الرئيسية الأخبار عربي ودولي

مظاهرات طلابية في إيران عقب وفاة مهسا أميني

  • الوحدوي نت - وكالات:
  • منذ أسبوع - الاثنين 19 سبتمبر 2022
مظاهرات طلابية في إيران عقب وفاة مهسا أميني


نظمت مظاهرات طلابية، اليوم الاثنين، في عدد من الجامعات الكبرى في طهران بعد وفاة الإيرانية مهسا أميني (22 عاما)، خلال احتجازها من قبل شرطة الأخلاق الإيرانية.

وتجمعت مجموعة من الطلاب في عدد من الجامعات الكبرى في طهران، مثل أمير كبير وجامعة شهيد بهشتي للتكنولوجيا، للاحتجاج على وفاة مهسا أميني.

وشهدت جنازة الشابة الإيرانية مهسا أميني في مدينة سقز بمحافظة كردستان، رفع شعارات من قبل بعض المشيعين.

وأفادت وسائل إعلام إيرانية بأن "المشيعين توجهوا بعد مراسم التشييع إلى مجلس المحافظة مع استمرار الاحتجاجات وإطلاق الهتافات من هناك"، مؤكدة أن "قوات الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق الحاضرين".

وأصدر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، توجيهاته إلى وزارة الداخلية بإجراء تحقيق في ما حدث للفتاة الإيرانية، ورفع تقرير بنتيجة التحقيقات لرئاسة الجمهورية سريعا.

من جهته، طالب رئيس البرلمان الإيراني، محمد باقر قاليباف "بفحص جميع جوانب الحادث الذي وقع لمهسا أميني بشكل عاجل ودقيق ورفع التقرير إلى البرلمان الإيراني".

من جانبه، أكد رئيس لجنة حقوق الإنسان الإيرانية، كاظم غريب آبادي، أن "القضاء الإيراني طالب كافة الأجهزة المعنية بالتحقيق سريعا في ملابسات حادثة وفاة الشابة الإيرانية مهسا أميني بعد نقلها إلى أحد مراكز الشرطة".

وأفادت وكالة الأنباء الإيرانية- إرنا، في وقت سابق، بأن "شرطة طهران الكبرى قامت بنشر صور كاميرات مراقبة من تواجد الشابة الإيرانية مهسا أميني، في قسم الشرطة ولحظة وقوع ما حدث لها وتثبت هذه الصور عدم تعرضها لأي عنف جسدي".

وبعد إعلان خبر وفاة الفتاة، أعلنت السلطات الإيرانية، اليوم السبت، "تشريح جثة مهسا أميني، التي توفيت عن عمر يناهز 22 عاما، خلال احتجازها من قبل شرطة الأخلاق الإيرانية".

وقال مدير هيئة الطب الشرعي في إيران مهدي فوروزيش، إن "النتائج ستُعلن بعد إجراء المزيد من الفحوصات من قبل خبراء طبيين"، حسب وكالة مهر الإيرانية.

وأضاف: "عند علمنا بالوفاة، شكلت المديرية العامة للطب الشرعي في طهران، فريقا متمرسا يتكون من خبراء وأطباء، بناءً على أمر من السلطة القضائية بنقل جثة المتوفية إلى غرفة التشريح في مركز التشخيص بمحافظة طهران، وإجراء الفحص البدني وتشريح الجثة".

ووصف البيت الأبيض، أمس الجمعة، وفاة شابة إيرانية بعد اعتقالها من جانب شرطة الأخلاق" في طهران بأنه أمر "لا يُغتفر".

وقال جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي الأمريكي: "نشعر بقلق عميق حيال وفاة مهسا أميني البالغة 22 عاما، والتي قيل إنها تعرضت للضرب خلال وجودها قيد الاحتجاز لدى شرطة الأخلاق الإيرانية. إن موتها أمر لا يُغتفر. سوف نستمر في العمل لمحاسبة المسؤولين الإيرانيين عن مثل هذه الانتهاكات لحقوق الإنسان".

في هذه الأثناء، قالت وسائل إعلام أمريكية إن "تظاهرات غاضبة اندلعت في طهران، ردا على مقتل أميني تحت التعذيب في مركز احتجاز، ما دفع السلطات لقطع الإنترنت في العاصمة"، على حد قولها.