الاعتداء على خمسة زملاء ومصادرة كاميراتهم بينهم الصحفي عادل عبد المغني

نقابة الصحفيين تدين إستمرار" بلطجية " السلطة الإعتداء على الصحفيين أما م الأمن وتحمل الداخلية مسئولية ماحدث

  • الوحدوي نت - خاص
  • منذ 11 سنة - الخميس 17 فبراير 2011
نقابة الصحفيين تدين إستمرار" بلطجية " السلطة الإعتداء على الصحفيين أما م الأمن  وتحمل الداخلية مسئولية ماحدث


دانت لجنة الحريات بنقابة الصحفيين اليمنيين استمرار الاعتداءات وأعمال العنف ضد الصحفيين و مراسلي وسائل الإعلام الخارجية من اعتداءات ومصادرات لكاميراتهم من قبل "بلطجية" يتبعون السلطات أثناء تغطيتهم للاحتجاجات التي شهدتها العاصمة صنعاء اليوم.

ورصدت لجنة الحريات بنقابة الصحفيين حتى عصر يومنا هذا الخميس خمس حالات اعتداء ومصادرة تعرض لها صحفيون ومصورو وكالات دولية ، حيث تعرض مصور الوكالة الفرنسية احمد غراسي" أردني الجنسية" للاعتداء بالضرب وكسر كاميراته ، فيما تعرض مصور الوكالة الأوربية للصور يحي عرهب للاعتداء أيضا ومصادرة كاميراته ، كما تم الاعتداء على الزميل عادل عبد المغني الصحفي في صحيفة الوحدوي ومصادرة كاميراته. إضافة إلى الاعتداء بالضرب على مصور وكالة "رويترز" عمار عوض " أردني الجنسية" ومصور قناة الجزيرة سمير النمري.

واستنكرت لجنة الحريات إصرار السلطات على استخدام "البلطجية" لقمع الصحفيين ومنعهم عن أداء مهنتهم ونقل ما يحدث للجمهور ، أمام أعين أجهزة الأمن .

وحملت وزارة الداخلية مسئولية ما يتعرض له الصحفيون ، مطالبة إياها بسرعة التحقيق فيما حدث ، ومعاقبة " البلطجية " وإعادة الآت التصوير الخاصة بالزملاء والتي تم مصادرتها من قبل "البلاطجة " .

وجددت نقابة الصحافيين موقفها الرافض للاعتداءات المتكررة التي يتعرض لها الصحفيون خلال تغطية الأحداث والاحتجاجات التي تشهدها بلادنا حاليا ، معتبرة ما يواجهه الصحفيون من عنف وقمع دليل فشل السلطات ، ومحاولة منها على إخفاء ما يحدث على الواقع .