الرئيسية الأخبار عربي ودولي

تشييع جثمان الشاعر العربي محمود درويش في رام الله

  • الوحدوي نت
  • منذ 14 سنة - الأربعاء 13 أغسطس 2008
تشييع جثمان الشاعر العربي  محمود درويش في رام الله

وورى الثرى جثمان الشاعر الفلسطينى الكبير محمود درويش فى تلة مطلة على القدس بجوار مبنى الثقافة فى رام الله بالضفة الغربية. وجرت ظهر الأربعاء مراسم تأبين رسمية للشاعر درويش فى مقر المقاطعة بمدينة رام الله، بمشاركة الرئيس الفلسطينى محمود عباس وكبار المسؤولين فى السلطة الفلسطينية، وأصدقاء الراحل وعائلته وأحبته.
وكانت مروحية أردنية خاصة نقلت جثمان درويش من عمان الى رام الله, ورافق الجثمان على متن الطائرة عدد من الشخصيات الفلسطينية هم: سلام فياض وياسر عبد ربه واحمد الطيبى ورفيق الحسينى واكرم هنية.
وكان جثمان الشاعر وصل صباح الاربعاء الى عمان قادماً من هيوستن فى الولايات المتحدة، حيث توفى اثر عملية جراحية فى القلب هناك.
وقال عباس فى كلمة له خلال التأبين "جميعنا اليوم "الاربعاء" نودع نجماً أحببناه إلى درجة العشق، بعد ما كان التاسع من آب يوما فارقاً بتاريخ الثقافة الفلسطينية والإنسانية، عندما ترجل ذاك الفارس العنيد عن صهوة الشعر والأدب، ليترك فينا شمساً لا تغيب، ونهراً لا ينضب، من عطاء الخير والبشائر والأمل".
ودعا الجهات الحكومية والرسمية المعنية بجبهة الثقافة إلى إيلاء هذه الجبهة ما تستحق من تركيز واهتمام ورعاية وتوفير الإمكانات والموارد اللازمة لتمضى قدماً نحو تعزيز دورها ومكانتها والعبور إلى عهد حديد من الأصالة والتجديد، مشيراً إلى أن جبهة الثقافة والمبدعين هم ضمير الأمة ومحلُ رهانها ومحطُ أملها وعزِها وكلنا ثقة بأنهم أهل لهذه المسؤولية والمكانة.
وأكد عباس على أن تبقى "وصيتُه أمانةً، وأن تبقى الراية التى رفعها محمود بشعره وقامته وروحه عالياً خفاقةً، لتعلو كمآذن القدس وكنائسها، وأسوارها العالية، العاصمة الأبدية لدولتنا الفلسطينية الآتية قطعا، إنه حلم محمود ورؤياه التى نُقْسم على تحقيقها لتكون مثواه ومثوى شيخ شهدائنا، قائدِ مسيرةِ شعبنا ورمزِ قضيتهِ وكفاحهِ ياسر عرفات".
وأضاف "مهما نحاول استجداءَ اللغة تَفِّرُّ المفردات مذعورة كالعصافير، مع روحه المسافرة إلى بارئها وتتلاشى عند حدود الشفاه ويجفُ مِدادُ القلم فما أصعبَ الرِثاء، فكيف إذا كان لعزيز كمحمود، وكبير كمثله، بقامته وظله، يورفُ على فلسطين من أقصى الحدود إلى غاية الحدود".
وتابع عباس "إذا كان سيدُ الكلـمة والحكـمة بذاك الرمز المعبر عن حسّنا الوطني، دستورَِنا الإنسـاني، إعلان استقلالنا، فمن يوفـيه جزءاً من حقه عليـنا بالـرِثاء؟ ومن يمـلك القـدرة فرداً أن يفعل؟ إنها أنشودةُ المناجاةِ والفجيعةِ، صامتةُ أبلغُ من القول، ولكنها أيضاً مسؤوليةُ جميعنا وجموعنا، تهب موحَّدة فى تشييعه، والتفجعِ على رحيله، ولكنها بإرادة العزم والأمل الذى غرسه فيها ينمو ويكبر ويزهر".
وطالب بأن يكون رحيله مدخلاً لتجنيد كل طاقات المبدعين أفراداً وهيئات، بكل المستويات الأهلية والرسمية، "ليس فقط لسد المنافذ أمام فراغٍ كبيرٍ نشأ برحيله، وإنما بالارتكاز إلى تراثه ومدرسته وإبداعه العظيم، ليكون موتُه الموجعُ إِحياءً تجديدياً لجبهة الثقافة، وإغناءً للمشهد الثقافى تأصيلاً وحضوراً وفعالية فى قرار الوطن ومصيره وفى صورة الوطن وهويته، بل فى عمقنا العربى والإسلامى مَلاذنِا وجوهرِ انتمائنا وتفاعلنا، مصيرِنا ومستقبلنا ومشاركناا فى صياغة الوجدان الإنساني".
وقال عباس "كنا نراك أجمل الناس لأننا نرى عمق البحر فيك وصفاء البئر فى صحراء الظمأ. يا ابن خبزنا وزعترنا وأمنا والبرتقال لك الشموع تُضاء فى يد أطفالنا الذين أشاروا لك بالبنان عندما رأوك واحتضنهم حنانُك عندما عانقوك، كبيرنا وصغيرنا علقوا صورتك فى القلب قبل أن يروك، وحفروا محياك الجميل فى الذاكرة بعد أن قابلوك. إن البسطاء حفظوا أبيات شِعرك بالتشكيل والعروض فكانت رؤيتُك فلسفتَهم".
وأضاف " إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع ولا نقول إلا ما يرضى ربنا وإنا على فراقك يا محمود لمحزونون ".
من جانبه، قال الشاعر سميح القاسم فى كلمة له خلال مراسم التوديع، إنه "كان لجثمان درويش أن يطلب الراحة الأبدية فى مقبرة البروة الجليلة، لكن المستوطنين يصرون على تحويل مقبرة أجداده إلى حظيرة لمواشيهم".
وأضاف: "ولأنك مسكون بالحنين إلى خبز أمك وقهوة أمك، فإنهم مسكونون بهاجس العبثية والزوال، ولأنك مفعم بحب شجرة الخروب التى على الطريق بين البروة وعكا، فإنهم ملغمون بالكراهية وشهوة التدمير والتدمير الذاتي، لأنهم لا يحبون الحياة والسلام بقدر ما تحب أشجار الخروب والسنديان فى وطنك".
وأقيمت الصلاة على روح الفقيد، قبل أن يلقى الحضور نظرة الوداع الأخيرة على نعش الراحل المسجى فى ساحة المقاطعة ومن ثم وورى الثرى.

وطن

الصورة عن الجزيرة نت