الرداعي: المرأة نصف المجتمع ويجب عدم تجييرها لاي حزب

  • الوحدوي نت
  • منذ 16 سنة - الخميس 15 سبتمبر 2005
الرداعي: المرأة نصف المجتمع ويجب عدم تجييرها لاي حزب

قال الاخ محمد مسعد الرداعي الامين العام المساعد للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري  ان التنظيم  تقدم بإقتراح القائمة النسبية في الانتخابات لأنها تفرض على الأحزاب اثبات مصداقيتها تجاه المراة وتبعدها عن الاحتكاك

واضاف الرداعي في ندوة  اقامها منتدى القيادات النسوية  الاربعاء تدشينالاعماله تحت شعار " وجهة نظر الأحزاب والتنظيمات السياسية من تواجد المرأة في مواقع صنع القرار "أن التنظيم الناصري ينظر لمشاركة المرأة في الحياة السياسية بإعتبارها نصف المجتمع وشريك الرجل في التنمية .
ولهذا لا بد من افساح المجال لها في منظمات المجتمع المدني والابتعاد عن ممارسة سياسية الاحتواء والوصاية وعدم تجييرها لأي حزب .
وسرد الرداعي مكانة المرأة في التنظيم الناصري حيث تشكل نسبة تواجدها في المؤتمر العاشر 30% ، 13% في أعلى هيئة في التنظيم

وأكد محمد الأشول عضو الدائرة السياسية للإصلاح بأن التجمع اليمني للإصلاح ينظر إلى المرأة كشريك للرجل في بناء الوطن ، وفي واقع طغت العادات والتقاليد البشرية على التشريع السماوي فإن الإصلاح يسعى إلى ازالة وتغيير النظرة القاصرة لمكانة المرأة في المجتمع .
وقال في كلمته عن رؤية التجمع اليمني للإصلاح لتواجد المرأة في مواقع صنع القرار بأن الإصلاح ينظر إلى المرأة من عدة زوايا اولاً من ناحية المنظومة التشريعية والعقائدية وايضاً من الثقافة الاجتماعية حيث سعى الإصلاح لنشر الثقافة الاجتماعية عن حقوق المرأة وازالة العادات والتقاليد التي تنتقص من مكانة المرأة ، واخيراً يرى الإصلاح أن هناك اولويات وحقوق ينبغي للمرأة والمجتمع أن يتنبه لها منها الأمية ، والرعاية الصحية والفقر، لذا فالاصلاح يؤكد على أهمية السير في الأهم فالمهم وعن الحضور التنظيمي للمرأة في الإصلاح فكان للمرأة تواجد في هيكلة الإصلاح التنظيمي ابتداءاً بأعلى هيئة مروراً بالبناء التنظيمي .

 وقال طارق الشامي رئيس الدائرة السياسية للمؤتمر الشعبي العام بأن هناك رؤية لرفع نسبة مشاركة المرأة في الانتخابات التشريعية إلى 10% من التقاعد ، ومن 15-20% في الانتخابات المحلية ، وأضاف في الهيكل التنظيمي للمؤتمر فهناك تواجد ملاحظ في اللجنة الدائمة وقد خصصت للمرأة مقاعد فيها .
وقال الشامي : هناك قناعة عندنا بأهمية ممارسة المرأة لدورها سواء على المستوى التنظيمي أو الوطني ، واشار إلى أنه لا يزال هناك قصور لدى المرأة ونتمنى أن تستوعب المرأة لدورها وواجبها وحقوقها .
وتحدثت جوهرة حمود أمين عام مساعد الحزب الاشتراكي اليمني عن أهمية تواجد المرأة في التعددية السياسية وقالت من واقع التجربة ارى أن المرأة كانت هدفاً للدعايات السياسية ، وينظر للمرأة في مجتمعنا على انها صوت انتخابي فقط .
واضافت البلد الذي لا يعترف بحقوق المرأة يكون بلداً فاشلاً في التنمية وهناك امثلة كثيرة على ذلك في بلادنا منها أن نسبة امية النساء في بلادنا تبلغ 87% .
ولهذا فإن حصيلة أرقام تواجد المرأة في المجتمع ضئيلة ومحبطة والسبب يعود لثقافة الرجل الخاطئة القائمة على الاقصاء والتهميش للمراة ، وعن تجربة الحزب الاشتراكي اليمني اشارت جوهرة جمود إلى أنه لأول مره في تاريخ التعددية السياسية تصل المرأة إلى الامانة العامة للحزب وهذا لا يعتبر تباهي ولكن يمثل الحد الأدنى لما يجب أن يتم وقالت أن الاشتراكي يسعى في الانتخابات المحلية القادمة لتشريح عدد من النساء عن الحزب في عدد من المديريات .
من جانبها شكرت حورية مشهور رئيسة اللجنة الوطنية للمرأة ممثلي الأحزاب السياسية لحضورهم ومشاركتهم في مناقشة تواجد المرأة في موقع صنع القرار .
مشيرة إلى أهمية مشاركة المرأة في الحياة السياسية بإعتبار ذلك ضرورة تنموية لبلادنا .
ودعت الحزب الحاكم إلى أن يلقي بثقله لإشراك المرأة في المجتمع والحياة السياسية وتمنت أن يزداد عدد المرشحات في الانتخابات القادمة .
كما القيت عدد من الكلمات من قبل أمين عام حزب الخضر ود. وابتهاج الكمال رئيسة منتدى القيادات النسوية ، والعقيد الركن يحيى محمد عبد الله صالح اركان حرب الأمن المركزي ونور باعباد وكيل ورزارة الشؤون الاجتماعية والعمل اشارت في مجملها على أهمية تواجد المرأة في الحياة السياسية واسهاماتها في عملية التنمية في بلادنا .
الجدير ذكره أن منتدى القيادات النسوية تأسس في 24 يوليو 2005م ويهدف إلى دعم قدرات المرأة اليمنية وتمكينها من حقوقها الدستورية وهذه الفعالية التي أقيمت اليوم ضمن البرنامج الزمني لتدشين أعمال منتدى القيادات النسوية .

المصدر الصحوة نت