الرئيسية الأخبار عربي ودولي

زلزال المغرب: ارتفاع حصيلة الضحايا إلى 2900 قتيل

  • الوحدوي نت - وكالات:
  • منذ 9 أشهر - Tuesday 12 September 2023
زلزال المغرب: ارتفاع حصيلة الضحايا إلى 2900 قتيل

 
تتواصل عمليات البحث والإنقاذ في المغرب اليوم (الثلاثاء)، للعثور على ناجين وتقديم المساعدة لمئات المشردين الذين فقدوا منازلهم رغم تلاشي الآمال بعد أكثر من 72 ساعة على الزلزال المدمّر الذي خلّف نحو 2900 قتيل، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وقال التلفزيون المغربي اليوم إن عدد قتلى الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد مساء يوم الجمعة الماضي ارتفع إلى 2901 شخص، وفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي».
وأضاف التلفزيون الرسمي أن إجمالي عدد المصابين جراء الزلزال بلغ 5 آلاف و530 مصابا.
وبلغت شدة الزلزال الذي ضرب وسط المغرب سبع درجات على مقياس ريختر، وأعقبته مئات الهزات الارتدادية، مما تسبب في انهيار العديد من المباني بعدد من المناطق والأقاليم.
ويقع مركز الزلزال في إقليم الحوز الممتد بمعظمه على جبال الأطلس الكبير، حيث فاقمت الانهيارات الأرضية صعوبة الوصول إلى القرى المنكوبة.
ويحاول عناصر الإنقاذ المغاربة، بدعم من فرق أجنبية، تسريع عمليات البحث للعثور على ناجين محتملين وتوفير مأوى لمئات الأسر التي خسرت مساكنها.
لكن في بعض المناطق النائية والمعزولة، يقول السكّان إنهم متروكون لمصيرهم.
وفي قرية إيمولاس الواقعة بجبال الأطلس الكبير، يبدو السكان ضائعين وسط أنقاض منازلهم.
تقول خديجة المقيمة في هذه القرية التي يصعب الوصول إليها، وهي تخفي وجهها بحجابها: «نشعر أننا متروكون تماماً هنا، لم يأتِ أحد لمساعدتنا. انهارت منازلنا وليس لدينا أي مكان نذهب إليه. أين سيعيش كل هؤلاء الفقراء؟».
من جهته، يقول محمد أيتلكيد وهو يقف وسط أنقاض: «لم تأتِ الدولة، لم نرَ أحداً. بعد الزلزال، جاءوا ليحتسبوا عدد الضحايا. مذاك الحين، لم يبقَ إلا واحداً منهم. لم يأتِ أي دفاع مدني أو عناصر مساعدة. لا أحد معنا».
وشاهد مراسلو وكالة الصحافة الفرنسية مروحيات تقوم برحلات ذهاباً وإياباً لتوصيل الطعام إلى الناجين من الزلزال في بعض القرى الصغيرة النائية.
حلول لإيواء المشرّدين
قال رئيس الوزراء عزيز أخنوش الاثنين، إن السكان الذين هدمت بيوتهم «سيتلقون تعويضات»، موضحاً: «سيكون هناك عرض واضح سنحاول تحضيره هذا الأسبوع» في هذا الشأن.
ولفت إلى أنه يتمّ النظر حالياً في حلول لإيواء المشرّدين.
في هذه الأثناء، لا يزال الوصول إلى القرى الأقرب إلى مركز الزلزال صعباً بسبب الانهيارات الأرضية.
وأنشأ الجيش المغربي مستشفيات ميدانية لعلاج الجرحى في المناطق البعيدة، على غرار قرية أسني بإقليم الحوز المنكوب.
وقد استقبل هذا المستشفى أكثر من 300 مصاب، بحسب الطبيب الكولونيل يوسف قموس، الذي تحدث لوكالة الصحافة الفرنسية.
وإذا كان تنظيم عمليات العلاج صعباً في البداية، كما أوضح أفراد من الأطقم الطبية، فإنهم واجهوا أيضاً تحدي توفير مخزونات الأدوية.
من جهته، رأى منسق منظمة «أطباء بلا حدود» في فرنسا جان جونسون، أن «الأمور تبدو على ما يرام بخصوص كمية المعدات الطبية، والمغاربة يعرفون ما ينبغي القيام به»، في انتظار الحصول على ضوء أخضر من السلطات للتدخل.
وأضاف: «يملكون كل ما يلزم للعلاجات الأولية، لكنّ هناك نقصاً فيما يخص مستلزمات علاج الصدمات (مثل لقاحات مضادة للتيتانوس أو مضادات الآلام)...».
وكان المغرب أعلن مساء الأحد، أنه استجاب لأربعة عروض مساعدة قدمتها بريطانيا وإسبانيا وقطر والإمارات، لمواجهة تداعيات الزلزال.
وأفاد مراسلو الصحافة الفرنسية بأن عناصر إنقاذ إسبان وصلوا إلى منطقتين ضربهما الزلزال جنوب مراكش، وهي تلات نيعقوب وأمزميز في إقليم الحوز.
وقالت رئيسة الفريق الإسباني أنيكا كول: «الصعوبة الكبيرة تكمن في المناطق النائية التي يصعب الوصول إليها، كما الحال بالنسبة لهذا المكان، ويتم نقل الجرحى بالطائرة العمودية».
وأضافت: «من الصعب القول ما إذا كانت فرص العثور على ناجين تتضاءل، لأنه على سبيل المثال، في تركيا (التي ضربها زلزال عنيف للغاية في فبراير/ شباط) تمكنّا من العثور على امرأة على قيد الحياة بعد 6 أيام ونصف اليوم. دائماً يكون هناك أمل».
وتابعت: «من المهم أيضاً العثور على الجثث لأن العائلات يجب أن تعرف».
والزلزال الذي وقع ليل الجمعة - السبت، بقوة 7 درجات، بحسب المركز المغربي للبحث العلمي والتقني (6.8 وفق هيئة المسح الجيولوجي الأميركية)، هو أقوى هزّة يتمّ قياسها في المغرب على الإطلاق.
والمغرب غير معتاد عموماً على الزلازل المدمرة. وعدّ هذا الزلزال الأعنف «استثنائياً»، نظراً إلى بؤرته الواقعة في قلب جبال الأطلس الكبير، خصوصاً أن الرقعة الجغرافية المنكوبة شاسعة.
وفي 29 فبراير 1960، دمر زلزال بقوة 5.7 درجة مدينة أغادير الواقعة على ساحل البلاد الغربي، مخلفاً أكثر من 15 ألف قتيل، أي ثلث سكان المدينة.