العديني : كان على الداخلية التمهل عن التصريح حتى القاء القبض على المعتدي واجراء التحقيق معه

  • الوحدوي نت
  • منذ 16 سنة - السبت 10 ديسمبر 2005
العديني : كان على  الداخلية التمهل عن التصريح  حتى القاء القبض على المعتدي واجراء التحقيق معه

ابدى  الزميل محمد صادق العديني رئيس  مركز التاهيل والحريات الصحافية تثميته لاهتمام وزارة الداخلية مع قصية الاعتداء التي تعرض لها مساء الخميس الماضي من قبل مجهولين
وقال العديني لــ"الوحدوي نت " في الوقت الذي نشكر فيه المصدر المسئول في وزارة الداخلية على اهتمامه بالقضية الا اننا كنا نتمنى ان ينتظر حتى تظهر نتائج التحقيقات مع المعتدي لتظهر حقيقة الامر ,مستغربا من  تصريحات المصدر في الوقت الذي لم يتم فيه القاء القبض على المتهم او اجراء اية تحقيقات مع المعتدين.
واضاف :نحن لم نزعم ان القضية هي قضية راي الااننا في نفس الوقت لم ننفي ان يكون لها علاقة  تاركين المسألة حتى تظهر نتائج التحقيقات , خصوصا ونحن نشك  بوجود من حرضه لتنفيذ ذلك الاعتداء خصوصا وان المعتدي ليس الشخص الذي انا استاجرت البيت منه وانما شخص ظهر مؤخرا يقول انه صاحب البيت وتصرف بتلك الطريقة.

وكان صدر بوزارة الداخلية  قال ان أن الصحفي محمد صادق العديني رئيس مركز الحريات الصحفية تعرض مساء أمس الأول الخميس لاعتداء من قبل المدعو أسعد علي حزام العيوب.
مشيراً إلى أن المتهم المذكور قام بإشهار السلاح "مسدس" على الصحفي صادق العديني بعد خلاف بينهما حول شقة يسكنها المجني عليه في شقة يملكها الجاني في حارة بلال جوار فندق برج الحياة في حي بيت معياد بمنطقة السبعين بأمانة العاصمة.
وأضاف المصدر أن سبب الخلاف يعود إلى كون الجاني كان يريد إخراج العديني من الشقة التي أجرها عليه منذ فترة دون عقد إيجار.
منوهاً أن محمد صادق العديني أفاد في أقواله لدى الشرطة أنه كان قد اتفق شفهياً مع مالك العمارة على الخروج من الشقة وتسليمها لصاحبها في نهاية ديسمبر الجاري‘وأنه لم يكن هناك عقد إيجار.
ونقل موقع 26سبتمبر نت عن المصدر تأكيده أن الشرطة ضبطت أحد أقارب مالك العمارة للاستدلال به على مكان اختفاء الجاني الذي لاذ بالفرار عقب حادثة الاعتداء‘وأن أجهزة الأمن مستمرة في إجراءات في هذه القضية ومتابعة الجاني للقبض عليه وإحالته إلى الجهات المختصة

وكانت مجموعة  مجهولة اعتدت  مساء الخميس على الصحافي محمد صادق العديني رئيس مركزالتأهيل وحماية الحريات الصحافية  بعد مداهمت منزله
وقال العديني في اتصال هاتفي مع "الوحدوي نت" ان شخصا طرق  عليه باب منزله وعند ذهابه لفتح الباب  باشره وعدد من الاشخاص بالاعتداء, ماجعله يفر الى داخل منزله ويغلق على نفسه الباب
وافاد "العديني الذي مازال محاصر في منزله انه  سبق  وتعرض يوم الاربعاء الماضي للاعتداء من قبل الشخص نفسه الذي اشهر له حينها بطاقة و قال بانه من الامن السياسي
واوضح انه قام حينها بابلاغ قسم الشرطة ونائب وكيل الامن السياسي راجح حنيش  ببلاغ رسمي الا انهم لم يحركوا ساكنا
الى ذلك دان مركز التأهيل و الحريات  الصحافية ما تعرض له رئيسه  من بلطجة واعتداء محملا في بلاغ بعثه لوزير الداخلية الوزارة مسئولية ما يحدث للزميل العديني