قرار عاجل من إدارة مانشستر يونايتد بعد تصريحات رونالدو

  • الوحدوي نت - RT:
  • منذ أسبوعين - الاثنين 14 نوفمبر 2022
قرار عاجل من إدارة مانشستر يونايتد بعد تصريحات رونالدو

 

في أول رد فعل عقب تصريحات النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، التي شن فيها هجوما لاذعا على مدرب وبعض مسؤولي مانشستر يونايتد، دعت إدارة الفريق الإنجليزي لعقد اجتماع عاجل.

ووفقا لصحيفة "express"البريطانية، فقد دعا قادة مانشستر يونايتد إلى عقد اجتماع طارئ مع المدرب إريك تن هاغ لمناقشة العقوبة التي سيتم فرضها على رونالدو عقب التصريحات التي أدلى بها في حواره مع المذيع البريطاني المعروف،  بييرس مورغان.

وعبر رونالدو خلال المقابلة عن شعوره "بالخيانة" من الطريقة التي عومل بها من قبل مانشستر يونايتد، مبديا انزعاجه من أنه أصبح "كبش فداء" يُلقى باللوم عليه في كل ما حدث بشكل خاطئ في النادي، ويعتقد أنه يتم إجباره الآن على الرحيل.

وتطرق رونالدو كذلك للحديث عن المدير الفني الحالي للنادي، الهولندي إريك تن هاغ، حيث قال: "أنا لا أحترم تين هاغ، لأنه لم يظهر أي احترام لي، إذا لم تكن تحترمني، فلن أحترمك، على الناس الاستماع إلى الحقيقة".

أما بالنسبة لبعض أكثر منتقديه صخبا، مثل زميله السابق واين روني، فقال: "لا أعرف لماذا ينتقدني بشدة.. ربما لأنه أنهى مسيرته وما زلت أنا ألعب بمستوى عال.. لن أقول إنني أبدو أفضل منه (ضاحكا)"

واختتم رونالدو انتقاده لمانشستر يونايتد الذي دافع عن ألوانه بين العامين بين 2003 و2009 قبل أن يعود إليه لفترة ثانية في صيف العام 2021، بالقول: "كل شيء بقي على حاله، المسبح وغرفة البخار، حتى غرفة اللياقة البدنية، أشعر أن الفريق قد توقف به الزمن، وكل شيء أثار استغرابي، فلم تتطور مرافق نادي مانشستر يونايتد".

وجاءت تصريحات رونالدو النارية بعدما صمت طويلا عن الانتقادات التي طالته من قبل وسائل الإعلام الإنجليزية، بعدما حاول الخروج من مانشستر يونايتد في سوق الانتقالات الصيفية الماضية، واستبعاده لفترة وجيزة بسبب خلافه مع المدرب إريك تن هاغ.

وخاض رونالدو آخر مباراة له مع مانشستر يونايتد يوم السبت قبل الماضي، ضد أستون فيلا، وقد تكون تلك المباراة الأخيرة في مسيرة "صاروخ مادير" بقميص "الشياطين الحمر"، خاصة وأنه سيتوجه الآن للمشاركة مع منتخب بلاده البرتغال في نهائيات مونديال قطر التي تستمر منافساته حتى 18 ديسمبر المقبل، وبعدها ستفتتح نافذة سوق الانتقالات الشتوية، ما سيفتح الباب أمام "الدون" للرحيل.