البنك المركزي في صنعاء يتعرض للتدمير بعد تعطيله من قبل مليشيا الانقلاب

  • الوحدوي نت - متابعات
  • منذ 5 سنوات - الأربعاء 11 يناير 2017
البنك المركزي  في صنعاء يتعرض للتدمير بعد تعطيله من قبل مليشيا الانقلاب

كشف مسؤولون وموظفون في فرع البنك المركزي اليمني بصنعاء عن وضع سيئ وفساد منتشر خلال الأربعة أشهر الماضية منذ قرار الرئيس عبدربه منصور هادي نقل مقر البنك وإدارة عملياته إلى عدن.

الوحدوي نت

مؤكدين أن البنك أصبح أداة بيد تجار السوق السوداء ويغرق في الفساد، داعين الحكومة الشرعية إلى إنقاذه بصورة عاجلة.

 يذكر أن معلومات حصل عليه موقع " العربي الجديد" تؤكد أن البنك يتعرض للتدمير بعد تعطيله من قبل مليشيا الانقلاب من خلال إجبار وزارات ومؤسسات الدولة بفتح حسابات خارج البنك المركزي، وتحديدا في مصرف "كاك بنك"، وهو مصرف حكومي مقره الرئيسي بصنعاء ويخضع لسيطرتهم بالكامل.

كما أكد مصدر موثوق في البنك، لـ "العربي الجديد"، أن احتياطي العملات الصعبة الموجودة في خزائن البنك تقدّر بنحو 200 مليون دولار من عملات مختلفة (دولار أميركي، ريال سعودي، وجنيه إسترليني).

وحذّر محافظ البنك المركزي اليمني، منصر القعيطي، قبل أسبوعين، سلطات الحوثيين في صنعاء من المساس بأرصدة النقد الأجنبي بالريال السعودي والدولار المحتفظ بها في خزائن المصرف المركزي في صنعاء، من دون الحصول على موافقته.

وقال القعيطي إن هذه الأرصدة تمثّل التزامات المركزي تجاه المصارف التجارية والإسلامية، ومخصصة لاستخدامات محدّدة يوافق عليها المحافظ، وفق الأنظمة والقوانين النافذة.

يذكر أن سيطرة مليشيا الانقلاب على صنعاء ومؤسسات الدولة تسببت في تعليق دعم المناحين وزيارة عجز ميزان المدفوعات وتآكل الاحتياطيات الخارجية من النقد الأجنبي.