منظمة دولية: مقتل 92 طفلاً يمنياً وإصابة 242 آخرين منذ مطلع 2022

  • الوحدوي نت - متابعات:
  • منذ أسبوع - الاثنين 21 نوفمبر 2022
منظمة دولية: مقتل 92 طفلاً يمنياً وإصابة 242 آخرين منذ مطلع 2022


أعلنت منظمة إنقاذ الطفولة، مقتل 92 طفلاً وإصابة 242 آخرين في اليمن منذ مطلع العام 2022، جراء الحرب الدامية المستمرة في هذا البلد الفقير منذ ثماني سنوات.

وقالت المنظمة ومقرها لندن، في بيان أصدرته بمناسبة اليوم العالمي للطفل الموافق 20 نوفمبر من كل عام، إنه "على الرغم من المكاسب الإيجابية التي تحققت للأطفال خلال الهدنة على مستوى البلاد لمدة ستة أشهر، فقد قتل وجرح أكثر من 330 طفلا في الحرب، وبمتوسط أكثر من طفل واحد في اليوم، منذ مطلع العام الجاري وحتى الآن".

وأضاف البيان "في يوم الطفل العالمي يطالب أطفال اليمن الأطراف المتحاربة بالالتزام بمنع الهجمات والعنف ضد المدنيين".

وأكد أن استخدام الغارات الجوية وقذائف المدفعية والمورتر والألغام الأرضية وغيرها على نحو مكثف في صراع اليمن "تسبب بإلحاق أضرار جسيمة بالأطفال، مما أدى إلى وفيات وإصابات وإعاقات مدى الحياة وتدمير البنية التحتية المدنية".

ودعت المديرة القِطرية لمنظمة إنقاذ الطفولة في اليمن راما هنسراج، المجتمع الدولي إلى التحرك لوقف الإفلات من العقاب في الجرائم المرتكبة ضد الأطفال في اليمن.

وقالت "لا يمكن أن يكون هناك أي مبرر لقتل الأطفال أو الإساءة إليهم، ويجب على العالم أن يتحرك الآن لوقف الإفلات من العقاب على هذه الجرائم".

وأضافت هنسراج "كما يجب أن نستمع إلى أصوات الأطفال وأن نعمل جنباً إلى جنب معهم للاستثمار بشكل كامل في تشكيل غد أفضل".

وكانت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) قالت نهاية آب/ أغسطس الماضي إن أكثر من 11 ألف ‎طفل قتلوا أو أصيبوا بسبب النزاع الدامي في اليمن.

 ويدور الصراع في اليمن، بين الحكومة المعترف بها دولياً والمدعومة من تحالف عربي تقوده السعودية وبين جماعة أنصار الله (الحوثيين)، المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء ومعظم المراكز السكانية الحضرية الكبرى في شمال البلاد وغربها منذ سبتمبر 2014.

وحتى نهاية 2021، أسفر الصراع عن مقتل 377 ألف شخص بشكل مباشر وغير مباشر، ودفع اليمن إلى شفا المجاعة مع انهيار الاقتصاد وتسبب في "أكبر أزمة إنسانية في العالم"، وفقاً للأمم المتحدة.