الرئيسية الأخبار محلي التحالف يعلن استمرار دعمه للجيش اليمني بهدف إحراز تقدم في محافظة مأرب وحماية المدنيين

التحالف يعلن استمرار دعمه للجيش اليمني بهدف إحراز تقدم في محافظة مأرب وحماية المدنيين

  • المصدر:- الوحدوي نت - مارب:
  • منذ أسبوع - الخميس 25 نوفمبر 2021

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، اليوم الخميس، عن استمرار دعمه للجيش اليمني بهدف إحراز تقدم في محافظة مأرب وحماية المدنيين.
وقال التحالف في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، إن قواته الجوية نفذت 8 عمليات استهداف في المحافظة ضد الحوثيين خلال الـ 24 ساعة.
وأشار إلى أن تلك العمليات أسفرت مقتل ما يزيد على 60 حوثياً وتدمير 5 آليات تابعة في ذات المحافظة.
واستأنف الحوثيون مطلع فبراير/شباط تحرّكهم للسيطرة مدينة مأرب، الواقعة على بعد 120 كلم شرق العاصمة صنعاء، حيث يعيش قرابة مليوني نازح.
وتمثل مأرب، ملجأ للكثير من النازحين الذين فروا هربا من المعارك -التي تصاعدت مع سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء في سبتمبر/أيلول2014- آملين في بداية جديدة في مدينة ظلت مستقرة لسنوات، ولكن حملة الحوثيين جعلتهم في مرمى النيران، مهددين بنزوح جديد لا يعرف بعد إلى أين!
واستطاعت مدينة مأرب أن تعزل نفسها الى حد ما عن الحرب وآثارها بعد تحريرها من الحوثيين في أكتوبر/تشرين الأول2015، بفضل النفط والغاز فيها، وقيادة السلطة المحلية القوية الموجودة في المحافظة، والتوافق بين قبائلها، ما أدى إلى ازدهار الأعمال في المدينة على مر السنوات من افتتاح المطاعم إلى مشاريع البناء.
وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء.
وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.
ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.
وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب، وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى سقوط أكثر من233 ألف يمني خلال السنوات السبع.
كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.