طالبت بالتحقيق في اعتداء الحرس الجمهوري على موزع اخبار اليوم

نقابة الصحفيين تطالب الداخلية التحقيق في الاعتداءات على الصحفيين في مسيرة الحياة و سرعة اطلاق سراح المسيبلي

  • الوحدوي نت - خاص
  • منذ 10 سنوات - الأحد 25 ديسمبر 2011
نقابة الصحفيين تطالب الداخلية التحقيق في الاعتداءات على الصحفيين في مسيرة الحياة و سرعة اطلاق سراح المسيبلي


دانت نقابة الصحفيين ما تعرضت له مسيرة الحياة بمنطقة دار سلم بالمدخل الجنوبي للعاصمة صنعاء ظهر أمس من اعتداءات وأعمال عنف وحشية من قبل قوات صالح ومليشياته وبلاطجته والعناصر الأمنية التابعة ، حيث ووجهت المسيرة بوابل كثيف من الرصاص الحي ومسيلات الدموع ومياه الرش ، ما أسفر عن سقوط 13 شهيد وأكثر من 30 جريح حسب الإحصائية الأولية من المستشفى الميداني بساحة التغيير.

وقال بيان صادر عن النقابة انها كانت شاهدة على معظم هذه الجرائم عبر أمينها العام وعدد من أعضاء المجلس ، وقد تعرض الزميل أحمد الجبر رئيس لجنة الخدمات بالنقابة لاعتداء أثم بأعقاب البنادق وتهشيم نوافذ السيارة التابعة للنقابة ،وكذا الاعتداء على الصحفي وليد ابلان في عمل استفزازي وغير مبرر على الإطلاق ، كما تعرض مراسل البي بي سي الزميل عبد الله غراب للملاحقة من قبل عناصر تابعة لجهاز أمني وافلت منهم بصعوبة ، تعرض مصور قناة سهيل كمال المحفدي لاعتداء هو الآخر نجم عنه شج في رأسه ، كما قامت عناصر أمنية منتشرة باعتقال الزميل الإعلامي احمد المسيبلي ، ناهيك عن استهداف الزميلات الصحفيات كما حدث مع الزميلتين سامية الاغبري وأروى عثمان من محاولة اعتقال وتعامل قاسي في نوبة هستيرية استهدفت بشكل واضح أي حضور إعلامي أو صحفي .

وتعرض عدد من الصحفيين للإصابة بالغازات السامة كما حدث مع الزملاء أشرف الريفي وزكريا الحسامي ، ونبيل سبيع وغمدان اليوسفي ، ورياض السامعي وعبود الصوفي عبد السلام الشريحي وآخرين.

ودانت النقابة هذا العنف والوحشية سيما التعامل مع مسيرة الحياة الراجلة والتي انطلقت من تعز قبل خمسة أيام عابرة المحافظات في عناق اخوي ووطني حار يكسر كل الدعوات المناطقية والعصبوية التي عمد ويعمل نظام صالح على إثارتها ، لقد استطاعت هذه المسيرة ان تحشد الجماهير اليمنية على طول الطريق ومن محافظات مختلفة في لحمة واحدة تؤكد على وحدوية هذه الثورة ووطنيتها، وسلميتها .

وفي الوقت الذي تصل فيه مسيرة الحياة بأمان وسلام إلى مشارف صنعاء تبدأ الشرور الكامنة في التعبير عن نفسها ويشرع القتلة في محاولة وأد الحياة.

واعتبرت ما حدث اليوم في حق هذه المسيرة التاريخية التي لم يشهد اليمن لها مثيلا يعد من أبشع الجرائم وأحط الأفعال.

وطالبت نقابة الصحفيين حكومة الوفاق بفتح تحقيق واسع حول عملية القتل والعنف التي مورست بحق ثوار مسيرة الحياة وتقديم الجناة وكل المسئولين عما حدث للعدالة، وكشف جميع الحقائق.

كما دعت كافة الأطراف الإقليمية والدولية الراعية للعملية السياسية ليكونوا جزء من هذا التحقيق كونه يتعلق على نحو مباشر بترتيبات المرحلة التي تم التوافق عليها وبحيث لا تغدو الثورة ويصير الثوار هم أيسر الضحايا والمغدورين.

وطالبت نقابة الصحفيين وزير الداخلية العمل على سرعة إطلاق الزميل المسيبلي والتحقيق في كل الانتهاكات التي تعرض لها الصحفيين.

ودعت وزارة الداخلية إلى التحقيق بواقعة الاعتداء على صحيفة إخبار اليوم  ، حيث تعرض موزع الصحيفة للاعتداء والاحتجاز من قبل قوات الحرس الجمهوري بمنطقة الخمسين وبما يضمن محاسبة الجناة وإعادة الاعتبار للصحافة والمؤسسات الصحفية وضمان عدم تكرار هذه التجاوزات الخطيرة التي وسمت المرحلة الفائتة .