الرئيسية الأخبار عربي ودولي قاضي التحقيق يستدعي رئيس الوزراء اللبناني السابق في الـ28 من أكتوبر

قاضي التحقيق يستدعي رئيس الوزراء اللبناني السابق في الـ28 من أكتوبر

  • المصدر:- الوحدوي نت - متابعات
  • منذ 3 أشهر - الثلاثاء 05 أكتوبر 2021

ذكرت تقارير إعلامية أن قاضي التحقيق وجه استدعاء لرئيس الوزراء اللبناني السابق حسان دياب للمثول أمامه يوم الـ28 من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

ووفقا لما نقله موقع النشرة اللبناني، فقد وجه المحقق العدلي القاضي طارق البيطار استدعاء لمسؤولين لبنانيين للمثول أمامه خلال شهر أكتوبر الجاري.

وأوضح أن القاضي استدعى كلا من الوزير السابق والنائب علي حسن خليل، والوزيرين السابقين غازي زعيتر ونهاد المشنوق، إضافة إلى رئيس الحكومة السابق حسان دياب.

ولفت إلى أن مثول الوزير علي حسن خليل سيكون يوم الـ12 من أكتوبر، وبعده بيوم، الـ13 من الشهر نفسه، سيكون مثول الوزيرين السابقين غازي زعيتر ونهاد المشنوق، ثم يمثل رئيس الحكومة حسان دياب في الـ28 من أكتوبر.

وكان البيطار قد أصدر مذكرة إحضار بحق دياب وقت كان رئيسا لحكومة تصريف الأعمال في أغسطس/ آب الماضي، لكن الأخير رفض وتغيب، واضطر البيطار لتأجيل الحضور إلى سبتمبر، والذي لم يحضر فيه أيضا دياب.

ووقع انفجار بمرفأ بيروت في 4 أغسطس/ آب 2020 أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص، وإصابة نحو 6500 آخرين، وتشريد الآلاف، وتدمر نحو نصف المدينة، كما تسبب في خسائر قدرت بـ7.4 مليار دولار.

ووقتها قال دياب الذي تولى منصبه في يناير/ كانون الثاني من العام الماضي، إن "ضميره مرتاح فيما يتعلق بالانفجار الذي وقع في الرابع من أغسطس/ آب وأسفر عن مقتل 200 شخص وإصابة الآلاف ودمر أحياء بأكملها في العاصمة بيروت.

واستقال دياب بعد الكارثة لكنه واصل العمل كرئيس لحكومة تصريف الأعمال.

وبحسب التحقيقات الأولية التي أعلنتها السلطات اللبنانية، فإن الانفجار وقع في العنبر رقم 12 بمرفأ بيروت بفعل 2750 طنا من مادة نيترات الأمونيوم، جاءت في عام 2013 على متن سفينة تدعى "روسوس" كانت في طريقها من جورجيا إلى موزمبيق، إلا أنها توقفت في ميناء بيروت، وتعطلت بعد ذلك، ثم تدخلت السلطات اللبنانية على الخط وصادرت السفينة بناء على مذكرة قضائية تطالب مالكي السفينة بمستحقات مالية، وبعد وقت أفرجت عن طاقم السفينة وفرغت حمولتها في المرفأ، أما السفينة نفسها والتي كانت تتهالك فانتهت إلى الغرق.