الرئيسية الأخبار عربي ودولي

عبدالناصر صانع زعامة

  • عمر الضبياني
  • منذ 14 سنة - الثلاثاء 02 أكتوبر 2007
عبدالناصر صانع زعامة

اليوم بعد مرور 37 عاما من رحيل الزعيم جمال عبدالناضر يمكن لنا القول والكلام وبصوت مسموع ان عبدالناصر  لم يكن شخصية عادية بل كان شخصية استثنائية في كل تاريخنا العربي والاسلامي انة زعيم فذ وصانع زعامة الشعب .
عبد الناصر الذي وقف امام مدافع العدو تحت الحصار في الفلوجة وثبت في منشية البكري والرصاص في صدر لم يكن شخصا عاديا خصوصا وهو 
ينتصر في اغلب معارك التحرر العربي .
لقد مثلت مرحلتة من اروع وانصع الحقب العربية لانه من اخرج الامة من تحت سنابك الاحتلال الغربي وناصر الثورات العربية في السودان
والجزائر وثورتي اليمن و وساهم في تعريب الخليج وهزم كل احلاف الشر والعدوان.
و رغم تعاون انظمة عربية مع الاستعمارنجح  عبدالناصر بدهائة السياسي ان يفرق بين الشعوب العربية والحكام وتماها في جموع الشعب
فكان زعيم من الشعب يعمل لمقتضيات الحاجة العربية والمطالب الشعبية.
هو اول من أسس وحدة عربية بين مصر وسوريا وان تامرت عليها قوى الغدر والخيانة ولم تدم اكثرمن ثلاث سنوات الانها ظلت ولا وزالت حلم
الشعوب.
 ورغم صعوبة مرحلة عبدالناصر خاصة بعد الحرب العالمية وانتصار الحلفاء الذي يمكثون في المنطقة وتجاذب العالم بين معسكرين الشيوعي
السوفيتي والغربي الامبريالي , لم ينزلق عبدالناصر ولعب حسب المصالح وكانت ورقة الغر ب ضد الشرق والعكس
حتى طرح معادلته التاريخية في هندسة  حلف دول عدم الانحياز الايجابي . هكذا استطاع ان  يكون مستقل سياسيا ولم تشغل عواصف الغرب
الاستعماري وتهديداتة لتبقية مركز على الخارطة السياسية بل العكس ركز على وضع مصر الداخلي وفلسفة الثورة الى معناها الصحيح لتكون بمعنى الكلمة وكانت الثورة الداخلية اشد واقوى من الخارج .
فقدواجة الحرس القديم والاقطاع فوزع اراضي الفلاحيين في اطار الاصلاح الزراعي وعالج  ثلاثي الرعب المرض والجهل والتخلف , ليصبح التعليم
مجاني والصحة مجانية ,ووعمل على التوزيع العادل للانتاجوتكافاالفرص ولم يفعل ما فعلة غيرة بتحويل الثورة لكثير من المهرجاناتالتي لاسبب لها غير تلميع الحاكم فقد عمل مائة المصانع مثل الحديد والذخيرة والتصنيع الحربي والغزل والنسيج والمعلبات وبدا بتصنيع
السيارات وانار ارض مصر الحبيبة ,وبنى السد العالي العملاق ليقي مصرمن الفيضانات والجفاف ويسقي ارضها ويحولها لواحة خضرا . في عهده
انشئت الاف  المدارس والجامعات والمساجد وطور الازهر الشريف ليصبح منارة عالمية اسلامية بارزة.
ولم يتاخرعن دعم اي حركة تحرر عربية او افريقية بل وصل نورالناصرية دول اسيا واميركا اللاتينية ... انه زعيم كل الثورات العربية .
وبعد رحيله تسلطت ثورة الردة في مصر وانتشرت مثل النار في الهشيم ليعود  الاستعمار من جديد وبوحشية لامثيل لها وكانه يقول: عبدالناصر
هانحن عدنا .
فما اشبة الليلة بالبارحه وما اضعفنا في غيابك لقد حاربو مشروعك العروبي النهضوي في الاستقلال والحرية والاشتراكية داخليا وخارجيا فمصر
التي كانت في عصرك الذهبي اصبحت ذليلة وتابعة وخاصة لدول عدد سكانها اقل من مشجعي نادي بورسعيد حتى اعدائها بعد ان ميعوها عن دورها
الريادي استغنوا عنها وتركوها عارية من اي موقف ايجابي .
فاميركا واسرائيل استبدلوا بالنظام الاردني العميل وسوريا بايران الفارسية والدويلات العربية الاخرى بالنظام السعودي العميل ايضا.
 ابانا نعرف جيدا ان القاهرة كانت كعبة الثوار وابطال التحرر العربب والافريقي بل كانت قاعدة افريقيا وكل مخزون افريقيا التحرري في مصر 
واليوم لا يوجد لمصردور تجاه قضايا امتها وكانها  صارت دولة أوربية , ناهيك عن مايجري للامة من ابادة جماعية واغلبها على ايادي الحكام فهم يستشهدون  في السودان تحت العيون الزرق وسوريا محاصرة ولبنان على فوهة البارودة ومائدة جنبلاط ,واليمن السعيد عايش اليمنيين حياة كربلائية سلط الله عليهم نظام دموي يعشق رائحة دماء شعبة , واصبحت المعارضة اليمنية في الخارج اكثرمن سكان البحرين والكويت .
 ايه الزعيم المعلم اننا في امس الحاجة لزعامة محورية شبة زعامتك النادرة , ونؤكد ان برنامج القوى الحية والفاعلة اليوم هو الميثاق وبيان 30
مارس فقد اثبتت التجارب  الفاشلة بعد رحيلك سيطرة الحكام الخونة وهو ما يؤيد صوابية نظرتك وصحت رؤاك بعد وهم السلام الزائف والشرق
الاوسطية الخالية السلاح عدى الجرثومة الاسرائيلية.
 فالناصرية هي الحل الوحيد لخروج الامة من عنق الزجاجة اولانطلاق نحو الامال الكبيرة في الاستقلال والوحدة والتكامل نحوالانعتاق وتحرير
الارض وصون الدماء العربية التي كانت سبب موتك لقد مت وانتة تحقن دماء الثورة الفلسطينية وتحافظ عليها من النظام الاردني.  فرحيلك له اكثرمن دلالة كونه صادف يوم الثامن والعشريين من سبتمبر وهذا  يومك الحزين يوم قدرت قوى الردة العربية فصل سوريا عن مصر وواستمرار نزيف الدم الفلسطيني .
لقد كنت عظيم حتى في موتك وعلى الناصريين اليوم اكثرمن اي وقت مضى توحيد الجبهة الداخلية بعيدا عن التنضير والتعني على الاطلال ولانخراط في السواد الاعظم لشعوبنا وخاصة العمال والفلاحيين التي انتهت اجندتهم في نضالنا ومد ايادينا لاخوة النظال في كل القوى الحية للدفاع عن مقدساتنا وارضنا.
 اية المعلم الخالد ان تاريخك نور لنا نستقي منه امل متجدد وعزيمة لاتلين وخير الكلام ما قاله سيد الشعراء نزار
لماذا قبلت المجيء الينا فمثلك كانا كثيرا علينا.

ولاية الاياما الامريكية
[email protected]