تواصل الإدانات الحقوقية لجرائم الحوثيين بحق سكان الحديدة غربي اليمن

  • الوحدوي نت - متابعات:
  • منذ أسبوع - السبت 17 سبتمبر 2022
تواصل الإدانات الحقوقية لجرائم الحوثيين بحق سكان الحديدة غربي اليمن


قالت منظمة رايتس رادار، اليوم السبت، إنها تدين الحملة العسكرية للحوثيين تجاه أراضي ومزارع المواطنين المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرتهم بمديرية بيت الفقيه بالحديدة.
وعبرت عن استنكارها للحملة الحوثية التي ارتكبت انتهاكات ضد سكان قرى (المعاريف والخضارية والصباحي وطرف يحيى سهل) بعزلة القصرة التابعة لمديرية بيت الفقيه بمحافظة الحديدة غربي البلاد.
ودعت المنظمة، جماعة الحوثي إلى إيقاف الانتهاكات بحق المدنيين في قرى عزلة القصرة بمديرية بيت الفقيه جنوبي الحديدة.
وطالبت “البعثة الأممية لمراقبة اتفاق استوكهولم في محافظة الحديدة التدخل لوقف الاعتداءات التي تمارس بحق المدنيين.
وتشير مصادر حقوقية بمحافظة الحديدة، إلى قيام مسلحي جماعة الحوثي باختطاف عشرات المدنيين بينهم أطفال وكبار سن تصدوا لجرافات باشرت تدمير أراضيهم.
وأوضحت المصادر، أن مسلحي جماعة الحوثي قاموا باختطاف عدد من الجرحى المدنيين أثناء تلقيهم للإسعاف في مشافي ومستوصفات تتبع مديريتي بيت الفقيه ومدينة زبيد جنوبي الحديدة.
والخميس، قال متحدث باسم الأمين العام، “ستيفان دوجاريك”، إن “التقارير التي تفيد بوقوع إصابات بين المدنيين في محافظة الحديدة واحتجازهم وتشريدهم قسرا بين سكان هذه القرى هي تقارير مقلقة للغاية”.
وأضاف: “نحن نتخذ خطوات للتحقق من هذه التقارير المزعجة.” وتابع: “نذكر الحوثيين بضرورة التصرف وفقا للقانون الدولي لحقوق الإنسان”.
والإثنين الماضي، قتل مواطناً وأصيب العشرات بينهم نساء، جراء مداهمة جماعة الحوثي واعتداءاتها على قرى القصرة الساحلية في مديرية بيت الفقيه بمحافظة الحديدة غربي اليمن.
وداهمت جماعة الحوثي بقوة عسكرية مكونة من 30 طقما محملة بالمسلحين، ومصحوبة بـ8 جرافات، قرى المنطقة واختطفت أكثر من 100 مواطنا من أبناء المنطقة فضلا عن تجريفها لأراضي المواطنين وتهجير بعضهم من منازلهم تحت تهديد السلاح.