الرئيسية الأخبار شؤون تنظيمية

المركز التنظيمي لطلاب الناصري بكلية التجارة بصنعاء ينتخب قيادة جديدة

  • الوحدوي نت - صنعاء
  • منذ 8 سنوات - الجمعة 23 مايو 2014

عقد المركز التنظيمي للقطاع الطلابي في كلية التجارة جامعة صنعاء مؤتمره الانتخابي اليوم الخميس في مقر فرع أمانة العاصمة، حيث أجريت الانتخابات الطلابية بطريقة ديمقراطية تنافسية.

الوحدوي نت

وقد فاز في لجنة المركز بعد الترشيح والاقتراع والفرز عبدالناصر شرف عبده محمد أمين السر، ومحمد علي إبراهيم الشيباني أمين السر المساعد، ومحمود سلطان مظفر محمود المحمدي المسئول السياسي، وخليل محمد ناجي عبدالله الصبري المسئول التنظيمي، ومحمد شرف أحمد أمير الشيباني المسئول المالي، وعلي السوائي مسئول الرقابة..

واشاد الأخ نذير الخلي مسئول الشباب والطلاب في التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري بأمانة العاصمة بكل الجهود المبذولة والتفاعل ألا محدود من الطلاب والطالبات الدراسين في الجامعات الحكومية وغير الحكومية والمعاهد ما بعد الثانوية العامة لاعادة تشكيل القطاع الطلابي بشكل مؤسسي ومنظم، مهنئا اللجان الطلابية في المراكز التنظيمية التي تم انعقاد مؤتمراتها في القطاع الطلابي، متمنياً لهم الموفقية والنجاح في التوسع والانتشار وتمثيل التنظيم الناصري في أوساط الطلاب بصورة التي تعكس مواقفه ونضاله الوطني والقومي.

وأكد الخلي أن العمل مع الطلاب والشباب مهمة تنظيمية ومسئولية تحتاج الكثير من الجهود والاصرار والعزيمة والتعاون من الجميع، باعتبارهم ركيزة التنمية في أي مجتمع، وهم وقود الحاضر وحركته وقادة المستقبل وصناعه، وهم أداة وصناع التغيير، حقيقة لا يختلف عليها اثنان، حيث تتميز فترة الشباب في حياة أي إنسان بالحماس والحيوية والاندفاع والجرأة، هذه الفترة الشبابية التي يجب على أي حزب أو تنظيم استغلالها من خلال تنشئتهم وتنميتهم وصقل قدراتهم السياسية والفكرية والجماهيرية والثقافي وتنمية مهاراتهم المعرفية بما يخدم مستقبل تنظيمنا المناضل والوطن.

وأضاف الخلي بقوله إنطلاقاً من إيماننا بمقولة القائد المعلم جمال عبد الناصر "أن النصر عمل والعمل حركة والحركة فكر والفكر فهم وإيمان وهكذا فكل شيء بدأ بالإنسان" فإنه يجب أن تكون هناك نية صادقة تسعى إلى تفعيل القطاع الطلابي أمانة العاصمة الذي أصبح تقريباً لا يقوم بأي دور طلابي فاعل في الجامعات والمعاهد وإن قدم يقدمه باستحياء بسبب قلة الامكانيات وعدم اعطاء الفرصة للكوادر القيادية الطلابية والتي تمتلك القدرات والمهارات للانخراط والتعمق في أوساط الطلاب والطالبات مما يجعل الجميع الوقوف يداً واحدة لإنقاذ أمل ومستقبل تنظيمنا المناضل (الشباب) من خلال إعادة ولو بشكل نسبي مجد ومكانة القطاع الطلابي الذي كان في السابق المحرك الأساسي للحركة الطلابية اليمنية في داخل وخارج اليمن، معتبراً إعادة ذلك المجد والمكانة للقطاع الطلابي في التنظيم لن يتم بشكله المطلوب إلا بإعادة ترتيب المراكز التنظيمية المختلة وتأسيس قطاع طلابي يستطيع أن يكون له دورا فاعلاً وحيوياً بما يخدم تنظيمنا المناضل والحركة الطلابية اليمنية..