمامها وعملت على بناء المستشفيات والمراكز الصحية ووفرت الكادر الصحي والعلاج وهو ماكان يفتقر إليه المواطن قبل 13 يونيو كما يفتقرون إليه اليوم , كما أخذت الحركة على عاتقها دعم وتنظيم وترتيب هيئات التعاون الأهلي للتطوير وعملت على تشجيع المواطنين للإ سهام في بناء الوطن عبر التعاونيات ورسخت مبدأ الانتخاب لهيئات التعاون وجعل العمل فيها طوعيا وبدون مقابل ووفرت مستلزمات العمل التعاوني وخاصة مايتصل بشق الطرقات في كل مديريات الجمهورية العربية اليمنية ولقد قال الرئيس الحمدي عن التعاونيات كلام كثير في مناسبات عديدة ومما قاله في ذلك :(إن من أهم ماحققته حركة 13 يونيو هو الخروج بهيئات التعاون الأهلي للتطويرمن دوائرها المتعددة الضيقة إلى دائرة واحدة واسعة وذلك بإنضواء الهيئات التعاونية تحت لواء واحد هولواء الإتحاد وربط مشاريعها القائمة على المبادرات الشعبيةفي مختلف المجالات بخطة الدولة بدون تفريق بين الرف والمدينة في الخدمات الصحية والتعليمية وشق الطرقات وتوفير مياه الشرب على أن نصيب الدولة هو الأكبر وسيظل دائما هو الاكبر فشعارنا اليوم هو الدولة في خدمة المواطن وليس المواطن في خدمة الدولة)

الحاضرون جميعا :إن حركة الثالث عشر من يونيو كانت مشروعا وطنيا متكاملا يهدف إلى تطوير الحياة في المجالات المختلفة وقد ركزت كذلك على الجانب الإقتصادي وشجعت الاستثمار ودعمت الرأس المال الوطني والمغترب اليمني في بلاد المهجر وحاربت الفساد المالي والاداري الذي كان مستشريا في كل مرافق و اجهزة الدولة , وشكلت اللجنة العليا للتصحيح المالي والاداري وانشأت الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة واستعادت اموال الوقف المغتصبة .

ولقد عملت ايها الإخوة والاخوات قوى الظلام والطغيان والرجعية جاهدة على إغتيال الحلم الشعبي واجهاض ذلك المشروع النهضوي بإقدامها على إغتيال البئيس الشهيد ابراهيم الحمدي وشقيقة ومجموعة من زملائه في قيادة الدولة في 11 اكتوبر 1977م تلك الجريمة التي مازالت مقيدة ضد مجهول كما اقدمت تلك العصابات الاجرامية على اغتيال قيادة حركة 15اكتوبر الناصرية التي سعت محاولة إنقاذ تجربة 13 يونيو والثورة السبتمبرية المباركة وتم إعدام قيادة حركة 15 اكتوبر والذي كان لمحافظة ذمار نصيبها من هؤلاء الشهداء الابطال الذين مازالت جثامينهم مختطفة حتى اليوم لدى المجرمون وعلى رأسهم المخلوع علي عبدالله صالح كما أن البعض من ابناء هذا التنظيم مازالوا مخفيين قسرا ومنهم الاخ عبدالله محمدسيف شقيق قائد حركة 15 اكتوبر الشهيد عيسى محمد سيف

الاخوة والأخوات:إن الحديث عن 13 يونيو وقائدهاومنجزاتها طويل ولايمكن لأحد أن يفي الحركة وقادتها ما تستحقه في خطاب او في حفل اوفي ندوة ولكننا حينما نحتفي بهذه الذكرى فإنما نعني بذلك استلهام الدروس والعبر من مسيرات العظماء الذين خلدهم ويخلدهم التاريخ ولكي ننطلق نحو المستقبل خاصة وأننانعيش ونعايش الثورة الشبابية الشعبية السلمية التي انطلقت في 15ينايرو11فبراير2011م وقدم الوطن فيها المئات من الشهداء والآلاف من الجرحى والعشرات من المخفيين قسرا هذه الثورة التي انجزت اول اهدافها والمتمثل في خلع رأس النظام وبعض رموزه ومازالت بقية الأهداف تحتاج الى جهد كبير من شباب الثورة والقوى الحية. وفي هذه المناسبة فأننا نؤكد بأن الأمل يحذونا بأن الاخ رئيس الجمهورية سيعمل على تحقيق مايتطلع اليه ابناء المجتمع بعيدا عن الولاءات الضيقة وأنه سيعمل من اجل تحقيق العدالة لأبناء الوطن وكذلك حكومة الوفاق الوطني . كما أننا نرجومن الله العلي القدير ان يوفق مؤتمر الحوار الوطني الى إخراج الوطن من أزماته المتعددة التي يعاني منها. وفي الاخير فإننا نؤكد على الآتي:

1-دعوتنا للاخ رئيس الجمهورية بسرعة التوجيه بمحاكمة قتلة الرئيس الشهيد ابراهيم الحمدي وزملائه وإعادة فتح ملف تلك الجريمة

2-تجديد دعوتنا للاخ رئيس الجمهورية سرعة التوجيه بتسليم جثث شهداء حركة 15 اكتوبر1978م لأسرهم وللتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري كحق انساني مقدس.

3-دعوتنا للاخ الرئيس بسرعة الافراج عن المخفيين قسراوارجاعهم الى اهليهم وذويهم

4-دعوة رئيس الجمهوريه الى سرعة التوجية والعمل على عودة المنفيين قسرا والغاء الاحكام الجائرة والظالمة التي اصدرها نظام المخلوع ورد اعتبارهم وعلى رأسهم القائد المناضل عبدالله عبدالعالم نائب رئيس الجمهورية قائد قوات المظلات السابق.

5-دعوتنا لرئيس الجمهورية والحكومة الى إتخاذ الإجراءات اللازمة من اجل حماية انابيب النفط وخطوط الكهرباء والبنى التحتية من عبث العابثين.

6-ندعوا جميع مكونات الحوار الوطني الى استشعار مسؤولياتهم تجاه الوطن وأمنه واستقراره ووحدته وأن يغلبوا مصالح الوطن على المصالح الضيقة.

7_ندعوا الحكومة الى إستشعار مسؤولياتها تجاه مايتعرض له أبناء اليمن المغتربون في ارض نجد والحجاز على ايدي سلطات آل سعود من تعذيب ومطاردات وسلب حقوق وامتهان كرامة.

مجددا لايسعني الا ان اشكر الاخوة قيادة فرع ذمار على إحياء هذه الفعالية العظيمة واشكر كل من حضر وساهم ودعم لإنجاح هذا المهرجان الخطابي ,

المجد والخلود للشهداء الابرار المجد والخلود للقائد الشهيد ابراهيم محمد الحمدي

الخزي والعار للقتلة المجرمين عشتم وعاش نضال التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري على طريق الحرية والاشتراكية والوحدة