الرئيسية الأخبار الحوار الوطني العتواني: تحديد الأقاليم لا يعني تفتيت الدولة وإنما تنظيم إدارتها

العتواني: تحديد الأقاليم لا يعني تفتيت الدولة وإنما تنظيم إدارتها

  • المصدر:- الوحدوي نت - محمد جهلان
  • منذ 8 سنوات - الثلاثاء 12 نوفمبر 2013

أكد سلطان العتواني نائب رئيس مؤتمر الحوار الوطني أن تحديد الأقاليم لا يعني تفتيت الدولة كما يُفهم لدى البعض وإنما هي عملية لتنظيم إدارة الدولة.

الوحدوي نت

وأضاف في حديث لـ(المركز الإعلامي لمؤتمر الحوار): إن الرؤى المطروحة لشكل الدولة اتجهت من خلال النقاش العام والرؤى التي قدمتها المكونات والوضع القائم والمركزية التي أوصلت البلد إلى ما وصلت إليه من أزمات صوب إقامة دولة اتحادية تتكون من عدة اقاليم.

وبين الامين العام للتنظيم الناصري أن هناك آراء تتحدث عن إقليمين وآراء أخرى وهي الأغلب تتحدث عن عدة اقاليم، وبالتالي هذا الشكل للدولة التي يجب أن يجمع عليه في الفريق المصغر للقضية الجنوبية لكي تحسم هذه المسألة بشكل نهائي كم عدد الأقاليم؟ كيف تدار؟ متى يتم التقسيم؟.

وأضاف في حوار مسجل: إن مؤتمر الحوار الوطني الشامل أنجز حتى الآن ما يزيد عن 80% من متطلبات بناء الدولة المدنية الحديثة.

متوقعاً أن يتم غداً الانتهاء من تقريري فريقي العدالة الانتقالية والحكم الرشيد ليتبقى بعد ذلك موضوع شكل الدولة وهو الأمر الذي يُبحث في الفريق المصغر للقضية الجنوبية.

وأضاف: بعد الانتهاء من تحديد شكل الدولة وعدد الأقاليم في اللجنة المصغرة والتي أعرب عن أمله أن تستأنف عملها خلال الأسبوع المقبل ليبدأ فريق بناء الدولة باستكمال أعماله.

وبين أن بعد الانتهاء من تقارير الفرق وطرحها للجلسة العامة للنقاش والتصويت ستصدر عن المؤتمر وثيقة تحتوي على كل المخرجات من الموجهات الدستورية والقانونية التي ستصب في مشروع الدستور اليمني الجديد الذي بموجبه ستقوم الدولة المدنية الحديثة .

وفي معرض حديثة عن الوثيقة قال العتواني: "إن الوثيقة ستمثل استخلاصاً لما توصل إليه المؤتمرون من موجهات دستورية وضوابط وضمانات ستتفق عليها المكونات والقوى السياسية في المؤتمر لتنفيذ المخرجات.

واختتم العتواني بالقول: "إن المؤتمر مثل ظاهرة فريدة من حيث وقوف الناس في موقف موحد تمثل في الاحتكام إلى الحوار للخروج بحلول لما يواجهونه في ساحاتهم من مشاكل وأزمات بقناعة ان المؤتمر هو السبيل للوصول إلى الدولة المدنية الحديثة التي ستقوم على أنقاض الدولة المركزية المقيتة التي أوصلت الأمور إلى ماهي عليه قبل انعقاده.