الرئيسية الأخبار شؤون تنظيمية عبدالله نعمان : لا جدوى من الجولة الثانية من المفاوضات مالم تلتزم القوى الانقلابية بالإفراج عن جميع المعتقلين ورفع الحصار عن تعز

عبدالله نعمان : لا جدوى من الجولة الثانية من المفاوضات مالم تلتزم القوى الانقلابية بالإفراج عن جميع المعتقلين ورفع الحصار عن تعز

  • المصدر:- الوحدوي نت - خاص
  • منذ 6 سنوات - الثلاثاء 22 ديسمبر 2015

قال  الامين العام للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري عبدالله نعمان بأنه لم يكن يأمل بأن تصل نتائج مفاوضات جنيف إلى  نتيجة لأن قوى الانقلاب  والتمرد  لها تاريخ حافل بالنكوص والتنصل عن الاتفاق وعدم تنفيذ الالتزامات والوفاء بعهودها ومع ذلك فأن المفاوضات مثلت فرصة مناسبة لوفد الشرعية الذي كان في مستوى المسئولية وتعامل بمرونة كبيرة مكنته من فضح الاعيب قوى الانقلاب والتمرد وتعريتها وكشفها أمام الراي العام الداخلي والخارجي. 

الوحدوي نت

واضاف نعمان في تصريح لـ(الوحدوي نت) بشأن نتائج مفاوضات جنيف أنه لا يرى جدوى من الجولة الثانية من المفاوضات مالم تلتزم القوى الانقلابية بالإفراج عن جميع المعتقلين وفي مقدمتهم وزير الدفاع محمود الصبيحي وناصر منصور هادي وفيصل رجب والاستاذ محمد قحطان وبقية القيادات السياسية في حزب الاصلاح وكافة المعتقلين, ورفع الحصار عن مدينة تعز والسماح بدخول المواد الاغاثية والالتزام بوقف اطلاق النار باعتبار ذلك خطوة لبناء الثقة.

ورأى أنه في حال جرت المفاوضات دون تنفيذ هذه الالتزامات فأنها ستعتبر بمثابة تطبيع وقبول بالتفاوض في ظل استمرار عدوان قوى التمرد والانقلاب، ما يعطي فسحة للمجتمع الدولي بعدم اتخاذ اجراءات القوة لإجباره على تنفيذ القرار الاممي الذي صدر تحت البند السابع.

وبشأن مشاركة حميد ردمان عاصم في وفد الحوثيين وما اثاره من لغط قال نعمان : أن الاخ حميد عاصم اختار بمحض ارادته ان يشارك في وفد المفاوضات الذي يمثل جماعة الحوثيين وذهب هناك ممثلا لها وملتزما بمواقفها ومعبرا عن ارادتها وهو لا يمثل التنظيم بأي صلة وليس للتنظيم أي علاقة فيما قام به فقد اختار ان يذهب ممثلا لجماعة سياسية اخرى ، مؤكدا انه لا يمثل الا من ذهب لتمثيلهم وأن الامانة العامة للتنظيم تداولت في هذا الامر وأقرت تجميده وإحالة ملفه إلى اللجنة العليا للرقابة والتفتيش للتحقيق في مخالفاته ورفع تقريرا إليها.