تحسن مفاجئ للريال اليمني بالتزامن مع الحديث عن تفاؤل بشأن جهود الوساطة العُمانية

  • الوحدوي نت - متابعات:
  • منذ 4 أيام - الأحد 22 يناير 2023
تحسن مفاجئ للريال اليمني  بالتزامن مع الحديث عن تفاؤل بشأن جهود الوساطة العُمانية


تراجعت أسعار صرف الدولار والريال السعودي، أمام الريال اليمني في العاصمة اليمنية صنعاء والمناطق الأخرى التي يسيطر عليها الحوثيين.

وقالت مصادر مصرفية “إن أسعار العملات الأجنبية (الدولار والريال السعودي) تراجعت بشكل مفاجئ أمام الريال اليمني، بالتزامن مع الحديث عن تفاؤل بشأن جهود الوساطة العُمانية”.

وحسب مصدر مصرفي تحدث لـ”يمن مونيتور”، فإن سعر الريال السعودي تراجع من 148 خلال اليومين الماضية ليسجل اليوم 144 ريال يمني، في حين تراجع سعر صرف الدولار الأمريكي من 556 إلى 540 من ذات الفترة”.

وكانت وكالة “أسوشييتد برس”، كشفت قبل أيام، نقلاً عن مسؤولين يمنيين وسعوديين وأمميين، عن إعادة السعودية والحوثيين إحياء المحادثات بينهما، على أمل تعزيز وقف إطلاق النار غير الرسمي المستمرّ منذ أكثر من 9 أشهر، ووضع مسار للتفاوض لإنهاء الحرب في اليمن.

ونقلت الوكالة، عن مسؤول في الأمم المتحدة، تحدث إليها شرط عدم الكشف عن هويته، أن هذه المحادثات فرصة لإنهاء الحرب إذا تفاوض الجانبان بحسن نية وضمّت المحادثات أطرافاً يمنية أخرى.

ويطالب الحوثيون بأن يقوم التحالف بسداد رواتب جميع موظفي الدولة، بمن فيهم العسكريون، من عائدات النفط والغاز، بالإضافة إلى فتح كلّ المطارات والموانئ الخاضعة لسيطرتهم.

وقال مسؤول حوثي مشارك في المداولات، لـ”أسوشييتد برس”، إن السعوديين وعدوا بسداد جميع الرواتب. إلا أن الدبلوماسي السعودي أوضح أن دفع الرواتب مشروط بقبول الحوثيين بضمانات أمنية، بما في ذلك إقامة منطقة عازلة مع مناطق يسيطر عليها الحوثيون على طول الحدود اليمنية السعودية.

وأشار الدبلوماسي السعودي إلى أنه يجب على الحوثيين أيضاً رفع حصارهم عن تعز، ثالث أكبر مدينة في اليمن، كما شدد على أن السعوديين يريدون أيضاً من الحوثيين الالتزام بالانضمام إلى محادثات رسمية مع الأطراف اليمنية الأخرى.

وأكد الدبلوماسي السعودي أن الجانبين يعملان مع المسؤولين العمانيين لتطوير المقترح ليكون مرضياً لجميع الأطراف، بما في ذلك الأطراف اليمنية الأخرى.

لكن المسؤول الحوثي قال إن جماعته لم تقبل بأجزاء من المقترح السعودي، لا سيما الضمانات الأمنية، كما ترفض استئناف تصدير النفط من المناطق التي تسيطر عليها الحكومة قبل دفع الرواتب. و

اقترح الحوثيون، وفق المسؤول نفسه، توزيع عائدات النفط وفق ميزانية ما قبل الحرب، ما يعني أن المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون تحصل على ما يصل إلى 80 بالمائة من الإيرادات لأنها الأكثر اكتظاظاً بالسكان.

وتتجه الأنظار إلى مسقط، التي انتقل إليها وفد الجماعة التفاوضي الذي رافق وفد السلطنة بعد مغادرته صنعاء يوم الأحد الماضي، حيث يتوقع استكمال المناقشات حول المقترح السعودي، فيما يواصل المبعوث الأممي حراكه مركزاً في الأيام الأخيرة على التباحث مع الحوثيين أيضاً والذين على عكس مرات سابقة يبدون تفاؤلاً بشأن المحادثات معهم.