مؤشر برتلسمان: الحوثيون يبتزون البنوك علناً في صنعاء

  • الوحدوي نت - متابعات:
  • منذ 6 أشهر - الأحد 13 مارس 2022
مؤشر برتلسمان: الحوثيون يبتزون البنوك علناً في صنعاء

مؤشر برتلسمان: الحوثيون يبتزون البنوك علناً في صنعاء

قالت مؤسسة برتلسمان الألمانية، إن جماعة الحوثي تمول شبكاتها وداعميها، بشكل أساسي من الضرائب والرسوم، مؤكدةً انخراط الحوثي علناً في ابتزاز البنوك في صنعاء. 

وأكدت المؤسسة في تقريرها "مؤشر التحول الخاص ببيرتلسمان شتيفتونغ لعام 2022" أن الحوثيين يجمعون الإيرادات من خلال الضرائب المبتكرة والابتزاز والخطف والمصادرة واختلاس المساعدات الإنسانية.

وأكد التقرير، الذي غطي السنوات الثلاث الماضية، ويقيِّم التحول نحو الديمقراطية واقتصاد السوق في 137 دولة، أن جماعة الحوثي عدلت تفسير قانون الزكاة في 2020، وفرضت ضريبة جديدة بنسبة 20٪ على بعض الأعمال.

وأوضح التقرير أن جماعة الحوثي حولت ضريبة الزكاة الدينية بشكل منهجي، مما أدى إلى زيادة شلل ميزانيات المجالس المحلية.

وقال تقرير برتلسمان، إن المستفيدين من هذا الدخل الإضافي، عائلة الحوثي والعائلات الأخرى التي تدعي النسب من النبي محمد، والتي تسمى "الضريبة الهاشمية". 

 وبحسب التقرير فإن تراخيص الاستيراد والتصدير والعملات الأجنبية تُمنح فقط لمؤيدي جماعة الحوثي، مما يمنح بعض الشركات فرصة للسيطرة على السوق.

وأضاف، أصبح القيام بالأعمال التجارية في اليمن أكثر صعوبة من أي وقت مضى، وصنف البنك الدولي اليمن في المرتبة 188 في فئة "التجارة عبر الحدود" في تقرير ممارسة أنشطة الأعمال لعام 2020.

يبلغ فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة بانتظام عن حالات "الإثراء غير المشروع" لقيادات جماعة الحوثي، من خلال تحويل الأصول المجمدة والأموال العامة، وكذلك غسل الأموال، والممارسات الفاسدة.

واستحوذ القطاع الخاص على العديد من الخدمات التي كانت تقدمها الدولة، ومع ذلك، قد يتعين على الاستثمار في الاقتصاد استيعاب حقيقة ظهور نظام قائم على الضرائب في مناطق سيطرة الحوثيين.

ولفت التقرير إلى أن جماعة الحوثي تصادر الممتلكات الخاصة وتداهم البنوك وتفرض ضريبة حرب على الرواتب وتحتجز رهائن مقابل فدية لتمويل عملياتها، وبدأوا في أخذ 20٪ من منتجات صناعات معينة.