الرئيسية الأخبار عربي ودولي

فصائل المقاومة في غزة تطلق عملية “ثأر الأحرار” ضد إسرائيل-

  • الوحدوي نت - وكالات:
  • منذ سنة - Wednesday 10 May 2023
فصائل المقاومة في غزة تطلق عملية “ثأر الأحرار” ضد إسرائيل-


 أطلقت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، عشرات الصواريخ باتجاه إسرائيل، اليوم الأربعاء، ردا على جريمة الاغتيال التي نفذها جيش الاحتلال، أمس الثلاثاء، وأسفرت عن استشهاد 15 فلسطينيا، بينهم 3 من كبار قادة سرايا القدس.

وللمرة الأولى منذ أشهر طويلة دوت صفارات الإنذار في تل أبيب ومحيطها إضافة إلى مدن وبلدات في الجنوب المحاذي للقطاع.

وقال بيان صادر عن الغرفة المشتركة للفصائل الفلسطينية في غزة إنه تم بموجب العملية “توجيه ضربة صاروخية كبيرة بمئات الصواريخ لمواقع ومغتصبات وأهداف إسرائيلية ابتداء من ما يسمى غلاف غزة وحتى تل أبيب”.

وأضاف البيان أن “استهداف المنازل المدنية والتغول على أبناء شعبنا واغتيال رجالنا وأبطالنا هو خط أحمر سيواجه بكل قوة وسيدفع العدو ثمنه غاليا”.

وأكد البيان أن الفصائل في غزة”جاهزة لكل الخيارات وإذا تمادي الاحتلال في عدوانه فإن أياما سوداء في انتظاره”.

وأوردت وسائل إعلام إسرائيلية أن نحو 170 قذيفة صاروخية جرى إطلاقها من قطاع غزة على إسرائيل بما في ذلك محيط مدينة تل أبيب.

وبالتزامن كانت أصوات الانفجارات تتوالى مع محاولة القبة الحديدية اعتراض عشرات الصواريخ.

وعادة تقتصر الفصائل الفلسطينية في هجماتها الصاروخية على غلاف قطاع غزة ولكنها امتدت، الأربعاء، لتصل إلى وسط إسرائيل.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي على تويتر إن الصفارات دوت في مدن تل أبيب وريشون لتسيون، وغوش دان (وسط)، وسديروت ومدينة اسدود والعديد من البلدات في الجنوب.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية: “لم يُسمح للطائرات التي كانت على وشك الهبوط في مطار بن غوريون بالهبوط وقت إطلاق النار باتجاه تل أبيب”.

وأضافت: “طُلب من الطائرات البقاء في دوائر الانتظار لفترة قصيرة، ثم شرعت في الهبوط”.

وقالت إذاعة جيش الاحتلال إن أحد الصواريخ سقط على منزل فارغ في سديروت دون التسبب بإصابات بشرية.

وأعلنت فرق نجمة داود الطبية رفع مستوى التأهب، بحسب صحيفة “يديعوت أحرونوت”.

وأظهرت محطات التلفزة الإسرائيلية منظومة القبة الحديدية وهي تحاول اعتراض رشقات الصواريخ.

وقالت إذاعة الجيش الاحتلال إن المنظومة اعترضت 9 صواريخ فوق بلدة سديروت. وذكرت أن عددا من الأشخاص أصيبوا بجروح طفيفة جدا لدى محاولتهم اللجوء إلى المناطق المحصنة.

وقالت هيئة البث إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سيرأس في وقت لاحق اجتماعا للمجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية “الكابينت” في تل أبيب لبحث التطورات.

وقالت حركة حماس، الأربعاء، إن الرشقات الصاروخية التي أطلقت من غزة هي “جزء من الرد الموحد المقاومة” على العملية العسكرية التي نفّذها الجيش الإسرائيلي فجر الثلاثاء.

وأضاف المتحدث باسم الحركة عبد اللطيف القانوع: “ضربات المقاومة الموحدة جزء من عملية الرد على المجزرة التي ارتكبها الاحتلال وتأتي في إطار دفاعها عن شعبنا الفلسطيني”.

وتابع: “رد المقاومة واجب وثابت على كل عدوان وهي موحدة في الميدان وحاضرة بقوة لردع الاحتلال ولن تسمح له بتمرير أجنداته أو تصدير أزماته”.

وحمّل إسرائيل “تبعات توسيع عدوانه على الشعب”، مضيفا: “سيظل يدفع ثمن حماقته وعدوانه المتواصل سيفجر المنطقة ويقود جيشه للجحيم”.

وبالتزامن، أعلن جيش الاحتلال تنفيذ العديد من الهجمات الجوية على مواقع في القطاع.

وقال في بيان: “قام رئيس أركان الجيش هرتسي هاليفي بجولة في فرقة غزة و أجرى تقييمًا للوضع مع قائد المنطقة الجنوبية العسكرية وقائد فرقة غزة وقادة آخرين”.

وأضاف: “خلال الجولة التقى مع القوات في الميدان واستعرض جهوزية الجيش الإسرائيلي لسيناريوهات دفاعية وهجومية مختلفة”.