ناصري الامانة ينعي المناضل علي عبدالباري

  • الوحدوي نت - صنعاء
  • منذ أسبوع - الخميس 24 نوفمبر 2022
ناصري الامانة ينعي المناضل علي عبدالباري

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، ينعي فرع التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري بامانة العاصمة صنعاء إلى مناضلي التنظيم في مختلف مستوياتهم القيادية وقواعده وأنصاره، وإلى جماهير شعبنا الوفي وإلى جماهير أمتنا المناضلة،  القائد الناصري الجسور المناضل الصلب الأخ المهندس علي عبد الباري أحمد نعمان الأديمي، الشقيق الأكبر للشهيد البطل حسين عبدالباري أحمد نعمان الأديمي أحد أبطال حركة الخامس عشر من أكتوبر ١٩٧٨م الناصرية.

الشهيد من مواليد العام ١٩٥٤م بأديم قضاء الحجرية وفيها تلقى تعليمه الأولي ثم غادرها إلى عدن وفيها تلقى تعليمه للمرحلة الأبتدائية وبعد قيام ثورة ٢٦سبتمبر ١٩٦٢م الخالدة عاد إلى تعز وفيها أكمل دراسته الإعدادية والثانوية وتخرج من مدرسة الثورة الثانوية بتعز عام ١٩٧١م والتحق بالتنظيم في ذلك العام ثم غادر أرض الوطن إلى ليبيا للدراسة وحصل منها على بكالوريوس في علوم الفيزياء.

 واستمر يؤدي دوره النضالي في إطار التنظيم بموقع ليبيا الذي كان مرتبطا بفرع التنظيم بمصر في ذلك الحين حتى تخرجه وعودته إلى أرض الوطن ليأخذ دوره في العمل التنظيمي فتدرج بمستوياته المختلفة في مرحلة العمل السري ثم في مرحلة العمل العلني.

 كان الفقيد شعلة متقدة من النشاط والمثابرة على العمل التنظيمي والمهني والإجتماعي في فرع الأمانة، و نال عضوية المؤتمر الوطني العام العاشر الذي تم إختياره فيه عضوا باللجنة العليا للرقابة التنظيمية والتفتيش المالي ثم ترأس أعمال المؤتمر الحادي عشر لفرع الأمانة وتم إختياره ممثلا للفرع مرة أخرى في المؤتمر الوطني العام الحادي عشر وبقي يرحمه الله يتمتع بعضويته حتى فارق الحياة وإنتقل للرفيق الأعلى.

أما على صعيد الوظيفة العامة فقد شغل عدة وظائف في الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد الجوية بالعاصمة صنعاء ويعتبر من الخبراء القلائل في هذا المجال وكانت أخر وظيفة شغلها هي المدير العام الأسبق للهيئة وخلال فترة عمله بالهيئة كان قد توجه لبريطانيا وحصل منها على درجة الماجستير في التنمية المستدامة وسجل حضورا لافتا في هذا المجال أيضا مما جعل العديد من المنظمات الدولية تطلب منه تقديم دراسات وإستشارات في هذا الشأن علاوة على قيامه بنشر العديد من الإبحاث العلمية المتصلة بهذا الأمر ومنها مجلات علمية محكمة.

كما أن فقيدنا الكبير كان في شبابه من أوائل مؤسسي فريق كرة القدم بنادي الطليعة الرياضي الثقافي التربوي بتعز .

له من الأبناء محمد وأحمد من زوجة فاضلة شاركته مسيرة حياته الحافلة بالعطاء والمعاناة .

وبهذا المصاب الأليم نتوجه باحر التعازي القلبية لعائلته الكريمة المكلومة ولإخوة نضاله وزملائه وأصدقائه ومحبيه، سائلين الله العلي القدير أن يجمعه في جنات النعيم مع من سبقه إلى دار البقاء من إخوة النضال من الشهداء الابطال مع الانبياء والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا . ونسأله جل في علاه أن يعصم قلوب الجميع بجميل الصبر والسلوان .

إنا لله وإنا إليه راجعون .

قيادة فرع أمانة العاصمة للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري 

٢٣نوفمبر ٢٠٢٢م