حذر من مغبة تواطؤ الأجهزة الأمنية مع الجناة

التنظيم الناصري‮ ‬يطالب بإحالة قاتل الشهيد شمسان الى القضاء ويحمل الداخلية والعليا مسؤولية ما حدث

  • الوحدوي نت - خاص
  • منذ 17 سنة - Tuesday 03 October 2006
التنظيم الناصري‮ ‬يطالب بإحالة قاتل الشهيد شمسان الى القضاء ويحمل الداخلية والعليا مسؤولية ما حدث

طالب فرع التنظيم الوحدوي‮ ‬الشعبي‮ ‬الناصري‮ ‬بتعز الأجهزة الأمنية بالقبض على المتهم بقتل الشهيد خالد محمد علي‮ ‬شمسان،‮ ‬عضو التنظيم،‮ ‬والتحقيق معه،‮ ‬وتسليمه الى القضاء ليقول فيه كلمته‮.‬
واستنكر الأخ رشاد سيف أمين سر فرع التنظيم بتعز،‮ ‬تواطؤ الأجهزة الأمنية بمديرية جبل حبشي‮ ‬في‮ ‬القضية،‮ ‬وتحيزها للجاني‮ ‬كونه نافذاً‮ ‬في‮ ‬الحزب الحاكم‮.‬
وقال سيف إن محمد نائف مدير الأمن بمديرية جبل حبشي،‮ ‬رفض القبض والتحقيق مع المتهم بقتل الشهيد شمسان صباح‮ ‬يوم الانتخابات الرئاسية والمحلية الماضية،‮ ‬وأنه وجه رئيس النيابة بمحافظة تعز بسرعة تسليم محاضر القضية إليه،‮ ‬بعد أن كان الأخير وجه باتخاذ ما‮ ‬يلزم،‮ ‬وجمع استدلالات القضية،‮ ‬وبدء التحقيق مع المتهم‮.‬
وأكد أمين سر الفرع أن مدير أمن جبل حبشي‮ ‬قام بتهريب المتهم عبدالقادر حسان عبدالولي،‮ ‬وهو ابن عم مرشح الحزب الحاكم في‮ ‬المركز ط بالدائرة ‮٨٥‬،‮ ‬ويوفر له الحماية الأمنية ليلاً،‮ ‬بدلاً‮ ‬من إحالته للعدالة‮. ‬محذراً‮ ‬من مغبة تنصل الأجهزة الأمنية من القيام بمهامها بحيادية،‮ ‬كون ذلك‮ ‬يهدد السكينة العامة في‮ ‬المجتمع‮.‬
وحمل أمين سر فرع التنظيم بتعز اللجنة العليا للانتخابات ووزارة الداخلية مسؤولية ما حدث في‮ ‬مديرية جبل حبشي،‮ ‬مستغرباً‮ ‬التعامل الانتفائي‮ ‬الذي‮ ‬أبدته لجنة الانتخابات حيال الأحداث التي‮ ‬رافقت عمليتي‮ ‬الاقتراع والفرز،‮ ‬وغياب اسم الشهيد خالد شمسان من البيانات التي‮ ‬أصدرتها اللجنة بهذا الخصوص‮.‬
وتساءل سيف عما اذا كان الشهيد شمسان ضمن شهداء الديمقراطية أسوة بالعشرات الذين لقوا حتفهم في‮ ‬مهرجان مرشح الحزب الحاكم،‮ ‬أم أن الأمر مختلف بالنسبة لشهداء المعارضة‮.‬
ولاتزال جثة الشهيد خالد شمسان داخل ثلاجة مستشفى الثورة بتعز،‮ ‬بانتظار كلمة العدالة‮.‬
على صعيد متصل،‮ ‬لايزال عضو التنظيم أحمد محمد عبدالجبار،‮ ‬من أبناء مديرية الرونة بتعز،‮ ‬يرقد في‮ ‬العناية المركزة في‮ ‬حالة‮ ‬غيبوبة،‮ ‬بعد تعرضه للاعتداء من قبل أحد أقرباء مرشح الحزب الحاكم بالمديرية،‮ ‬في‮ ‬العشرين من سبتمبر الماضي‮.‬
ورغم إبلاع أمن مديرية الرونة عن المتهم،‮ ‬إلا أنه لم‮ ‬يقم بالقبض عليه حتى ساعة كتابة الخبر‮.‬
وتعرض عدد كبير من قيادات وأعضاء ومناصري‮ ‬التنظيم الوحدوي‮ ‬الشعبي‮ ‬الناصري،‮ ‬الى جملة من الاعتداءات والانتهاكات التي‮ ‬طالتهم خلال أيام عمليتي‮ ‬الاقتراع والفرز للانتخابات الرئاسية والمحلية،‮ ‬في‮ ‬عدد من محافظات الجمهورية،‮ ‬حيث قامت أجهزة الأمن بمطاردة وتعقب قيادات وكوادر التنظيم في‮ ‬الدائرة ‮٧٣ ‬بمحافظة تعز،‮ ‬واعتقلت عبدالحميد علي‮ ‬حسن،‮ ‬وأحمد علي‮ ‬محمد،‮ ‬كما تعرض جميل عبده حزام الى الضرب بأعقاب البنادق من قبل أحد المتنفذين بالدائرة المحلية رقم ‮٠١ ‬بمديرية مقبنة‮ -‬محافظة تعز‮.‬
وفي‮ ‬حجة،‮ ‬تعرض مبخوت بلال عبده،‮ ‬مرشح التنظيم في‮ ‬عبس،‮ ‬الى الاعتداء عليه بالضرب وكسر‮ ‬يده‮. ‬وتعرض عضو اللجنة الفرعية بمدرسة الثورة،‮ ‬من التنظيم الناصري،‮ ‬للاعتداء بالضرب من قبل أحد المتنفذين التابعين للحزب الحاكم‮.‬
كما اعتقلت أجهزة الأمن بمديرية المعافر طاهر محمد عبده فارع،‮ ‬عضو قيادة التنظيم الوحدوي‮ ‬الناصري‮ ‬بالدائرة ‮٤٦‬،‮ ‬وأودعته سجن المعافر،‮ ‬بعد أن كان تعرض للاعتداء من قبل بعض من مؤيدي‮ ‬مرشح المؤتمر،‮ ‬وتهديده بالسلاح في‮ ‬ساحة المركز الانتخابي‮ (‬ي‮) ‬بالدائرة ‮٤٦.‬
وقامت اللجنة الأمنية بالمركزين‮ (‬ط‮) ‬و(م‮) ‬بالدائرة ‮٤٦‬،‮ ‬بممارسة الإرهاب وإشاعة الخوف وسط الناخبات،‮ ‬وتهديدهن باختيار مرشح الحزب الحاكم‮.‬
وأكد أهالي‮ ‬مديرية المعافر قيام مدير أمن المعافر عبدالقاهر عقلان وعساكره بإشعال الفوضى في‮ ‬المركز‮ (‬ط‮) ‬بالدائرة ‮٥٦ ‬بين الناخبين،‮ ‬وتوقيف عملية الاقتراع في‮ ‬وقت مبكر من‮ ‬يوم الانتخابات‮.‬
وحمل الأهالي‮ ‬مدير الأمن والنائب محمد رشاد العليمي‮ ‬السبب في‮ ‬حدوث المشاكل وإثارة الفتن بين المواطنين أثناء عملية الاقتراع‮.‬
وقالت مصادر محلية مطلعة إن النائب العليمي‮ ‬أعطى مدير الأمن توجيهات بتوقيف علمية الاقتراع بالمركز‮ (‬ط‮) ‬في‮ ‬الساعة الثالثة عصراً،‮ ‬بعد أن كانت الانتخابات تسير لغير صالح مرشح المؤتمر‮.‬
وهناك العديد من التجاوزات والخروقات التي‮ ‬شملت عموم المراكز الانتخابية بالدائرتين ‮٤٦ ‬و‮٥٦‬،‮ ‬منها قيام اللجان الأمنية وعساكر من إدارة أمن المعافر بالتأشير على كروت الاقتراع عن الناخبين،‮ ‬وتوزيع مبالغ‮ ‬مالية في‮ ‬ساحة الاقتراع على الناخبين،‮ ‬وإغراؤهم للتأثير على قناعاتهم وإرادتهم،‮ ‬وإطلاق وعود وهمية ومشاريع من قبل النائب محمد رشاد العليمي‮.‬
وأفادت معلومات بقيام رئيس فرع المؤتمر بمديرية جبل الشرق باقتحام المركز‮ (‬ي‮) ‬بالدائرة ‮٣٠٢‬،‮ ‬وتحطيم صناديق الاقتراع‮.‬
كانت أجهزة الأمن بمحافظة تعز اعتقلت همدان عبدالله قائد عضو التنظيم الوحدوي‮ ‬الناصري‮ ‬بالدائرة ‮٧٣ -‬مديرية شرعب السلام،‮ ‬بعد أن أفرجت عن اثنين من أعضاء التنظيم تم احتجازهما ‮٢١ ‬يوماً‮.‬
فيما لاتزال أجهزة الأمن بمديرية شرعب السلام،‮ ‬تطارد أعضاء التنظيم حتى كتابة هذا الخبر‮.‬
وأكدت لـ"الوحدوي‮ نت " ‬مصادر أن هناك قائمة من الاسماء المطلوبين لدى أجهزة الامن،‮ ‬ومنهم‮: ‬فؤاد كامل سعيد،‮ ‬سليمان عبدالحميد،‮ ‬وسليمان عبدالله قائد‮.