الرئيسية الأخبار الحوار الوطني مكون الشباب بمؤتمر الحوار يطالب بإعلان 11 فبراير يوما وطنيا وإعادة المواد المحذوفة من تقرير العدالة الانتقالية

مكون الشباب بمؤتمر الحوار يطالب بإعلان 11 فبراير يوما وطنيا وإعادة المواد المحذوفة من تقرير العدالة الانتقالية

  • المصدر:- الوحدوي نت - صنعاء
  • منذ 7 سنوات - الأحد 05 يناير 2014

عبر مكون الشباب بمؤتمر الحوار الوطني عن رفضهم لحذف المواد الخاصة بثورة 11 فبراير من تقرير العدالة الانتقالية وطالبوا في وقفة احتجاجية نفذت اليوم بإعلان 11 فبراير يوماً وطنياً، وإعادة بعض المواد المحذوفة من التقرير.

الوحدوي نت

وواصل مؤتمر الحوار الوطني الشامل اليوم أعمال الجلسة العامة الثالثة برئاسة عضو هيئة الرئاسة محمد قحطان، بالاستماع إلى مداخلات وملاحظات المكونات على تقرير فريق عمل العدالة الانتقالية.

 وأشادت المكونات بتقرير الفريق والجهود التي بذلت للتوصل إلى قرارات ومحددات ومبادئ دستورية وقانونية تؤسس ليمن جديد قائم على العدالة والمساواة، معتبرة التقرير أحد أهم التقارير التي تساهم مخرجاته في صناعة التغيير الحقيقي الذي ينشده اليمنيون.

 وأكدت على ضرورة الأخذ بعين الاعتبار التزام معايير العدالة الانتقالية في التعامل مع مختلف القضايا التي تناولها التقرير، وبما يضمن مداواة آلام الماضي والانطلاق إلى المستقبل المنشود.

 وأشارت المكونات إلى أنه لا مستقبل دون تسامح والوقوف أمام قضايا المستقبل بجدية، مشددين على ضرورة أن تكون القرارات التي شملها تقرير فريق العدالة الانتقالية بمسار واحد تعالج الجراح وتضمن جبر الضرر للضحايا وتعوض المتضررين دون استثناء أو تمييز.

 

 وتطرقت بعض المكونات في مداخلاتها إلى ضرورة تحقيق العدالة الانتقالية الموصلة إلى مصالحة وطنية شاملة، والمضي نحو حل عادل لكافة القضايا الوطنية والتي يأتي على رأسها القضية الجنوبية التي تعتبر مفتاح الحل لكافة القضايا.

 

 وتناولت المداخلات هيئة العدالة الانتقالية من حيث ضرورة التعامل بحرص عال مع معايير اختيار الاعضاء، داعية إلى أن يكون قوام الهيئة من المستقلين كالقضاة، وبحيث لا ينتمون إلى أي أحزاب وبما يضمن الشفافية والموضوعية في عملهم تحقيقا للأهداف التي ستنشأ من أجلها الهيئة.

واعتبرت المداخلات أن قيام الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية رئيس مؤتمر الحوار الوطني بالاعتذار لما حدث لمشائخ خولان في حادثة بيحان عام 72م، خطوة إيجابية تدشن النموذج المثالي للتسامح والمصالحة.

وشددت المداخلات على ضرورة التعامل بمعايير موحدة تضمن عدم التمييز في أي من القضايا المتعلقة بالعدالة الانتقالية وجبر الضرر.

هذا وستواصل المكونات إبداء ملاحظاتها على تقرير فريق العدالة الانتقالية يوم غد الاثنين.