الرئيس " صالح" يزور السعودية لمباحثت التطورات في المنطقة

  • الوحدوي نت
  • منذ 16 سنة - الاثنين 19 سبتمبر 2005
 الرئيس " صالح" يزور السعودية لمباحثت التطورات في المنطقة

يزور الرئيس اليمني علي عبدالله صالح خلال الأيام المقبلة السعودية  يجري خلالها مباحثات مع الملك عبدالله بن عبدالعزيز بشأن تطورات الأوضاع في منطقة الشرق

الاوسط وبحث المستجدات على الساحتين العراقية والفلسطينية وجهود إحلال السلام بالمنطقة حسب صحيفة عكاظ السعودية

.. ونسبت الصحيفة لمصادر مطلعة  أن المحادثات السعودية ـ اليمنية ستتركز في تقرير السلم والأمن في المنطقة والعالم واستعراض النتائج التي حققتها القمة العالمية التي أنهت أعمالها أمس في نيويورك.اضافة الى مناقشة كيفية تعزيز وتمتين العلاقات السعودية اليمنية في مختلف المجالات بما يحقق مصالح الشعبين والبلدين.

يذكر ان ذلك ياتي بعد انباء عن  موافقة السعودية علي فتح البلاد علي التجارة مع الدولة العبرية.مقابل الانضمام الي منظمة التجارة العالمية والذي من المتوقع ان يتم رسميا  نهاية العام الجاري ..
ووقعت السعودية مع الولايات المتحدة الأسبوع قبل الماضي اتفاقية تجارية تزيل عقبة كبيرة من أمامها علي طريق انضمامها إلي منظمة التجارة الدولية.

من جهة اخرى سبق واعتبر المهندس حاتم ابو حاتم رئيس اللجنة الوطنية لمقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني والامريكي الدعوات للتطيبع مع العدو الصهيوني التي بدأت تظهر مؤخرا انها تاتي استجابة للارادة الامريكية
وقال ابو حاتم عضو اللجنة المركزية للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري :للاسف معظم الحكام تحولوا الى رؤساء مخابرات للادارة الامريكية التي لاتخدم الشعب الامريكي و انما تخدم الكيان الصهيوني على حساب الامة العربية والاسلامية والشعب الامريكي ايضا
ودعا دعاة التطبيع الى اخذ الدرس من الذين سبق وطبعوا ولم يستفيدوا شيئ ,متسائلا :ماذا جنى الشعب الاردني من التطبيع مع الصهاينه سوى القضاء على الاقتصاد الاردني
واستبعد ابو حاتم اقدام الحكومة اليمنية على التطبيع مع اسرائيل لان ذلك خروج عن ارادة الشعب اليمني ولا يخدم  الشعب اليمني بقدر ما يرضي الادارة الامريكية
واعتبر في تصريح صحافي نشرته اليوم صحيفة اخبار اليوم كل من يذهيون الى التطبيع متنكرين لكل قيم الحرية والانسانيةلانهم يطبعون مع كيان مجرم عنصري يحتل الاراضي ويقتل المواطنيين

وكان مصدر مسئول بوزارة الخارجيةاليمنية نفى ما تناولته بعض وسائل الأعلام من مزاعم منسوبة إلى مصادر في وزارة الخارجية الإسرائيلية بأن هناك اتصالات جارية بين الجمهورية اليمنية وإسرائيل باتجاه تطبيع العلاقات وإقامة علاقات دبلوماسية ، وذلك من بين عشر دول عربية زعمت تلك المصادر بأنها تقوم باتصالات سرية مع إسرائيل .

وقال المصدر لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) ان الهدف من هذه التسريبات الإسرائيلية هو التشكيك بمواقف الدول العربية الرافضة للتطبيع مع إسرائيل بغية التأثير على مواقف الدول غير العربية التي ترفض التطبيع مع إسرائيل إلى ان تلتزم بقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالصراع العربي - الإسرائيلي وتنفيذ خارطة الطريق .

وأضاف المصدر " ان الجمهورية اليمنية ملتزمة بقرار القمة العربية التي عقدت في بيروت وصدرت عنها المبادرة العربية للسلام ، وبالتالي فان موقفها يرتكز على ان لا تقوم بتطبيع العلاقات مع إسرائيل إلا بعد وفائها بتنفيذ خارطة الطريق وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف ، وذلك في إطار المبادرة العربية للسلام
 
وسبق  رفضت رابطة علماء فلسطين فكرة التطبيع مع دولة الكيان الصهيوني.
جاء ذلك في فتوى اصدرتها الرابطة اليوم ردا على فتوى شيخ الأزهر الشريف محمد سيد طنطاوي اكد فيها بإن الدين الإسلامي الحنيف لا يحرم التطبيع مع الدول الأخرى خاصة إسرائيل طالما كان ذلك في غير الدين .
واعتبرت فتوى الرابطة فتوى طنطاوي بأنها تمثل موالاة للكافر الغاصب، مع ان موالاة الكافر لاتجوز في الإسلام.. مؤكدة بان هذه الموالاة مشاركة للكافر في كفره.
وأكدت الرابطة في فتواها عدم جواز التطبيع مع حكومة الاحتلال الإسرائيلي.. موضحة بأن التطبيع يعني إقرار من المسلمين المطبعين لعدوان العدو واحتلاله.
ودعت الرابطة في فتواها كافة المسلمين الى نصرة إخوانهم المستضعفين ومساندتهم على اخراج الأعداء من أرضهم وعدم التطبيع مع الأعداء كون التطبيع مع الغاصبين خذلان لأصحاب الحقوق وضرر بالغ بهم .
واضافت الرابطة بأنها كانت تنتظر من شيخ الأزهر الذي دعوته إلى تجنيد الجيوش لطرد اليهود الغاصبين من باقي الاراضي الفلسطينية بدلاً من الانصراف الى حراسة حدود هم وبإذن منهم وتنسيق معهم, داعية في الوقت نفسه شيخ الأزهر الى الى الابتعاد عن الفتاوى السياسية التي تطغى فيها مرضاة الإنسان على مرضاة الرحمن.
يذكر بان رابطة علماء فلسطين تضم المئات من علماء الدين المنتشرين في مختلف الأراضي الفلسطينية المحتلة.