شالوم يدعو القادة العرب الي اعلان علاقاتهم مع اسرائيل علي الملأ

  • الوحدوي نت
  • منذ 16 سنة - الأربعاء 21 سبتمبر 2005
شالوم يدعو القادة العرب الي اعلان علاقاتهم مع اسرائيل علي الملأ

دعا وزير الخارجية الاسرائيلي سيلفان شالوم أمس الثلاثاء قادة الدول العربية والاسلامية الي اعلان اتصالاتهم المتزايدة مع اسرائيل علي الملأ .
وقال شالوم من علي منبر الجمعية العامة للامم المتحدة هذا الاسبوع هنا في نيويوك، تشرفت بلقاء اكثر من عشرة من زملائي من العالم العربي والاسلامي، الامر الذي كان لا يمكن تصوره قبل عامين فقط .
واضاف ان الكثير من علاقاتنا مع العالم العربي والاسلامي تظل ويا للاسف في الظل، بعيدا عن عيون الجمهور .
وتابع شالوم ادعو اليوم زملائي العرب والمسلمين الي اعلان اتصالاتنا علي الملأ بحيث تدرك شعوبنا رغبتنا المشتركة في العمل معا من اجل تأمين السلام والامن لمنطقتنا .
وطالب ايضا قادة الدول العربية والاسلامية الي الانضمام الي اسرائيل من اجل التحدث الي الرأي العام (في بلدانهم) عن السلام وليس عن الصراع، عن اسباب التعاون وليس عن اسباب المقاطعة .
وشدد شالوم علي اننا نشجع جيراننا علي البناء علي الاسس التي نطرحها (...) ان الاتصالات بين اسرائيل وجيرانها العرب والمسلمين جيدة من اجل المنطقة والسلام .
واعتبر وزير الخارجية الاسرائيلي ان الظرف ملائم من اجل حصول تقارب بين اسرائيل والبلدان العربية والاسلامية، موضحا ان هذا التقارب يمكن ان يصل الي حد اقامة علاقات دبلوماسية كاملة.
وقال شالوم ان الجدار الحديدي الذي حدد العلاقات الاسرائيلية مع معظم الدول العربية والاسلامية علي مدي اجيال، بدأ ينهار .
وفي تصريح صحافي في مقر الامم المتحدة بنيويورك بعد لقاء مع نظيره التونسي عبد الوهاب عبد الله، قال شالوم انه ينوي عقد لقاءات اخري مع وزراء بلدان عربية واسلامية علي هامش الجمعية العمومية للامم المتحدة.
ويوم الخميس الماضي، اجتمع شالوم في نيويورك مع نظيره القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، في اول لقاء رسمي بين البلدين. وقبل اللقاء، لم يستبعد الوزير القطري امكانية اقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع اسرائيل، قبل انشاء الدولة الفلسطينية، لكنه اشار الي ان ذلك قد يكون مرتبطا بتقدم عملية السلام.
وفي الاول من ايلول (سبتمبر)، عقد شالوم في اسطنبول (تركيا) لقاء وصف بأنه تاريخي مع نظيره الباكستاني خورشيد كاسوري.
علي صعيد آخر حثت اللجنة الرباعية للوساطة في الشرق الاوسط السلطة الفلسطينية أمس الثلاثاء علي بدء تفكيك الجماعات المسلحة قائلة ان ممارسة العنف لا تتفق مع المشاركة في الانتخابات . وقال وزراء خارجية الدول المشاركة في المجموعة الرباعية التي تتالف من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة في بيان مشترك بعد اجتماع في مقر الامم المتحدة في اعقاب انسحاب اسرائيل من غزة انه ينبغي للفلسطينيين الحفاظ علي القانون والنظام و تفكيك القدرات الارهابية والبنية التحتية للارهاب . واضافوا وفي نهاية الامر ينبغي لمن يريدون المشاركة في العملية السياسية الا يشاركوا في انشطة جماعة او ميليشيا مسلحة لان ثمة تناقضا جذريا بين مثل هذه الانشطة وبين بناء دولة ديمقراطية .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* نقلا عن القدس العربي