رجال مهدوا الطريق لثورة 26 سبتمبر 1962م .. المناضل محمد عبد الله العلفي

  • الوحدوي نت - قسم الاخبار:
  • منذ 5 أشهر - Monday 11 September 2023
رجال مهدوا الطريق لثورة 26 سبتمبر 1962م .. المناضل محمد عبد الله العلفي


يعد المناضل محمد عبد الله العلفي من أوائل الثائرين ضد الحكم الامامي في اليمن والذين قدموا أرواحهم الطاهرة من أجل ثورة 26 سبتمبر 1962م والتي قضت على عصور الظلم والانحطاط للنظام الأمامي الكهنوتي المتخلف .

(الوحدوي نت) ينشر لمحة تعريفية عن المناضل العلفي في محاولة لإعطائه حقه كرموز من رموز ثور سبتمبر والتي نتاول عظمتهم خلال شهر سبتمبر الحالي والذي يحتفل فيه اليمنيون بالذكرى ثورة ٢٦ سبتمبر 1962م .


أولا: بطاقة تعريفية

محمد عبدالله العلفي (1931 - 1961 ) ثائر عسكري يمني ولد في قرية دار سلم بمديرية سنحان محافظة صنعاء ، وكان أحد الثلاثة المشتركين بمحاولة اغتيال الإمام أحمد حميد الدين، أثناء زيارته لمستشفى الحديدة، مع زميليه محسن الهندوانة،والذي ينتمي إلى نفس منطقة سنحان ، ويعد من رجال الحركة الوطنية في اليمن، درس في المدرسة الحربية (صنعاء)، في صنعاء، وتخرج منها مع زميليه عبد الله اللقية، ومحسن الهندوانة .


ثانيا : محاولة إغتيال الإمام أحمد عام 1961

عين ضابطًا لمستشفى الحديدة، وكان يضمر للإمام أحمد يحيى حميد الدين، كرهًا بالغًا كونه كان يعرف طغيان الأئمة وتجبرهم ؛ فاتفق مع زميليه عبد الله اللقية، ومحسن الهندوانة على قتله، وكان حسين المقدمي، مدير المستشفى من الثوار، وصديقًا للعلفي؛ فأعلمه بأن الإمام ينوي زيارة المستشفى؛ لتفقد بعض حرسه الذين أصيبوا إثر حادث انقلاب إحدى سيارات موكب الإمام، وهو في طريقه إلى الحديدة ، أعد العلفي مع اللقية، والهندوانة خطة لقتل الإمام، وحين وصل الإمام أحمد حميد الدين إلى المستشفى، وكان الوقت ليلاً، منع العلفي حراس الإمام من الدخول إلى المستشفى، بحجة خشية إزعاج المرضى، وأفهمهم أن هذه رغبة الإمام .

وبعد دخول الإمام إلى المستشفى؛ أطفئتْ الأنوار، ثم أُطلق عليه وابلٌ من الرصاص، في مواضع مختلفة من جسده، فهوى مضرجًا بدمائه، وتظاهر بالموت، ودخل حرسه، وألقوا القبض على عبد الله اللقية، ومحسن الهندوانة، وظل العلفي يقاوم حتى استشهد.