الرئيسية الأخبار شؤون تنظيمية ناصري الحديدة يستنكر تهديد ممثل جماعة الحوثي للامين العام (نص البلاغ)

ناصري الحديدة يستنكر تهديد ممثل جماعة الحوثي للامين العام (نص البلاغ)

  • المصدر:- الوحوي نت - الحديدة
  • منذ 6 سنوات - الثلاثاء 10 فبراير 2015

استنكر المكتب التنفيذي لقيادة فرع التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري بمحافظة الحديدة التهديدات التي وجهت من قبل ممثل الحوثيين للأخ الامين العام للتنظيم الاستاذ عبدالله نعمان محمد اثناء بدء جلسة الحوار العلنية للمكونات السياسية وممثل الامين العام للأمم المتحدة في فندق موفمبيك صباح الاثنين الموافق 9 فبراير 2015م

واننا اذ ندين ونستنكر مثل تلك الممارسات العنجهية وفرض الآراء بمنطق الغلبة بقوة السلاح والمليشيات المسلحة فان مثل تلك الممارسات لا تفضي الى حلول لمشاكل الوطن، بقدر ما تفضي الى الاملاءات الغير سوية لفرض اراء تؤدى الى الحاق السوء بالوطن والمواطن وتنذر بمالا يحمد عقباه.

اننا في التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري نقولها بصراحة بان الحوثيون يريدون فرض اجندة تخدم دول اقليمية جعلت من اليمن ميدانا لتصفية الحسابات بينها ،وهم أي الحوثيون يقومون بدور وظيفي لفرض تلك الاجندة حتى وان كان ذلك ثمنه انهيار الوطن وتشظيه غير عابئين بنتائج ما يقومون به .

وكما نؤكد بان أي حوارات ما لم تكن مرجعيتها المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل و وثيقه السلم والشراكة والملحق الامني والعسكري لها وقرارات مجلس الامن الدولي المتعلق باليمن ورفض ما اسمي بالإعلان الدستوري الغير شرعي الذي اعلنه الحوثيون يوم الجمعة الموافق 6 / 2 / 2015م فان اي حوارات ستكون عبثية لا فائدة منها ولا تخدم الوطن والشعب اليمني ، خاصة واننا لمسنا مواقف وافعال الحوثة وعدم التزامهم بأي اتفاق يوقع معهم وخصوصا اتفاق السلم والشراكة وملحقه الامني والعسكري فبدلاً من سحب المليشيات من العاصمة وما حولها واعادة الاسلحة والمعدات العسكرية التي تم نهبها من عمران وصنعاء العاصمة حسب ما نصت عليه وثيقة السلم والشراكة لاحظنا توسع تلك المليشيات واحتلال مؤسسات الدولة وتعطيل فعاليتها وتمددها في المحافظات الاخرى وتعيين محافظين وغير ذلك بفرض القوة المليشاو ية دون اعتبار للمعايير والقيم والاخلاق، وممارسات فرض الامر الواقع على الشعب اليمني والقيام بحجز رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء والوزراء المستقيلين وبطريقة لا تمت للوطنية والاعراف والتقاليد اليمينة باي صلة .

كما اننا نحذر من المساس بحياة الاخ الأمين العام وقيادات التنظيم او أي ناشط يمني يرفض نظام الامر الواقع ومنطق الغلبة لان ذلك سيكون له نتائج سيئة على الجميع وعلى الوطن ، كما اننا لا نقبل الحوار تحت التهديد ويجب سحب الاعلان الدستوري للانقلابيين وإنهاء كل الاجراءات الباطلة التي ترتبت عليه والإفراج عن المعتقلين الذين تعتقلهم المليشيات المسلحة لانصار الله والكشف عن المخفيين قسرا من قبلهم، والغاء القرار الصادر من قبل وزير داخلية الانقلاب والقاضي بعدم السماح بالمظاهرات السلمية وكذلك رفع الاقامة الجبرية عن رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء والوزراء وتطبيع الاوضاع وإعادتها الى لحظة اتفاق السلم والشراكة الوطنية.

كما ندعو القوى السياسية الكف عن الحوار الذي لا يقدم سوى غطاء سياسي لما يقوم به الانقلابيون على الواقع.

 

صادر عن التنظيم الوحدوى الشعبى الناصرى بمحافظة الحديدة

... الاثنين الموافق 9 فبراير 2015