الرئيسية الأخبار شؤون تنظيمية التنظيم الناصري بأمانة العاصمة ينعي المناضل عبدالله عبدالمجيد

التنظيم الناصري بأمانة العاصمة ينعي المناضل عبدالله عبدالمجيد

  • المصدر:- الوحدوي نت - صنعاء:
  • منذ شهر - الأحد 24 أكتوبر 2021

قال تعالى:﴿مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا﴾ صدق الله العظيم.

ينعي التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري- فرع أمانة العاصمة إلى أعضائه و أنصاره ومحبيه، رحيل المناضل الوطني الجسور والوحدوي الأصيل والتربوي الفذ الأخ عبدالله عبدالمجيد سلام المقطري المسؤول التنفيذي للدائرة المالية للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري حتى العام 2018، أثر إصابته بجلطة دماغية نقل على إثرها إلى المستشفى اليمني الألماني بالعاصمة صنعاء إلى أن فاضت الروح الطاهرة إلى بارئها مساء يوم الخميس الموافق 21 أكتوبر 2021.

أن رحيل المناضل عبدالله عبدالمجيد يعد فاجعة أليمة على قلوبنا جميعا وخسارة فادحة للوطن بشكل عام، والتنظيم الناصري على وجه الخصوص، حيث وكان الفقيد أحد أعضاءه المخلصين لمبادئه والملتزمين بمواقفه، فقد التحق بالحركة الناصرية في وقت مبكر من عقد السبعينات من القرن الماضي ، وبعد حركة 15 أكتوبر الناصرية 1978 وإعدام كوكبة من قياداتها المدنية والعسكرية "رحمة الله تغشاهم" كان الفقيد من الأوائل الذين شعروا بالمسؤولية التاريخية وتحملوا أعبائها على عاتقهم في سبيل إعادة البناء واستقطاب العضوية الجديدة وتأطيرها في الإطار الجبهوي المعلن حينذاك جبهة 13 يونيو، وخلال (1977 - 1983 ) عمل مسؤولا تنظيميا على التربة والمقاطرة والزريقة، كما تولى حينها عملية الاتصال والتواصل بين قيادات التنظيم الناصري في (عدن وتعز وصنعاء ).

وشارك الفقيد في المؤتمر العام العاشر والحادي عشر للتنظيم الناصري، وعضوا في الدائرة التنظيمية بعد المؤتمر العام التاسع للتنظيم، وبعد المؤتمر العام الحادي عشر عمل مسؤول تنفيذي وأمين صندوق الدائرة المالية للتنظيم حتى العام 2018، ومع إعادة تحقيق الوحدة اليمنية المباركة عاد إلى صنعاء واستقر فيها وعمل موظفا في المؤسسة العامة للكهرباء.

وكان الفقيد نموذجا للناصري الملتزم بالناصرية فكرا وسلوكاً فكان نموذجا في تحمل المسؤولية ونكران الذات، متواضعا، ،نقيا، شهما، كريما، وكان قدوة حسنة للجميع لما يتمتع به من صفات حميدة وإنسانية ومكانة متميزة ومرموقة في محيطه الاجتماعي جعلته على الدوام مقرب من الناس البسطاء حاملا لهمومهم وقضاياهم.

والفقيد من مواليد مديرية المقاطرة - محافظة تعز في العام 1952. وله سبعة من الأولاد ( أربعة أبناء وثلاث بنات).
وبهذا المصاب الجلل والاليم يتقدم التنظيم الناصري فرع أمانة العاصمة بأصدق التعازي وعظيم المواساة لأولاد الفقيد ( عبدالباري وعبد الناصر ومنتظر وحمدي ) ولجميع أفراد أسرته وإلى رفاقه في التنظيم الناصري، وزملائه، داعياً المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يغفر له، وأن يسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
انا لله وانا اليه راجعون