الرئيسية الأخبار شؤون تنظيمية

لجنة التنسيق والمتابعة لفروع التنظيم في المحافظات تعقد اجتماعها الأول

  • الوحدوي نت - خاص
  • منذ 5 سنوات - الاثنين 05 سبتمبر 2016
لجنة التنسيق والمتابعة لفروع التنظيم في المحافظات تعقد اجتماعها الأول

عقدت لجنة التنسيق والمتابعة السياسية لفروع التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري في المحافظات الجنوبية إجتماعها الموسع في الأول من سبتمبر 2016م ،وبعد افتتاح الاجتماع ترحم الحاضرون على شهداء الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ، وعلى شهداء وضحايا القصف العشوائي للأحياء والقرى والمواطنين العزل والتي تعد جرائم حرب تقع مسؤوليتها على المليشيات الانقلابية ، كم ترحموا على شهداء وضحايا العمليات الإرهابية كافة ودعا بالشفاء العاجل لجميع الجرحى.

الوحدوي نت

وقام الاجتماع بمناقشه التقارير والمشاريع المقدمة إليه واصدر البلاغ الآتي :

-يحيي الاجتماع صمود وبسالة وحدات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مواجهة المليشيات الانقلابية ويؤكد على ضرورة دمج المقاومة الشعبية في الوحدات العسكرية في المواقع التي ترابط فيها

- يدين الاجتماع الاستهتار المتمثل في إقدام جهات غير رسمية على استدعاء الشباب لتسجيلهم كمجندين وفي أماكن عامة دون أية إجراءات او احتياطات أمنية مما يجعلهم عرضتاً للجماعات الإرهابية كان أخرها تفجير مدرسة المنصورة ( السنافر) والتي أسفر عن مقتل 70شهيدآ وأكثر من 100جريح

،ويحذر الاجتماع من مخاطر تعدد جهات التجنيد العشوائي وفقآ ﻵجندة كل جهة لما ذلك من انعكاسات خطيرة على سلامة التوجه نحو إعادة بناء مؤسستي الجيش والأمن متحررتين من الحزبية ، والمناطقية، والمذهبية كما يعبر عن إعجابه ودعمه لشعار ( المواطن والشرطة في خدمة الأمن)

-يتوجه الاجتماع بالشكر والتقدير لقيادة وأفراد الحزام الأمني على اﻷجراءات والخطوات المنفذة في هذا المضمار مؤخرا

،والتي أسهمت وتسهم في استتباب الأمن وحماية الطرقات العامة ودحر المنظمات الإرهابية وإنهاء عمليات التقطع والابتزاز

-ويثمن الاجتماع ما أنجز من نقاط وصلت إلى يافع الحد والى حالمين شماﻵ والى طريق شبوة شرقا

 ويهيب بقيادة الحزام بتوسعه إلى الضالع

-يدين الاجتماع الحملة الإعلامية الشرسة التي طالت ظلما وعدوانا قائد اللواء 35 مدرع (تعز) العميد عدنان الحمادي ، ويدعو جميع الوطنين الشرفاء لدعمه في مواجهة قرار إعفاءه الذي يتسم بالتسرع والاستهداف المباشر لأحد قادة الجيش الوطني ولدوره في مواجهة المليشيات الانقلابية

-يوكد الاجتماع مجددا مطالبته الأخ رئيس الجمهورية والحكومة بتمثل روح ومضامين العدالة والتوافق السياسي والشراكة الوطنية ، ويرى في مايصدر من قرارات بتعيين العشرات والمئات في مواقع وظيفية عليا وعلى مستوى المحافظات استمرارا لذات النهج المنقود بشدة لما يغلب عليه من ابتعاد عن معايير الكفاءة والنزاهة والتخصص ويكرس المحسوبية والانتماء الحزبي الضيق ، ويستغرب من مسارعة بعض الجهات بفصل أو إعفاء كوادر من التنظيم ومكونات سياسية أو إجتماعية أخرى داعمة للشرعية دون مسوغ قانوني أو إداري كما هو حاصل في ( عدن وأبين) واستبعاد كلي لكوادر التنظيم وغيره من قرارات التعيين في محافظة لحج .....

- يؤكد الاجتماع على دور ومسؤولية المكونات السياسية والحركية والاجتماعية في دعم وإسناد السلطات المحلية في المحافظات المحررة ،بدآ من تقديم الاقتراحات والاستشارات التي تكفل الارتقاء بأداء السلطات المحلية ، كما ينوه في ذات الوقت إلى دور ومسؤولية السلطات المحلية في جدب جميع المكونات الداعمة للشرعية للمساهمة في العمل العام وإيجاد الآليات المناسبة مثل : المجالس المدنية والاستشارية محددة المهام والصلاحيات

-يثمن الاجتماع دور الأشقاء في مجلس التعاون لدول الخليج العربي وما قدموه من دعم وإسناد للشرعية وللشعب اليمني في مواجهة المليشيات الانقلابية وصلت للتضحية بأرواح ودماء غالية ،كما يعبر عن تقديره البالغ لقرار تعهد دول المجلس بإعادة تأهيل الاقتصاد اليمني

- يحيي الاجتماع قرار عودة الحكومة لممارسة أعمالها من عدن العاصمة المؤقتة ويعتبره قراراً حكيماً يرتقي الى مستوى الواجب الوطني مؤكداً على أهمية عودة رئيس الجمهورية ودعوة السفارات والبعثات الدبلوماسية للعمل من العاصمة المؤقتة مؤكداً على القيادة السياسية ودول التحالف توفير ما يلزم لتغطية نفقات ميزانيات سنوية تعدها الحكومة تكون الاولويه فيها لتوفير الاحتياجات الأساسية للسكان وإعادة الخدمات وبناء مؤسسات الدولة المركزية لاسيما المؤسستين (الامنيه والعسكريه) وما يلزم توفيره من نفقات لاستكمال تحرير المناطق التي لا تزال تحت سيطرة الانقلابيين ، وان تكون الحكومة هي الممر الوحيد لعبور الدعم والمساعدات النقدية والعينية وتعزيز حضور الدولة خارجياً ودعم مواقفها في المنظمات والمحافل الدولية والإقليمية

- يؤكد الاجتماع على دعوة قيادة التنظيم لمختلف المكونات السياسية والاجتماعية والحركية الرافضة للانقلاب والداعمة للشرعية لتوحيد الصف الوطني ونبذ الخلافات وحشد الطاقات من اجل إسقاط الانقلاب واستعادة الدوله .