ولي عهد أبوظبي: الإمارات لن تدخر جهداً في تقديم كل دعم ممكن لليمن

  • الوحدوي نت - متابعات:
  • منذ شهر - السبت 30 أبريل 2022
ولي عهد أبوظبي: الإمارات لن تدخر جهداً في تقديم كل دعم ممكن لليمن


قال ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، السبت إن الإمارات لن تدخر جهداً  في تقديم كل دعم ممكن لليمن على جميع المستويات.
جاء ذلك، خلال لقاءه رئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن رشاد العليمي وأعضاء المجلس في العاصمة الإماراتية أبوظبي.
وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية (وام)، أن الجانبان ناقشا أوجه العلاقات بين البلدين الشقيقين وعدداً من القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.
وهنأ “بن زايد” رشاد العليمي بتوليه قيادة اليمن، وعبر عن خالص أمنياته له بالتوفيق في خدمة بلاده وشعبها، وتجاوز الظروف الصعبة التي تمر بها، والاتجاه نحو الاستقرار والسلام.
وأكد على دعم دولة الإمارات العربية المتحدة لمجلس القيادة الرئاسي اليمني، للقيام بمسؤولياته الوطنية تجاه استقرار اليمن الشقيق وأمنه وتحقيق تطلعات شعبه إلى التنمية والتطور، مؤكداً ما يجمع البلدين من علاقات أخوية وتاريخية متينة”.
من جانبه أعرب رشاد العليمي، رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني عن شكره وتقديره لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لحسن الاستقبال وعلى دعم دولة الإمارات المستمر للشعب اليمني في مختلف المجالات.
وكانت وزارة الخارجية الإماراتية أعلنت، في وقت سابق، دعم دولة الإمارات الكامل لمجلس القيادة الرئاسي لتمكينه من ممارسة مهامه، وعلى رأسها السلام والاستقرار والتنمية في اليمن.
والجمعة، وصل رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني رشاد العليمي، إلى دولة الإمارات قادماً من السعودية، في زيارة رسمية هي الثانية من نوعها لدولة خليجية منذ توليه منصبه رسمياً.
بحسب وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، سيجري “العليمي” مباحثات رسمية مع القيادة الإماراتية تتعلق بتعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية وإعادة الإعمار.
كما تشمل المباحثات “حشد الدعم السياسي والتنموي لليمن لمواجهة التداعيات التي أفرزتها الحرب التي أشعلتها مليشيات الحوثي المدعومة إيرانياً على الشعب اليمني”.
ونقل الرئيس اليمني في السابع من إبريل/نيسان سلطته إلى مجلس رئاسي يقوده رشاد العليمي السياسي البارز الذي كان وزيراً للداخلية 2001-2007 ووزيراً للإدارة المحلية 2008-2011م. وسبعة نواب آخرين، بينهم رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزُبيدي، الذي يطالب بانفصال جنوب اليمن.
ورفضت جماعة الحوثي مشاورات الرياض والمجلس الرئاسي الجديد. وقال المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام في تغريدة على تويتر إن المحادثات في العاصمة السعودية “هزلية”. وأضاف أن “مستقبل اليمن يجب أن يتقرر داخل البلاد.”
وأدّى مجلس الرئاسة اليمني، في 19 أبريل الجاري، اليمين القانونية أمام مجلس النواب بالعاصمة المؤقتة عدن جنوبي البلاد، بحضور المبعوث الأممي وعدد من سفراء دول الاتحاد الأوروبي.